القوات الروسية تقصف متحفا في وسط مدينة كوبيانسك بشمال شرق أوكرانيا
القوات الروسية تقصف متحفا في وسط مدينة كوبيانسك بشمال شرق أوكرانيا

قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن القوات الروسية قصفت متحفا في وسط مدينة كوبيانسك بشمال شرق أوكرانيا خلال هجوم الثلاثاء، مما أدى لمقتل شخص وإصابة 10 ودفن آخرين تحت الأنقاض.

وندد الرئيس الأوكراني بهجوم روسي "همجي" على متحف في المدينة، واعتبره "جريمة حرب" جديدة تسببت بمقتل شخص واحد على الأقل وإصابة عشرة.

وقال زيلينسكي على تلغرام "حتى هذه المرحلة، تبلّغنا مقتل موظف في المتحف وإصابة عشرة أشخاص"، منتقدا الروس الذين "يقتلون الأوكرانيين بأساليب همجية".

وأظهر مقطع مصور نشرته الشرطة أفرادها وهم يحفرون بين الأنقاض وينتشلون امرأة كانت محاصرة ثم ينقلونها وهي بلا حراك إلى محفة يحملها عمال الإنقاذ، وفقا لرويترز.

وأشار مدير مكتب الرئاسة الأوكرانية، أندري يرماك، على تلغرام إلى أن الهجوم الروسي نُفّذ باستخدام صاروخ سوفياتي الصنع من طراز "إس-300".

وتقع كوبيانسك، التي كان عدد سكانها قبل الحرب 26 ألفا، في منطقة خاركيف، وهي مركز رئيسي للسكك الحديدية احتلته القوات الروسية لأشهر بعد أن غزت أوكرانيا في فبراير 2022.

واستولت القوات الروسية على كوبيانسك في أولى أيام الغزو الروسي لأوكرانيا، لكن القوات الأوكرانية استعادت السيطرة عليها في سبتمبر بعد هجوم مضاد خاطف طاردت خلاله القوات الروسية حتى تمكنت أيضا من السيطرة مجددا على مدينتي إيزيوم وبالاكليا.

لكن قوات موسكو التي تلقت تعزيزات مع تعبئة مئات الآلاف من جنود الاحتياط في روسيا، عادت للهجوم في بداية العام الحالي في هذه المنطقة، ما أثار خوف السكان، وفقا لفرانس برس.

وفي مطلع مارس، أمرت أوكرانيا بإجلاء الفئات الضعيفة من سكان مدينة كوبيانسك والمناطق المجاورة لها في شمال شرق البلاد مع تصاعد المخاوف من أن تسيطر روسيا مجددا على المدينة.

روسيا بدأت هجوما بريا مباغتا على منطقة خاركيف قبل أكثر من أسبوع
روسيا بدأت هجوما بريا مباغتا على منطقة خاركيف قبل أكثر من أسبوع

اضطر نحو 10 آلاف شخص للفرار من منازلهم في منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا، منذ بدأت روسيا هجوما بريا مباغتا قبل أكثر من أسبوع، وفق ما أفاد مسؤول محلي.

وقال حاكم المنطقة، أوليغ سينيغوبوف، السبت، إن "ما مجموعه 9907 شخصا تم إجلاؤهم" منذ بدء الهجوم في 10 مايو، والذي حذر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من أنه قد يكون تمهيدا لعملية أوسع نطاقا في هذه المنطقة.

وقال زيلينسكي في مقابلة مع وكالة فرانس برس، الجمعة: "لقد أطلقوا عمليتهم، ويمكن أن تضم موجات عدة. وهذه هي الموجة الأولى" في منطقة خاركيف، وذلك في وقت حققت فيه روسيا أكبر مكاسبها الإقليمية منذ نهاية عام 2022.

وأكد الرئيس الأوكراني أنه رغم التقدم الروسي في الأيام الأخيرة في هذه المنطقة الشمالية الشرقية، فإن الوضع أفضل بالنسبة إلى قواته عما كان عليه قبل أسبوع، عندما عبرت قوات الكرملين الحدود بشكل مفاجئ في العاشر من مايو.

وسبق لموسكو أن سيطرت على أجزاء واسعة من هذه المنطقة في المراحل الأولى للغزو، قبل أن تستعيدها كييف في وقت لاحق.

زيلينسكي: الهجوم على خاركيف قد يشكل الموجة الأولى من خطة روسية أوسع
أعلن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس أن هجوم روسيا على منطقة خاركيف يمكن أن يكون مجرد موجة أولى من هجوم أوسع نطاقا، مضيفا أن موسكو تريد "مهاجمة" العاصمة الإقليميّة التي تحمل الاسم ذاته.

وحسب تحليل أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات للمعهد الأميركي لدراسة الحرب (ISW)، فإن موسكو حققت أكبر مكاسبها الإقليمية منذ نهاية عام 2022، حيث سيطرت على نحو 257 كلم مربعا في منطقة خاركيف وحدها.

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن جيشها يواصل التقدم في شمال شرق أوكرانيا وأنه سيطر على 12 قرية في منطقة خاركيف خلال أسبوع منذ إطلاق الهجوم البري.

وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الجمعة، إن الهجوم البري الذي بدأته موسكو في منطقة خاركيف هدفه إقامة "منطقة عازلة" بمواجهة هجمات تطال الأراضي الروسية، مؤكدا أن جيشه "لا يعتزم حاليا" غزو المدينة التي تحمل الاسم ذاته.

فيما شدد الرئيس الأوكراني على أن المعركة من أجل هذه المدينة، إذا حصلت، ستكون صعبة على الجيش الروسي.

وقال: "إنهم يريدون ذلك.. يريدون الهجوم، لكنهم يفهمون أنها معركة شاقة. إنها مدينة كبيرة وهم يفهمون أنّ لدينا قوات وأنها ستقاتل لفترة طويلة".