ميزينتسيف شغل عدة مناصب ضمن هيئة الأركان خلال مسيرته العسكرية الطويلة
ميزينتسيف شغل عدة مناصب ضمن هيئة الأركان خلال مسيرته العسكرية الطويلة

أفادت وكالة "رويترز"، الجمعة، بأن نائب وزير الدفاع الروسي الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف الملقب بـ "جزار ماريوبول"، أقيل من منصبه من دون معرفة الأسباب الحقيقية التي تقف خلف القرار.

وقالت الوكالة إن المدون العسكري المعروف ألكسندر سلادكوف وموقع "آر بي سي" أكدا نبأ إقالة ميزينتسيف من منصبه، ولم يقدم أي منهما تفسيرا لسبب إبعاده.

ولم ترد وزارة الدفاع على الفور على طلب رويترز للتعليق، بينما قال الكرملين إنه غير قادر على التعليق وأحال الأسئلة المتعلقة بالموضوع لوزارة الدفاع الروسية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في سبتمبر الماضي استبدال نائب وزير الدفاع جنرال الجيش دميتري بولغاكوف بالجنرال ميخايل ميزينتسيف (61 عاما) الذي كان حتى ذلك الحين يترأس مركز مراقبة الدفاع الوطني. 

وكان ميزينتسيف شخصية مغمورة قبل الحرب الأوكرانية، لكنه حصل على لقب "جزار ماريوبول" بعد أن اتهمه مسؤولون ونشطاء أوكرانيون بتدبير حصار وحشي للمدينة الساحلية في جنوب البلاد أسفر عن مقتل الآلاف من المدنيين وهدم المباني السكنية، بما فيها الغارة الجوية القاتلة على مستشفى للولادة في المدينة.

وأسفرت الغارة على مستشفى للولادة عن مقتل أطفال ونساء حوامل، فيما دمرت الغارة الثانية المسرح الذي كان يأوي أكثر من 1000 مدني.

وشغل ميزينتسيف عدة مناصب ضمن هيئة الأركان خلال مسيرته العسكرية الطويلة. 

وفُرضت عليه عقوبات غربية لدوره في حصار مدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية التي احتلتها القوات الروسية في مايو، وأطلق عليه الأوكرانيون لقب "جزار ماريوبول".

وكثيرا ما يجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعديلات على شخصيات عسكرية رفيعة المستوى دون تفسير، بما في ذلك واحد في يناير الماضي عندما تم تعيين رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال فاليري غيراسيموف مسؤولا عاما عما تسميه روسيا "عمليتها العسكرية الخاصة" بدلا من سيرغي سوروفيكين.

ولم يكمل سوروفيكين الذي عين في نهاية أكتوبر قائدا للقوات المسلحة، الثلاثة أشهر في منصبه. 

ويؤكد مراقبون أن صبر بوتين نفد في مواجهة المقاومة الأوكرانية وهشاشة القيادة الروسية التي تواجه مطالب غير قابلة للتحقيق والوعد بشن معركة كبرى مقبلة.

واستولت روسيا على أكثر من سدس أراضي أوكرانيا، لكنها تكبدت خسائر فادحة خلال الحرب التي استمرت 14 شهرا. 

ولم تحقق موسكو أي مكاسب كبيرة منذ يوليو الماضي، بينما أجبرت على التراجع عن مدن كبرى حول خاركيف وخيرسون.

وتستعد القوات الروسي لمواجهة هجوم أوكراني مضاد مرتقب، بينما تحاول السيطرة الكاملة على مدينة باخموت في شرق أوكرانيا بعد شهور من الحرب الطاحنة.
 

بوتين يهدد الناتو إذا استخدمت أراضيه لإطلاق الطائرات المقاتلة
بوتين أكد حسب المصادر أنه متأهب لمواصلة الحرب

قالت 4 مصادر  لوكالة رويترز، إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، "مستعد لوقف الحرب في أوكرانيا بعد التفاوض على وقف لإطلاق النار، والاعتراف بخطوط القتال الحالية"، مضيفة أنه "متأهب لمواصلة القتال إذا لم ترد أوكرانيا أو الغرب".

وذكرت 3 من المصادر المطلعة على المناقشات التي تدور داخل الدائرة المقربة لبوتين، أن الرئيس الروسي "عبّر لمجموعة صغيرة من المستشارين عن إحباطه، مما يعتبره محاولات مدعومة من الغرب لإجهاض المفاوضات، ومن قرار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، استبعاد المحادثات".

وقال واحد من المصادر الأربعة، وهو مصدر روسي رفيع المستوى عمل مع بوتين ومطلع على المحادثات في الكرملين: "بوتين يستطيع القتال مهما استدعى الأمر، لكنه مستعد أيضا لوقف إطلاق النار.. لتجميد الحرب".

وتحدثت المصادر شريطة عدم الكشف عن هوياتها.

وتحدثت رويترز في هذا التقرير مع 5 أشخاص يعملون مع بوتين أو عملوا معه على مستوى رفيع في عالم السياسة والأعمال.

ولم يعلق المصدر الخامس على تجميد الحرب عند جبهات القتال الحالية.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، ردا على طلب للتعليق، إن بوتين "أوضح مرارا أن روسيا منفتحة على الحوار لتحقيق أهدافها"، وإن البلاد "لا تريد حربا أبدية".

ولم ترد وزارتا الخارجية أو الدفاع الأوكرانيتان على طلبات رويترز للتعقيب.

واعتبر بعض المحللين العسكريين والسياسيين الغربيين، تعيين الخبير الاقتصادي، أندريه بيلوسوف، الأسبوع الماضي، وزيرا للدفاع في روسيا، خطوة لوضع اقتصاد البلاد "في حالة حرب دائمة، من أجل الانتصار في صراع طويل الأمد".