بيلاروس هي الجهة الثانية الأكثر منطقية لتمويل فاغنر بحسب وزارة الدفاع البريطانية
بيلاروس هي الجهة الثانية الأكثر منطقية لتمويل فاغنر بحسب وزارة الدفاع البريطانية

قالت وزارة الدفاع البريطانية، الأحد، إن هناك "فرضية مدعومة بوقائع" بأن روسيا "لم تعد تمول" أنشطة مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة.

وذكرت الوزارة عبر حسابها على تويتر، أن "الحكومة الروسية اتخذت تحركات ضد بعض المصالح التجارية الأخرى الخاصة برئيس فاغنر، يفغيني بريغوجين"، وذلك بعد قيادته تمردا فاشلا ضد كبار القيادات بالجيش الروسي في يونيو الماضي.

وقالت: "إذا لم تعد الدولة الروسية تمول فاغنر، فإن سلطات بيلاروس هي الجهة الثانية الأكثر منطقية للتمويل"، معتبرة أن هذا سيكون بمثابة "استنزاف لموارد مينسك".

وأشارت الوزارة إلى أن "فاغنر تتجه نحو تقليص حجم المجموعة وإعادة تشكيلها، من أجل توفير نفقات الرواتب"، في وقت تتعرض فيه لضغوط مالية.

يذكر أن مقاتلي فاغنر سيطروا على مقر للجيش في "روستوف-أون-دون" قرب الحدود الأوكرانية لساعات، وقطعوا مسافة مئات الكيلومترات باتجاه موسكو، في تمرد هز أركان السلطة الروسية.

وانتهى تمردهم باتفاق نص على مغادرة قائد المجموعة بريغوجين إلى بيلاروس. وعُرض على مقاتلي فاغنر الانضمام إلى القوات النظامية، أو العودة إلى الحياة المدنية، أو المغادرة مع قائدهم إلى بيلاروس.

وانتقل عدد غير معلوم من مقاتلي فاغنر إلى بيلاروس بالفعل، وبدأوا في تدريب جيشها، مما دفع بولندا لنقل قوات يزيد قوامها عن ألف جندي، قرب الحدود.

واشنطن وحلفاؤها فرضوا مجموعة من العقوبات منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير عام 2022
واشنطن وحلفاؤها فرضوا مجموعة من العقوبات منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير عام 2022

ستعلن الولايات المتحدة، الجمعة، فرض عقوبات جديدة على روسيا تستهدف أكثر من 500 كيان مرتبط "بداعميها وآلتها الحربية"، وفق ما صرحت متحدثة باسم وزارة الخزانة الأميركية لوكالة فرانس برس، الخميس.

وقالت المتحدثة: "ستكون هذه أكبر حزمة منذ بدء غزو (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين لأوكرانيا"، مؤكدة أن العقوبات ستتخذها كل من وزارتي الخزانة والخارجية.

كان البيت الأبيض قد أشار، في وقت سابق الخميس، إلى أنه سيتم الإعلان عن عقوبات "كبيرة" ضد روسيا، الجمعة، ردا على وفاة المعارض الروسي، أليكسي نافالني، وكذلك مع حلول ذكرى مرور عامين على بدء غزو أوكرانيا.

والتقى الرئيس الأميركي، جو بايدن، أرملة وابنة أليكسي نافالني في سان فرانسيسكو، الخميس. واتهم الديمقراطي البالغ 81 عاما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه "مسؤول عن وفاته".

وكان قد قال الاثنين: "فرضنا بالفعل عقوبات لكننا ندرس فرض عقوبات إضافية".

منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير عام 2022، فرضت واشنطن وحلفاؤها مجموعة من العقوبات، استهدفت إيرادات موسكو ومجمعها الصناعي العسكري.

كما عملت على وضع سقف لأسعار النفط بهدف خفض إيرادات موسكو من المحروقات. 

ومن أجل خفض الإيرادات الروسية مع ضمان الإمدادات للسوق العالمية، وضع ائتلاف يضم مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى والاتحاد الأوروبي وأستراليا حدا أقصى لسعر النفط عند 60 دولارا للبرميل من الخام الروسي.

وأوضحت وزارة الخزانة أن التحالف عمل في الأشهر الأخيرة على تشديد نظام الالتزام بسقف الأسعار.

كما كشفت الإدارة الأميركية، الخميس، عن توجيهها اتهامات لعدد من الأثرياء الروس المقربين من الكرملين للمساعدة في وقف "تدفق الأموال غير القانونية التي تغذي" حرب موسكو.