أوكرانيا كانت قد أعلنت مقتل سوكولوف
أوكرانيا كانت قد أعلنت مقتل سوكولوف

ظهر قائد أسطول البحر الأسود الروسي، الأدميرال فيكتور سوكولوف، الثلاثاء، على شاشة التلفزيون الرسمي الروسي أثناء مشاركته في اجتماع لقادة الجيش، بعد يوم من إعلان القوات الخاصة الأوكرانية مقتله.

وفي مقاطع مصورة وصور نشرتها وزارة الدفاع، ظهر سوكولوف مع قادة آخرين للأسطول وهو يشارك في اجتماع مع وزير الدفاع، سيرغي شويغو، وآخرين من قادة الجيش، لكن سوكولوف لم يتحدث، ولم يتضح موعد التقاط المقطع المصور، وفق رويترز.

بالنظر إلى أقدمية سوكولوف فمن غير المرجح أن تتمكن موسكو من إخفاء وفاته لفترة طويلة- صورة أرشيفية.
أحد كبار ضباط البحرية.. من هو قائد الأسطول الروسي الذي أعلنت أوكرانيا مقتله؟
قالت أوكرانيا إنها قتلت قائد أسطول البحر الأسود الروسي، الأدميرال فيكتور سوكولوف، إلى جانب 33 ضابطا آخر، خلال اجتماع للقادة الروس في سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم، وهو ما يعد "اختراقا استخباراتيا وعسكريا، وضربة قوية للقوات الروسية".

وقالت القوات الخاصة الأوكرانية، الاثنين، إن سوكولوف قُتل مع 33 عسكريا آخرين في هجوم صاروخي، الأسبوع الماضي، على مقر أسطول البحر الأسود الروسي في ميناء سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم التي استولت عليها روسيا، في عام 2014.

وقالت القوات الخاصة الأوكرانية على تطبيق تيليغرام، ردا على المقطع المصور الروسي: "اضطر الروس متعجلين إلى نشر رد يزعم أن سوكولوف على قيد الحياة، ولذا تتحقق وحداتنا من المعلومات".

وأحجم المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، عن التعليق على ما أعلنته أوكرانيا، وأحال الصحفيين إلى وزارة الدفاع الروسية.

وفي مقابلة من كييف مع "سي أن أن"، لم ينف أو يؤكد وزير الدفاع الأوكراني الجديد، رستم أوميروف، مقتل القائد العسكري الروسي، وقال: "إنه موجود في أراضينا المحتلة… لا ينبغي أن يكون هناك على الإطلاق. لذا، إذا مات، فهذه أخبار جيدة للجميع".

من المقرر أن يصدر البيان الختامي، غدا الأحد، في ختام القمة التي انطلقت السبت
من المقرر أن يصدر البيان الختامي، غدا الأحد، في ختام القمة التي انطلقت السبت

 أفادت مسودة البيان الختامي الصادر عن قمة رفيعة المستوى للسلام في أوكرانيا تستضيفها سويسرا بأن "الحرب المستمرة التي تشنها روسيا على أوكرانيا تواصل التسبب في معاناة إنسانية ودمار واسع النطاق وخلق أزمات ذات تداعيات على العالم".

وجاء في المسودة التي اطلعت عليها رويترز أن القمة عقدت من أجل تعزيز حوار رفيع المستوى حول مسارات نحو التوصل إلى سلام شامل وعادل ودائم لأوكرانيا على أساس القانون الدولي بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة.

وأكدت المسودة على التزام الدول المشاركة بالامتناع عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها ضد سلامة أراضي أي دولة أو استقلالها السياسي ومبادئ السيادة وسلامة أراضي جميع الدول ومنها أوكرانيا.

وأوضحت المسودة أن أي استخدام للطاقة النووية والمنشآت النووية يجب أن يكون آمنا ومحميا وسليما من الناحية البيئية. وشددت على أن تعمل محطات الطاقة النووية الأوكرانية ومنها محطة زاباروجيا تحت السيطرة السيادية الكاملة لأوكرانيا وبما يتماشى مع مبادئ الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحت إشرافها.

وأضافت أن "أي تهديد أو استخدام للأسلحة النووية في سياق الحرب الجارية ضد أوكرانيا أمر غير مقبول".

وشددت على ضرورة "إطلاق سراح جميع أسرى الحرب من خلال التبادل الكامل وإعادة جميع الأطفال الأوكرانيين الذين تم ترحيلهم بشكل غير قانوني إلى روسيا وجميع المدنيين الأوكرانيين الآخرين الذين تم احتجازهم بشكل غير قانوني ".

وعبّر الزعماء في المسودة عن الاعتقاد "بأن التوصل إلى سلام يتطلب مشاركة جميع الأطراف والحوار فيما بينها".

وأشارت المسودة إلى أن "ميثاق الأمم المتحدة بما في ذلك مبادئ احترام سلامة أراضي وسيادة جميع الدول يمكن أن يشكل أساسا لتحقيق سلام شامل وعادل ودائم في أوكرانيا".