الذخائر العنقودية تطلق عددا كبيرا من القنابل الصغيرة (أرشيف)
الذخائر العنقودية تطلق عددا كبيرا من القنابل الصغيرة (أرشيف)

زعم حاكم منطقة بريانسك الروسية، ألكسندر بوغوماز، أن أوكرانيا "أطلقت ذخائر عنقودية على قرية روسية قرب الحدود الأوكرانية"، الثلاثاء، مما أدى إلى إلحاق أضرار بعدة منازل.

وأضاف بوغوماز عبر تطبيق تلغرام، أن "المعلومات الأولية تشير إلى عدم وقوع إصابات جراء القصف الذي استهدف قرية كليموفو".

ولم يتسن لوكالة رويترز التحقق بشكل مستقل مما أورده حاكم المنطقة، الذي لم يقدم أية أدلة مرئية. ولم يصدر تعليق من أوكرانيا حتى الآن.

وتلقت أوكرانيا ذخائر عنقودية من الولايات المتحدة، لكنها تعهدت بعدم استخدامها سوى لطرد جنود العدو من أراضيها.

وسبق أن ذكرت تقارير سابقة أن روسيا استخدمت القنابل العنقودية داخل الأراضي الأوكرانية، خلال غزوها المستمر منذ فبراير 2022.

وتحظر أكثر من 100 دولة استخدام الذخائر العنقودية. وعادة ما تطلق الذخائر العنقودية عددا كبيرا من القنابل الصغيرة، لتقتل أشخاصا على مساحة كبيرة بشكل عشوائي. وتشكل القنابل الصغيرة التي لا تنفجر خطرا يدوم لسنوات.

الهجوم أصاب صهاريج في أزوفسكايا وأزوفنفتيبرودكت بعدد خزانات وقود في المجمل 22 خزانا
الهجوم أصاب صهاريج في أزوفسكايا وأزوفنفتيبرودكت بعدد خزانات وقود في المجمل 22 خزانا

قالت إدارة الطوارئ في منطقة روستوف بجنوب روسيا، الأربعاء، إن حريقا في مستودع للنفط في بلدة آزوف بالمنطقة يواصل الاشتعال منذ أكثر من 24 ساعة.

واندلعت النيران في عدد من صهاريج تخزين النفط بعد هجوم بطائرات مسيرة في وقت مبكر الثلاثاء، قال مصدر في المخابرات الأوكرانية لرويترز إن جهاز الأمن الأوكراني نفذه.

وأضافت الإدارة على تيليغرام، الأربعاء، "تم تحديد موقع الحريق في منطقة آزوف على مساحة 3200 متر مربع في الساعة 05:30 (02:00 بتوقيت غرينتش)".

وقال المصدر لرويترز إن الهجوم أصاب صهاريج في أزوفسكايا وأزوفنفتيبرودكت بعدد خزانات وقود في المجمل 22 خزانا.

وعادة ما تقول كييف إن استهداف البنية التحتية للطاقة والجيش والنقل في روسيا يقوض الجهود العسكرية لموسكو.

وتقع بلدة آزوف على نهر الدون، وتبعد نحو 16 كيلومترا عن بحر آزوف.