سوزانا جمال الدينوفا تنتمي عائلتها إلى تتار القرم
سوزانا جمال الدينوفا تنتمي عائلتها إلى تتار القرم

ذكرت وكالات أنباء روسية، الاثنين، أن موسكو أدرجت مغنية أوكرانية، فازت في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" عام 2016، على قائمة المطلوبين لديها.

وذكر التقرير أن قاعدة بيانات وزارة الداخلية الروسية أدرجت المغنية سوزانا جمال الدينوفا على قائمة المطلوبين “لانتهاكها القانون الجنائي”.

وقال موقع “ميديازونا” الإخباري المستقل، الذي يغطي قضايا المعارضة وحقوق الإنسان، إن سوزانا تواجه اتهامات بموجب قانون تم اعتماده العام الماضي يحظر نشر ما يسمى بالمعلومات الكاذبة عن الجيش الروسي والقتال الدائر في أوكرانيا.

وسوزانا جمال الدينوفا، التي تؤدي عروضها تحت اسم جمالا، تنتمي عائلتها إلى تتار القرم. وفازت في مسابقة يوروفيجن لعام 2016 بأغنية "1944"، وهو عنوان يشير إلى العام الذي قام فيه الاتحاد السوفيتي بترحيل جماعي لتتار القرم.

وجاءت أغنيتها بعد عامين تقريبا من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في ظل الاضطرابات السياسية التي تجتاح أوكرانيا. وتعتبر معظم الدول الأخرى عملية ضم القرم غير شرعية.

واحتجت روسيا على السماح لأغنية "1944" بالمشاركة في المسابقة، قائلة إنه ينتهك القواعد ضد الخطاب السياسي في مسابقة "يوروفيجن".

لكن الأغنية لم توجه انتقادات محددة لروسيا، رغم أنها أثارت مثل هذه المعاني، إذ افتتحت بكلمات "عندما يأتي الغرباء، يأتون إلى منزلك، ويقتلونكم جميعا ويقولون: لسنا مذنبين".

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيلتقي برئيس الوزراء بيدرو سانشيز - صورة أرشيفية.
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيلتقي برئيس الوزراء بيدرو سانشيز - صورة أرشيفية.

ذكرت صحيفة "الباييس" الإسبانية، الاثنين، نقلا عن مصادر مطلعة لم تسمها أن إسبانيا تعتزم إرسال صواريخ باتريوت ودبابات ليوبارد إلى أوكرانيا في إطار حزمة أسلحة بقيمة 1.13 مليار يورو (1.23 مليار دولار) أعلن عنها الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة إن إسبانيا سترسل 12 صاروخا من طراز باتريوت مضادا للطائرات إلى أوكرانيا و19 دبابة مستعملة ألمانية الصنع من طراز "ليوبارد 2إيه4" وأسلحة أخرى إسبانية الصنع مثل معدات وذخائر مضادة للطائرات المسيرة.

وأضافت أنه سيتم الإعلان عن الحزمة الجديدة من الأسلحة خلال زيارة رسمية يقوم بها الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إلى مدريد، الاثنين، حيث سيلتقي برئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، والملك فيليبي.

ووافقت الحكومة على قيمة الحزمة الشهر الماضي، رغم أنها لم تحدد الأسلحة التي تشملها.

وأحجم متحدثون باسم سانشيز عن التعليق لرويترز على تقرير صحيفة "الباييس".