أحد رجال الإنقاذ يعمل في موقع مبنى سكني تعرض لأضرار جسيمة جراء ضربة صاروخية روسية بمنطقة دونيتسك بأوكرانيا في 30 نوفمبر 2023
أحد رجال الإنقاذ يعمل في موقع مبنى سكني تعرض لأضرار جسيمة جراء ضربة صاروخية روسية بمنطقة دونيتسك بأوكرانيا في 30 نوفمبر 2023

قال وزير الداخلية الأوكراني، إيهور كليمينكو، الخميس، إن عشرة أشخاص أصيبوا وحوصر خمسة فيما يبدو تحت الأنقاض جراء هجمات صاروخية شنتها روسية الليلة الماضية على منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا، حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

وقال كليمينكو على تطبيق تلغرام للتراسل إن "روسيا أطلقت ستة صواريخ على ثلاث مناطق سكنية في منطقة دونيتسك التي تسيطر القوات الروسية على معظمها".

وأضاف "تعرضت بوكروفسك ونوفوروديفكا وميرناجرد لإطلاق للهجوم، أدى القصف لإصابة 10 أشخاص بينهم أربعة أطفال ويجري البحث عن خمسة آخرين تحت الأنقاض".

وأشار إلى أن من بين الضحايا عائلة لديها طفلان صغيران وطفلان يبلغان من العمر 13 عاما. 

وألحق القصف أضرارا بمبنى سكني وتسعة منازل خاصة ومركز شرطة وسيارات ومرائب.

وقال كليمينكو إن أحد مسعفي الشرطة نجح في انتشال رجل معه طفل مصاب من تحت الأنقاض.

واحتلت القوات الروسية معظم دونيتسك، وتقول روسيا إنها تعتزم السيطرة على المنطقة بالكامل.

وفي وقت سابق الخميس، قال الجيش الأوكراني، إن الدفاعات الجوية أسقطت 14 طائرة مسيرة من بين 20 أطلقتها روسيا الليلة الماضية.

وذكر سلاح الجو في بيان أن "القوات الروسية أطلقت طائرات مسيرة إيرانية الصنع من الأراضي الروسية في عدة اتجاهات".

ومنذ مايو، لم تحقق القوات الروسية أي اختراق، بل خسرت خلال الأشهر الستة الماضية أراضي كانت قد احتلتها، وفق وكالة "فرانس برس".

لكن القصف الروسي يتواصل في كل أنحاء أوكرانيا تقريبا.

وفي الأسابيع الأخيرة، حذرت أوكرانيا من أن روسيا ستستهدف البنية التحتية الحيوية في حملة جوية خلال الشتاء كما فعلت العام الماضي.

ومع اقتراب الشتاء، تتوقع أوكرانيا زيادة في الهجمات الروسية على بنيتها التحتية الحيوية، وخصوصا منشآت الطاقة، وتخشى وضعا مشابها لما حدث في شتاء 2022 عندما حرمت الضربات الروسية ملايين الأوكرانيين من التيار الكهربائي لساعات في ظل انخفاض درجات الحرارة.

أوكرانيا- دمار
يشمل الصاروخ الكوري الشمالي أكثر من 290 مكونا إلكترونيا غير محلي (تعبيرية)

أعلنت منظمة لتعقب الأسلحة، الثلاثاء، أن بقايا صاروخ بالستي، كوري شمالي، عُثر عليه في أوكرانيا، يحتوي على مكونات تحمل علامات منشأ لشركات مقراتها في الولايات المتحدة وأوروبا. 

وكشف تقرير لمنظمة "بحوث التسلّح خلال النزاعات" (كار) أن كوريا الشمالية قادرة على الحصول على مكونات غربية لأسلحتها رغم العقوبات المشددة المفروضة عليها، وأن روسيا تستخدم هذه الأسلحة الكورية الشمالية في حربها ضد أوكرانيا. 

وقالت منظمة "كار" في تقريرها إن محققيها "استخلصوا أن صاروخا بالستيا أنتجته جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (كوريا الشمالية) وعُثر عليه في أوكرانيا يشمل أكثر من 290 مكونا إلكترونيا غير محلي". 

وأضافت أن 75% من المكونات مرتبطة بشركات مسجلة في الولايات المتحدة، بينما 16% مرتبطة بشركات في أوروبا. 

وذكرت المنظمة أن "نصف المكونات التي جرى توثيقها تحمل رموز تواريخ إنتاج قابلة للتحديد، وأكثر من 75% من هذه الرموز تشير إلى أن الإنتاج يعود إلى عامي 2021 و2023. وبناء على تواريخ الإنتاج هذه، تستنتج كار أن الصاروخ الذي تم العثور عليه في خاركيف لا يمكن أن يكون قد تم تجميعه قبلمارس 2023". 

واتهم البيت الأبيض في أوائل يناير، كوريا الشمالية بتزويد روسيا بصواريخ بالستية ومنصات إطلاق صواريخ استخدمت في الهجمات على أوكرانيا.

وأشارت "كار" إلى أن الصاروخ الذي قام محققوها بتحليله وُجد في خاركيف في 2 يناير 2024.

ووجدت كوريا الشمالية فرصتها في الحرب التي تخوضها روسيا ضد جارتها أوكرانيا للترويج لأسلحتها المحظورة والعثور على زبائن محتملين بعد استعمال موسكو لصواريخ كورية قصيرة المدى في أوكرانيا.

وينقل تقرير سابق لصحيفة "وول ستريت جورنال" أن تقييمات من واشنطن وسيول وكييف أظهرت أن القوات الروسية أطلقت خلال حربها صواريخ باليستية قصيرة المدى في أوكرانيا قدمتها كوريا الشمالية.

ومن خلال تحليل الحطام الذي تم جمعه من أوكرانيا، خلص المسؤولون إلى أن الأسلحة الكورية الشمالية تستخدم من قبل الجيش الروسي.

ويعتقد أن روسيا استخدمت صواريخ بيونغ يانغ الجديدة قصيرة المدى KN-23 وKN-24، كما يقول خبراء الدفاع.

ومن المرجح أن يوفر العرض البارز للأسلحة في ساحة المعركة لنظام الزعيم كيم يونغ أون فرصا جديدة للانتشار النووي، كما يقول خبراء أمنيون. 

وتعتمد بيونغ يانغ على المنتجين المحليين والشبكات غير المشروعة لتغذية صناعة الصواريخ لديها. لكنها تعتمد أيضا بشكل كبير على روسيا وعدد قليل من الحلفاء الآخرين للحصول على إمدادات معينة والمعرفة التكنولوجية.