سفن حربية تابعة لأسطول روسيا في البحر الأسود في 30 يوليو 2023
سفن حربية تابعة لأسطول روسيا في البحر الأسود في 30 يوليو 2023

بعد نحو عقد من احتلالها شبه جزيرة القرم الأوكرانية، تواجه موسكو خطر فقدان ذلك المركز البحري الرئيسي، في ظل تصعيد أوكرانيا لهجماتها على المنطقة، بحسب موقع وكالة "بلومبيرغ" الأميركية.

وذكر التقرير أن الكرملين أمر بنقل السفن الروسية بعيدًا عن مناطق الاستهدافات في القرم. وفي هذا الصدد قال مدير مركز تحليل الاستراتيجيات والتقنيات في موسكو، رسلان بوخوف: "لم يعد أي ميناء في القرم آمنًا للسفن الحربية الروسية". 

وتابع: "قامت أوكرانيا بطرد الأسطول من شبه جزيرة القرم".

وإجمالاً، فقدت روسيا ما لا يقل عن 20 سفينة، بما في ذلك سفن حربية وغواصة وزوارق إنزال، منذ أمر بوتين بغزو واسع النطاق لأوكرانيا في فبراير 2022، وذلك وفقًا للقوات المسلحة الأوكرانية وتقييمات مستقلة من منفذ الاستخبارات مفتوح المصدر "أوريكس" (Oryx).

ووفقا لخبراء، فإن الهجمات على أسطول الكرملين في البحر الأسود، زادت الضغط على الدفاعات الروسية في شبه الجزيرة، وكذلك على خطوط الإمداد لقواتها في جنوب أوكرانيا المحتلة، لافتين في الوقت نفسه إلى أنه من المرجح أن يكون لها تأثير "محدود" على التطورات في ساحة المعركة، مع وصول القتال على الأرض إلى طريق مسدود إلى حد كبير، وفق بلومبيرغ.

أدت الهجمات الروسية عبر أنحاء أوكرانيا، الجمعة، إلى مقتل 31 مدنيا وإصابة أكثر من 160 آخرين
انتقادات لروسيا في مجلس الأمن بسبب "أكبر هجمات جوية" على أوكرانيا منذ بدء الحرب
تعرضت روسيا لانتقادات حادة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الجمعة، لشنها هجمات واسعة النطاق بالصواريخ والطائرات المسيرة على أوكرانيا بعد أن دعت كييف وأنصارها إلى اجتماع عاجل للمجلس المؤلف من 15 عضوا لبحث الهجمات.

ومع ذلك، فإن نجاح أوكرانيا في البحر جدير بالملاحظة، لأنها تفتقر إلى سفنها الحربية الخاصة، وبدلاً من ذلك، فهي تتحدى التفوق البحري الروسي باستخدام الصواريخ والدرونز.

وساعدت إمدادات صواريخ كروز البريطانية "ستورم شادو"، وصواريخ كروز "سكالب" الفرنسية، أوكرانيا على ترجيح كفة الميزان لصالحها، مما مكنها من تجاوز الدفاعات الجوية خلال توجيه ضربات دقيقة على أهداف روسية.

وأثبتت الضربات فعاليتها لدرجة أنها ساعدت أوكرانيا على كسر جهود الكرملين لمنع صادراتها من الحبوب عبر البحر الأسود، بعد أن تخلت موسكو في يوليو عن اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا، والذي يضمن المرور الآمن للسفن. 
وقامت أوكرانيا بشحن 10 ملايين طن من السلع، معظمها من الحبوب، عبر الممر منذ أغسطس.

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 24 أكتوبر الماضي، إن الأسطول الروسي "لم يعد قادرًا على العمل في الجزء الغربي من البحر الأسود"، واصفًا ذلك بأنه "إنجاز تاريخي" لبلاده. 

ورغم أن القوات الأوكرانية لم تتمكن بعد من فرض سيطرتها الكاملة على شبه جزيرة القرم ومياهها، بيد أن زيلينسكي أكد أنها "مجرد مسألة وقت".

وكان إغراق الطراد الصاروخي الروسي "موسكوفا" في أبريل من العام الماضي، هو الضربة الأقوى للأسطول الروسي، لكن موسكو زعمت وقتها أن سفينتها الشهيرة غرقت بسبب "عاصفة"، وذلك رغم أن مقاطع الفيديو المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي تناقض هذا التفسير.

وتعرض جسر مضيق كيرتش الذي يربط روسيا بشبه جزيرة القرم، ويستخدم لإعادة إمداد القوات الروسية، للهجوم مرتين، في يوليو وأكتوبر من العام الماضي.

الرئيس الأميركي يحث الكونغرس على اتخاذ خطوات "طارئة" لدعم أوكرانيا
بعد الضربات الروسية الدامية.. بايدن وبلينكن يدعوان الكونغرس للتحرك لدعم أوكرانيا
 حضّ الرئيس الأميركي جو بايدن الكونغرس على اتخاذ خطوات "طارئة" لتجاوز الخلافات بشأن المساعدات العسكرية لكييف، معتبراً أن الهجوم الصاروخي الذي شنّته روسيا صباح الجمعة يؤشر إلى رغبتها في "محو" أوكرانيا.

وفي سبتمبر الماضي، ضربت أوكرانيا حوض بناء السفن الآخر على الساحل الغربي لشبه جزيرة القرم، مما أدى إلى إصابة سفينتين تابعتين للبحرية.

وأطلقت صواريخ كروز على مقر أسطول البحر الأسود الروسي في سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم في سبتمبر، مما تسبب في أضرار جسيمة، ودفع روسيا إلى نقل السفن إلى موانئ أخرى، بما في ذلك فيودوسيا ونوفوروسيسك.

ولم تغب أهمية ضربة فيودوسيا عن الكرملين، الذي أفاد في غضون ساعات أن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أبلغ بوتين بالأضرار التي لحقت بسفينة إنزال. 

وجاء الهجوم بعد يوم من حضور بوتين حفل رفع العلم في سانت بطرسبرغ لثلاث سفن عسكرية جديدة، كجزء من برنامج لبناء السفن قال إنه يهدف إلى "تحسين القوة البحرية الروسية بشكل أساسي في جميع المجالات الاستراتيجية".

وبعد الهجوم الذي وقع، الثلاثاء، في فيودوسيا، أصبح الأسطول الآن يعتمد بشكل أساسي على ميناء نوفوروسيسك. ومع ذلك، يذكر أن الطائرات بدون طيار التابعة للبحرية الأوكرانية نجحت في تدمير سفينة إنزال كبيرة هناك في أغسطس.

وكان سلاح الجو الأوكراني، قد أعلن فجر الثلاثاء، أنه دمر سفينة حربية روسية في البحر الأسود، يشتبه أنها كانت محملة بطائرات مسيرة إيرانية الصنع تستخدمها موسكو في حربها ضد كييف.

وقال سلاح الجو في منشور على تطبيق "تليغرام"، إن "سفينة الإنزال نوفوتشركاسك دمرت على أيدي طياري القوات الجوية".

ومن المتوقع أن تستغرق الخطط الروسية لبناء قاعدة بحرية جنوبًا على طول ساحل البحر الأسود في منطقة أبخازيا الانفصالية المدعومة من الكرملين في جورجيا، عدة سنوات.

وأثبت الأسطول الروسي أنه "ضعيف" في شبه جزيرة القرم، على الرغم من الإنفاق واسع النطاق لتعزيز الدفاعات في شبه الجزيرة، وفق بلومبيرغ.

.اتهامات لروسيا بترحيل قسري لأطفال أوكرانيين- صورة أرشيفية
أطفال أوكرانيون "سرقتهم روسيا".. وعائدون منهم يروون قصص المعاناة
"كنا نبكي، لم أستطع أن أصدق أنهم أخذوني بعيدا"، يقول ساشا، الصبي الأوكراني البالغ من العمر 13 عاما، في روايته لقصة فصله قسراً عن والديه من قبل السلطات الروسية في المراحل الأولى للاجتياح الروسي لأوكرانيا، حيث اعتقلت والدته ولم يرها أو يسمع عنها منذ 20 شهرًا.

وقال شويغو بعد فترة وجيزة من ضم روسيا للقرم عام 2014، إن بلاده "ستستثمر 86 مليار روبل (أكثر من 2.4 مليار دولار في ذلك الوقت) حتى عام 2020، على وحدات دفاع جوي وبحرية جديدة".

ووجهت قناة "رايبار" العسكرية الموالية لروسيا على تطبيق تليغرام، التي تضم 1.2 مليون مشترك، غضبها إلى القيادة البحرية الروسية بسبب الخسارة الأخيرة، مشيرة بأصابع الاتهام إلى "إهمال أسطول البحر الأسود".

ولم تؤكد كييف أو لندن استخدام صاروخ ستورم شادو في الهجوم الأخير الذي دمر سفينة الإنزال الكبيرة نوفوتشركاسك، الثلاثاء الماضي، وذلك على الرغم من ترحيب وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس بالضربة الأوكرانية.

وقال شابس على منصة إكس: "إن هيمنة روسيا في البحر الأسود تواجه الآن تحديًا"، مردفا: "هذا التدمير الأخير لبحرية بوتين يظهر أن أولئك الذين يعتقدون أن هناك جموداً في الحرب الأوكرانية مخطئون!".

قُتل 31 ألف جندي أوكراني في المعارك منذ بدء الغزو الروسي
أوكرانيا تقر بمقتل 31 ألف جندي منذ الغزو الروسي الشامل (صورة تعبيرية)

"عقد من الحرب".. هكذا بدأ تقرير "وول ستريت جورنال"، سلطت فيه الصحيفة الأميركية الضوء على كيفية تشكل ما وصفته بـ" غزوات" الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على حياة شاب أوكراني، قضى السواد الأعظم من حياته في ساحات القتال.

بدأ الجندي الأوكراني، ألين دودنيك (28 عاما)، حياته العسكرية قبل 10 سنوات مع استيلاء روسيا على شبه جزية القرم وبدء الاضطرابات في شرقي أوكرانيا، ولا يزال يقاتل في ساحة المعركة حتى الآن، وبالتحديد قرب مدينة باخموت والتي احتلتها القوات الروسية.

تشكلت حياة الشاب الأوكراني على مدار عقد من القتال، وبات أحد الناجين من المعارك الدامية في باخموت التي قتل فيها الآلاف من الطرفين، وحصد شهرة واسعة، العام الماضي، بعدما أسقط مقاتلة حربية روسية بصاروخ محمول على الكتف.

قال دودنيك لصحيفة "وول ستريت جورنال" التي قابلته في مناسبتين الأولى عام 2014 والثانية في 2024، إنه يشعر بالقلق حاليا من تراجع دعم الولايات المتحدة ما يمنح روسيا ميزة في استخدام الذخائر من الصعب مواجهتها، لكنه أكد على مواصلة القتال حتى لا يضطر ابنه البالغ 6 سنوات إلى ذلك.

وصرح: "علينا طردهم (الروس) حتى لا يضطر الجيل القادم إلى القتال".

الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلنسكي، كشف في إفصاح رسمي نادر، الأحد، أن 31 ألف جندي أوكراني قتلوا خلال الغزو الروسي الشامل المستمر منذ عامين.

وقال زيلينسكي: "31 ألف جندي أوكراني قتلوا في هذه الحرب. ليس 300 ألف وليس 150 ألفا... (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين يطلق الأكاذيب هناك ... لكن مع ذلك، هذه خسارة كبيرة لنا".

وأضاف في مؤتمر صحفي أنه لا يستطيع الكشف عن عدد الجرحى في الحرب، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه أن يدعم عمليات التخطيط العسكري الروسية، بحسب رويترز.

ولد دودنيك في قرية جنوب شرقي أوكرانيا، وبدأ اهتمامه بالقتال بسبب الأفلام الدعائية الروسية عن الحرب في الشيشان، وبدأ فترة تجنيده في الجيش الأوكراني عام 2014، وانتشر على الحدود الشرقية خلال فترة سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم.

حاورته "وول ستريت جورنال" خلال تلك الفترة، وقال إنه لم يتوقع أبدا الدخول في قتال ضد روسيا، موضحا: "من الصعب تصور الحرب ضد إخواننا".

في عام 2016، تمركز دودنيك بالقرب من مدينة باخموت، واستأجر شقة مع صديقته قبل أن يتزوجا وينجبا ولدا. وفي عام 2018، سعى إلى خوض تحد جديد في العمل في مكتب التجنيد العسكري.

وبحلول عام 2021، قرر التغيير والذهاب إلى التشيك، حيث وجد عملا هناك، ليقرر بعد فترة العودة إلى وطنه لتجديد أوراق رسمية. لكن موسكو أوقفت خطته الجديدة، حين شنت غزوها ضد أوكرانيا، ليتم تجنيده مرة أخرى.

أصيب الجندي الشاب في سبتمبر 2022، بعد صاروخ روسي استهدف مقرا كان يحرسه في سوليدار المتاخمة لباخموت، وقال للصحيفة الأميركية حول نجاته من الهجوم: "كان الأمر كما أنني ولدت مرة ثانية".

في ديسمبر من العام ذاته، بدأ دودنيك تدريبات عسكرية ثم عاد إلى باخموت في يناير 2023، لكنه لم يجد المدينة نفسها التي عاش فيها مع زوجته وأنجب فيها طفله واعتبرها مسقط رأسه الثاني، ولم يتمكن من رؤية المنزل الذي عاش فيه؛ لأنه يقع في الجانب الشرقي من المدينة، الذي تحتله القوات الروسية.

في مارس الماضي، شن الطيران الحربي الروسي غارات على القوات الأوكرانية في المدينة، حيث كان يتمركز في مبنى سكني استهدفته المقاتلات، ومن الطابق السابع وبعد رسالة عبر الراديو طالبته برصد مقاتلة روسية، أطلق صاروخا أصاب المقاتلة وأسقطها، ليتلقى بعدها إشادات من القيادات وعقد عديد المقابلات التلفزيونية.

حاليا، يتمركز دودنيك على خط المواجهة قرب باخموت التي وقعت تحت السيطرة الروسية، وبعد سنوات من القتال، يعاني الشاب من مشاكل في القلب وآلام في الظهر وتوابع تعرضه لارتجاجات.