القوات الروسية تعرضت لهجمات أوكرانية في شبه جزيرة القرم - صورة أرشيفية.
القوات الروسية تعرضت لهجمات أوكرانية في شبه جزيرة القرم - صورة أرشيفية.

في ظل استمرار الحرب الروسية على أوكرانيا، نشرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" تقريرا مطولا عن مجموعة "أتيش" الأوكرانية للتجسس على القوات الروسية في شبه جزيرة القرم التي استولت عليها موسكو عام 2014.

وتضمن تقرير الهيئة مقابلات مع أعضاء في المجموعة تحدثوا خلالها عن آلية عملهم والمخاطر التي تواجههم كـ"جواسيس في أرض العدو"، وعن الأماكن التي يراقبوها ويعملوا فيها.

وبدأ التقرير برواية من رجل تمت تسميته "العميل الأول" حفاظا على السرية، وقال "كان لدي حدس أن هناك من يراقبني. كان قلبي ينبض بشدة".

وأوضح التقرير أن العميل الأول كان "يلتقط الصور وهو ينحني جنب بعض الشجيرات".

وأخبر الهيئة أنه جزء من مجموعة تدعى أتيش - وهي كلمة تعني النار لدى تتار القرم.

وعبر أحد تطبيقات المراسلة، يصف عمله السري لبي بي سي، وهو: "التجسس على القوات الروسية في شبه جزيرة القرم المحتلة".

ويقول متحدثا عن التحضير لتنفيذ عملية تجسس: "لمدة أسبوعين تقريبا، خططت في ذهني كيف وماذا سأفعل. لقد خططت للطريق (إلى التنفيذ)، وللانسحاب بعد إكمال المهمة، وما يجب أن أقوله في حالة القبض علي أو ملاحظتي".

وأشار التقرير إلى أن "العميل الأول دقيق. فهو يلتقط لقطات متعددة من زوايا مختلفة".

وأكد أن العمل التجسسي خطير، وربما مميت. وذكر أنه في إحدى المرات، بعد لحظات من المراقبة في أحد المواقع، لاحظ وجود مجموعة من الجنود الروس في مكان قريب.

وتابع: "تلك كانت لحظة فظيعة. لقد تمكنت من الانحناء بجانب السيارة وتظاهرت بأن لدي مشكلة في العجلة". وأضاف "بأعجوبة، لم يتحدثوا معي (الجنود الروس)".

وتقول أتيش إنها تجمع معلومات عن التحركات العسكرية الروسية، معظمها في شبه جزيرة القرم، ولكن أيضا في المناطق المحتلة الأخرى وحتى داخل روسيا نفسها.

ويقول العملاء إن معلوماتهم ساعدت في تنفيذ ضربات أوكرانية مهمة على شبه جزيرة القرم، مثل الضربات على سفينة الإنزال الروسية مينسك، والغواصة روستوف أون دون، والهجوم على مقر أسطول البحر الأسود الروسي في سبتمبر 2023.

وفي الآونة الأخيرة، قالت أتيش إنها قامت بأعمال استطلاعية بعد ضربة أوكرانية على محطة رادار في يفباتوريا (مدينة ساحلية في شبه جزيرة القرم).

ومن خلال تطبيقات المراسلة ومسؤول المجموعة، تحدثت بي بي سي مع خمسة رجال يقولون إنهم عملاء نشطون لأتيش، بما في ذلك شخص يقول إنه يعمل حاليا لصالح الجيش الروسي.

وبينما لا يمكن التحقق من رواياتهم بشكل مستقل، قال مصدر كبير في أجهزة الدفاع والمخابرات الأوكرانية لبي بي سي إن الشهادات ذات مصداقية.

ويقول العملاء إنهم كانوا على استعداد للتحدث إلى الهيئة لأنهم يريدون إظهار أن هناك حركة مقاومة نشطة.

وعرفت الهيئة الجندي الروسي الذي تحدثت إليه بأنه "العميل الخامس"، وقال إن أدواره المزدوجة خطيرة.

وأضاف "المخاطر عالية جدا، لا أحد يريد الذهاب إلى السجن". ويواجه المعتقلون تهم الخيانة وأحكام السجن الطويلة.

وتابع "يجب التعامل مع كل شيء بعناية وبعقل. والأخطاء في مثل هذه الأنشطة غير مقبولة بكل بساطة".

ويقول العملاء إنهم يقدمون معلومات استخباراتية عن الدفاعات الجوية والمستودعات والقواعد العسكرية وتحركات الجنود الروس، وأحيانا يقومون بمراقبة المواقع لأسابيع.

ويقول عميل ثالث إن "تصوير جيش دولة في حالة حرب هو انتحار"، لكن الخطر مبرر بسبب "الحرب الإجرامية" التي تشنها روسيا.

ويقول العميل الرابع: "كثيرا ما نرى ثمار عملنا. عندما... يتم قصف (المواقع) العسكرية الروسية، فلا يبقى سوى الرماد".

ولفت التقرير إلى أن أتيش ظهرت بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير عام 2022، وهي ليست "منظمة المقاومة الوحيدة في المناطق المحتلة".

وتنشر المجموعة بانتظام بيانات عن عملها على تيليغرام، حتى أنها تقوم بتحميل الصور.

وبينما يبدو أنها تقدم في الأساس معلومات لوجستية، يزعم نشطاء موالون للمجموعة أنهم نفذوا هجمات عنيفة، مثل قتل 30 جنديا روسيا في مستشفى عسكري، وهجوم بسيارة مفخخة في خيرسون التي تحتلها روسيا.

سفن حربية تابعة لأسطول روسيا في البحر الأسود في 30 يوليو 2023
تقرير: بوتين يضطر لنقل السفن الروسية من شبه جزيرة القرم
اعتاد  الأسطول الروسي أن يتواجد في شبه جزيرة القرم بالبحر الأسود منذ نحو 240 عاما، ولكن موسكو تواجه في الوقت الحالي خطر  ذلك فقدان المركز البحري الرئيسي مع تصعيد أوكرانيا لهجماتها في شبه الجزيرة المحتلة، بحسب موقع وكالة "بلومبيرغ" الأميركية.

وبعد نحو عقد من احتلالها شبه جزيرة القرم الأوكرانية، تواجه موسكو خطر فقدان ذلك المركز البحري الرئيسي، في ظل تصعيد أوكرانيا لهجماتها على المنطقة، بحسب تقرير لوكالة "بلومبرغ" نشر في ديسمبر الماضي.

وذكر التقرير أن الكرملين أمر بنقل السفن الروسية بعيدا عن مناطق الاستهدافات في القرم. وفي هذا الصدد قال مدير مركز تحليل الاستراتيجيات والتقنيات في موسكو، رسلان بوخوف: "لم يعد أي ميناء في القرم آمنا للسفن الحربية الروسية". 

وتابع: "قامت أوكرانيا بطرد الأسطول من شبه جزيرة القرم".

وإجمالا، فقدت روسيا ما لا يقل عن 20 سفينة، بما في ذلك سفن حربية وغواصة وزوارق إنزال، منذ أمر بوتين بغزو واسع النطاق لأوكرانيا في فبراير 2022، وذلك وفقا للقوات المسلحة الأوكرانية وتقييمات مستقلة من منفذ الاستخبارات مفتوح المصدر "أوريكس" (Oryx).

ووفقا لخبراء، فإن الهجمات على أسطول الكرملين في البحر الأسود، زادت الضغط على الدفاعات الروسية في شبه الجزيرة، وكذلك على خطوط الإمداد لقواتها في جنوب أوكرانيا المحتلة، لافتين في الوقت نفسه إلى أنه من المرجح أن يكون لها تأثير "محدود" على التطورات في ساحة المعركة، مع وصول القتال على الأرض إلى طريق مسدود إلى حد كبير، وفق بلومبرغ.

وتسبب الغزو الروسي لأوكرانيا بمقتل وإصابة عشرات الآلاف ونزوح وتهجير الملايين داخل البلاد وخارجها، فيما تسيطر القوات الروسية على أجزاء واسعة من إقليم دونباس، الذي يضم دونيتسك ولوغانسك، جنوب شرق أوكرانيا، في وقت تشن فيه كييف هجمات منتظمة على مواقع وأهداف روسية.

مفاوضات السلام بين روسيا وأوكرانيا توقفت تماما في يونيو 2022
مفاوضات السلام بين روسيا وأوكرانيا توقفت تماما في يونيو 2022

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الجمعة، إنها اطلعت على وثيقة صادرة بعد غزو روسيا لأوكرانيا بعدة أسابيع تظهر شروط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتوقيع معاهدة سلام مع أوكرانيا، ومن بينها تحويلها لدولة محايدة معرضة بشكل دائم للعدوان العسكري الروسي.

وذكرت الصحيفة أن بوتين ألمح علنا في الأسابيع الأخيرة إلى أنه سيكون منفتحا على إجراء مناقشات لإنهاء الحرب في أوكرانيا بشروط موسكو.

ووفقا للصحيفة فإنه يمكن رؤية الخطوط العريضة للاتفاق الذي يريده الرئيس الروسي على الأرجح في مسودة معاهدة السلام التي صاغها المفاوضون الروس والأوكرانيون في أبريل 2022، بعد حوالي ستة أسابيع من بدء الحرب. 

ويقول المسؤولون والمحللون الغربيون إن هذه الأهداف لم تتغير إلى حد كبير بعد عامين من القتال وتتضمن "تحويل أوكرانيا إلى دولة محايدة معرضة بشكل دائم للعدوان العسكري الروسي".

الصحيفة بينت أن الوثيقة المكونة من 17 صفحة، واطلعت عليها وول ستريت جورنال وأشخاص آخرون مطلعون على المفاوضات، لم تنشر بعد بشكل رسمي.

وتوضح الوثيقة، المؤرخة في 15 نيسان 2022، كيف سعى المفاوضون من الجانبين إلى إنهاء القتال من خلال الاتفاق على تحويل أوكرانيا إلى "دولة محايدة بشكل دائم لا تشارك في كتل عسكرية"، بحسب الصحيفة.

كذلك تضمنت الوثيقة بندا يمنع كييف من إعادة بناء جيشها بدعم غربي، فضلا عن ترك شبه جزيرة القرم تحت السيطرة الروسية الفعلية.

في نهاية المطاف، تقول الصحيفة إن الجانبين لم يتوصلا لاتفاق حول البنود الواردة في الوثيقة، واستمرت الحرب لغاية اليوم، فيما تؤكد أوكرانيا حاليا أنها لن تبدأ أي محادثات سلام حتى تسحب روسيا قواتها من البلاد.

وتشير الصحيفة إلى أن الرأي العام الأوكراني بات مناهضا لأي اتفاق سلام مع روسيا بعد عامين من اندلاع الحرب، فيما حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مرارا من أن أي وقف للأعمال العدائية من شأنه ببساطة أن يسمح لروسيا بإعادة التسلح ومهاجمة أوكرانيا بشكل أفضل في المستقبل. 

تظهر الوثيقة كذلك حجم التنازلات الكبيرة التي كان المفاوضون من الجانب الأوكراني يدرسونها بينما كانت كييف تكافح في الأسابيع الأولى من الحرب. 

وتلفت الصحيفة إلى أن الوثيقة تعد بمثابة تذكير بالتسويات التي قد تحاول روسيا إجبار أوكرانيا على قبولها إذا نضب الدعم العسكري الغربي وحققت روسيا مكاسب إقليمية كبيرة.

تنص مسودة المعاهدة كذلك على السماح لأوكرانيا بالسعي للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي، لكن لن يُسمح لها بالانضمام إلى تحالفات عسكرية مثل منظمة حلف شمال الأطلسي، وأيضا لن يُسمح بوجود أي أسلحة أجنبية على الأراضي الأوكرانية.

كذلك تطلب الوثيقة تقليص حجم الجيش الأوكراني إلى أبعد حد، حيث سعت روسيا لتقليص عدد القوات العسكرية والدبابات وكذلك مدى الصواريخ الذي يجب على أوكرانيا امتلاكها.

أيضا تضمنت الوثيقة بندا يطلب بقاء شبه جزيرة القرم، التي تحتلها روسيا بالفعل، تحت نفوذ موسكو ولن تعتبر أرضا محايدة. 

ودفعت موسكو كذلك من أجل أن تعمل اللغة الروسية على قدم المساواة مع اللغة الأوكرانية في الحكومة والمحاكم، وهو بند لم توقع عليه كييف، وفقا لمسودة الوثيقة.

ولم يتم تضمين مستقبل منطقة شرق أوكرانيا التي غزتها روسيا واحتلتها سرا في عام 2014، في المسودة، مما ترك الأمر لبوتين وزيلينسكي لاستكماله في محادثات مباشرة، فيما لو تمت.

وكان من المقرر أن تتضمن المعاهدة توصيف للقوى الأجنبية المدرجة في الوثيقة وتشمل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والصين وفرنسا وروسيا، حيث يتم تكليف هذه الدول بمسؤولية الدفاع عن حياد أوكرانيا في حالة انتهاك المعاهدة. 

وبينما تظل المعاهدة سارية، سيُطلب من الضامنين "إنهاء المعاهدات والاتفاقيات الدولية، التي تتعارض مع الحياد الدائم لأوكرانيا"، بما في ذلك أي وعود بتقديم مساعدات عسكرية ثنائية. 

ولن تنطبق الضمانات الأمنية الدولية على شبه جزيرة القرم ومنطقة سيفاستوبول الساحلية، بحسب ما جاء في الوثيقة.

وتقول الصحيفة إن الجولة الأولى من محادثات السلام المؤقتة بين كييف وموسكو بدأت بعد أيام فقط من الغزو الروسي الذي انطلق في فبراير 2022. 

في تلك الفترة، التقى المفاوضون الروس والأوكرانيون في البداية في بيلاروسيا قبل الانتقال إلى تركيا ومواصلة المحادثات بشكل متقطع حتى أبريل. 

وتقول الصحيفة إن الوثيقة تستند بشكل فضفاض إلى معاهدة عام 1990 التي أنشأت ألمانيا الموحدة، حيث انسحبت قوات الاتحاد السوفيتي من ألمانيا الشرقية بشرط تخلي البلاد عن الأسلحة النووية وتحديد حجم جيشها.

تضمنت مسودة المعاهدة مع أوكرانيا حظر وجود جميع الأسلحة الأجنبية "بما في ذلك الصواريخ من أي نوع والقوات والتشكيلات المسلحة". 

وأرادت موسكو أن يكون عدد القوات المسلحة الأوكرانية 85 ألف جندي و342 دبابة و519 قطعة مدفعية. 

بالمقابل طلب المفاوضون الأوكرانيون أن تمتلك كييف 250 ألف جندي و800 دبابة و1900 قطعة مدفعية، بحسب الوثيقة، فيما أرادت روسيا أن يكون مدى الصواريخ الأوكرانية محددا بـ 40 كيلومترا.

وظلت قضايا أخرى معلقة، وأبرزها ما يمكن أن يحدث إذا تعرضت أوكرانيا للهجوم، حيث أرادت روسيا أن تتفق جميع الدول الضامنة على الرد، مما يعني أن الرد الموحد غير مرجح إذا كانت روسيا نفسها هي المعتدية. 

وفي حالة وقوع هجوم على أوكرانيا، أراد المفاوضون الأوكرانيون إغلاق مجالها الجوي، الأمر الذي يتطلب من الدول الضامنة فرض منطقة حظر طيران، وتوفير الأسلحة من قبل الدول الضامنة، وهو بند لم توافق عليه روسيا.

كذلك أرادت روسيا إضافة بيلاروسيا كضامن، فيما طلبت أوكرانيا إضافة تركيا. 
وتبين الصحيفة أن المفاوضات استمرت، وكانت أحيانا تجري عبر تطبيق زووم، لكنها توقفت تماما في يونيو 2022.