أوكرانيا كشفت مؤخرا أنها ستحصل على طائرات "إف-16" خلال الأشهر المقبلة
أوكرانيا كشفت مؤخرا أنها ستحصل على طائرات "إف-16" خلال الأشهر المقبلة

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأربعاء، إن بلاده ليس لديها أي خطط تجاه أي دولة عضو في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، ولن تهاجم بولندا أو دول البلطيق أو التشيك، لكنه هدد في الوقت نفسه بأنه إذا زود الغرب أوكرانيا بمقاتلات "إف-16" "فستقوم القوات الروسية بإسقاطها".

وذكر بوتين في حديثه لطياري القوات الجوية الروسية، أن الناتو "توسع شرقا" باتجاه روسيا منذ سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991، لكن موسكو "ليس لديها أي خطط لمهاجمة أية دولة عضو" في حلف شمال الأطلسي.

وحسب نص الخطاب الذي أصدره الكرملين، الخميس، أضاف بوتين: "ليس لدينا أي نوايا عدائية تجاه هذه الدول".

وأضاف: "تصوُّر أننا سنهاجم دولة أخرى، بولندا أو من دول البلطيق، والتشيك خائفة أيضا، هي محض هراء. إنه مجرد هذيان".

وردا على سؤال بشأن مقاتلات "إف-16" التي وعد الغرب بإرسالها إلى أوكرانيا، قال بوتين إن هذه الطائرات لن تغير الوضع هناك.

وتابع: "إذا قدموا طائرات (إف-16)، وهم يناقشون ذلك وعلى ما يبدو يدربون الطيارين، فإن هذا لن يغير الوضع في ساحة المعركة".

واستطرد: "سندمر الطائرات مثلما ندمر حاليا الدبابات والمدرعات وغيرها من المعدات، ومنها راجمات الصواريخ".

وذكر بوتين أن مقاتلات "إف-16" يمكنها أيضا حمل أسلحة نووية، مضيفا: "بالطبع، إذا انطلقت من مطارات دولة ثالثة، فستصبح أهدافا مشروعة لنا أينما كانت".

وجاءت تصريحات بوتين في أعقاب تصريح وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، الأربعاء، بأن الطائرات من المتوقع أن تصل إلى أوكرانيا خلال "الأشهر المقبلة".

الرئيس البولندي أندريه دودا
الرئيس البولندي أندريه دودا / أرشيفية

أكد الرئيس البولندي، أندريه دودا، الإثنين، "استعداد" بلاده العضو في حلف شمال الأطلسي، لنشر أسلحة نووية على أراضيها، بحال قرر الناتو تعزيز جبهته الشرقية في مواجهة نشر روسيا أسلحة جديدة في بيلاروس وجيب كالينينغراد.

وقال دودا لصحيفة "فاكت": "إذا قرر حلفاؤنا نشر أسلحة نووية في إطار التشارك النووي على أراضينا بهدف تعزيز الجبهة الشرقية لحلف شمال الأطلسي، نحن مستعدون للقيام بذلك".

وتمتلك بولندا حدودا شرقية طويلة مع أوكرانيا وبيلاروس حليفة موسكو، إلى جانب حدود بمسافة نحو 200 كيلومتر في شمال شرقها مع جيب كالينينغراد الروسي.

وانضمت بولندا التي تعتبر جمهورية سوفياتية سابقة، إلى جانب المجر والتشيك، في عام 1999 إلى حلف شمال الأطلسي.

ولعبت بولندا، وهي حليف رئيسي لأوكرانيا، خلال العام الماضي، دورا أساسيا في إقناع الحلفاء الأوروبيين بالتبرع بآليات ثقيلة لكييف، من بينها دبابات متطورة.

ومنذ بداية الغزو الروسي، تستقبل بولندا الأوكرانيين الفارين من الحرب، وتمد البلاد بالأسلحة، كما صارت نقطة انطلاق لقوافل عسكرية وطبية وإنسانية إلى أوكرانيا.

وأدرجت بولندا نقاط العبور مع أوكرانيا ضمن قائمة "البنى التحتية الحيوية" لتجنب الاضطرابات، التي قد تؤثر على نقل المساعدات العسكرية والإنسانية إلى هذا البلد.