Aftermath of a Russian drone attack in Kharkiv
تستهدف القوات الروسية المدن الأوكرانية كل ليلة تقريبا (أرشيف)

قُتل خمسة أشخاص جراء ضربات روسية، استهدفت مدينة خاركيف بشرق أوكرانيا مساء الأربعاء، وفق ما أعلن مسؤولون. 

وأفاد رئيس بلدية المدينة إيغور تيريخوف على موقع تليغرام أن أربعة أشخاص بينهم ثلاثة من عمال الإنقاذ قتلوا وأصيب خمسة في قصف على مبان سكنية كانت قد استهدفت سابقا في "منطقة خاركيف المكتظة بالسكان" وفق فرانس برس.

وقال إن ضربة أخرى على "منطقة سكنية" أسفرت عن مقتل شخص خامس. 

أما حاكم خاركيف أوليغ سينيغوبوف فقد أفاد عن "أربع ضربات على الأقل" على المدينة خلال الليل، بينما أبلغ تيريخوف عن استخدام طائرات مسيّرة إيرانية من طراز شاهد.

وتستهدف القوات الروسية المدن الأوكرانية كل ليلة تقريبا، لكن موقع خاركيف بالقرب من الحدود الشمالية الشرقية لروسيا يجعلها من بين المدن الأكثر عرضة للقصف.

وحض المسؤولون الأوكرانيون حلفاء بلادهم على مدّهم بمزيد من أنظمة الدفاع الجوي، ولا سيما أنظمة باتريوت الحديثة المصنوعة في الولايات المتحدة.

وبدأت المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا بالنضوب، حيث أن حزمة تمويل بقيمة 60 مليار دولار لا تزال عالقة حاليا في الكونغرس.

وقال الجيش الأوكراني،‭‭‭‭ ‬‬‬‬الخميس، إنه أسقط 26 من أصل 28 طائرة مسيرة هجومية أطلقتها روسيا الليلة الماضية.

وأفادت القوات الجوية بأن تدمير الطائرات المسيرة، إيرانية الصنع، تم فوق أجزاء من جنوب وشرق وجنوب شرق أوكرانيا.

وقال حاكم منطقة زابوريجيا على تيليغرام إن امرأتين أصيبتا عندما سقط حطام في حي سكني في عاصمة المنطقة.

وذكر ممثلو الادعاء في منطقة خاركيف إن مطعما ومتجرا ومكاتب تضررت بسبب حطام ثلاث طائرات مسيرة.

وقالت القوات الجوية إن الهجوم الروسي الليلة الماضية شمل أيضا عدة أنواع من الصواريخ.

وذكرت القيادة الجنوبية للجيش على تيليغرام أن الصواريخ التي تم إطلاقها من طائرات فوق البحر الأسود "فقدت قدرتها القتالية" وفق رويترز.

وقال أوليه كيبر حاكم منطقة أوديسا إن روسيا نفذت هجوما صاروخيا منفصلا في وقت لاحق من الصباح لكن لم ترد أنباء عن وقوع إصابات. ولم يحدد ما الذي تم استهدافه.

وتنفذ روسيا ضربات جوية متكررة على مراكز سكانية تقع بعيدا عن خطوط المواجهة في الغزو الشامل لأوكرانيا الذي بدأته منذ أكثر من عامين.

روسيا بدأت هجوما بريا مباغتا على منطقة خاركيف قبل أكثر من أسبوع
روسيا بدأت هجوما بريا مباغتا على منطقة خاركيف قبل أكثر من أسبوع

اضطر نحو 10 آلاف شخص للفرار من منازلهم في منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا، منذ بدأت روسيا هجوما بريا مباغتا قبل أكثر من أسبوع، وفق ما أفاد مسؤول محلي.

وقال حاكم المنطقة، أوليغ سينيغوبوف، السبت، إن "ما مجموعه 9907 شخصا تم إجلاؤهم" منذ بدء الهجوم في 10 مايو، والذي حذر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من أنه قد يكون تمهيدا لعملية أوسع نطاقا في هذه المنطقة.

وقال زيلينسكي في مقابلة مع وكالة فرانس برس، الجمعة: "لقد أطلقوا عمليتهم، ويمكن أن تضم موجات عدة. وهذه هي الموجة الأولى" في منطقة خاركيف، وذلك في وقت حققت فيه روسيا أكبر مكاسبها الإقليمية منذ نهاية عام 2022.

وأكد الرئيس الأوكراني أنه رغم التقدم الروسي في الأيام الأخيرة في هذه المنطقة الشمالية الشرقية، فإن الوضع أفضل بالنسبة إلى قواته عما كان عليه قبل أسبوع، عندما عبرت قوات الكرملين الحدود بشكل مفاجئ في العاشر من مايو.

وسبق لموسكو أن سيطرت على أجزاء واسعة من هذه المنطقة في المراحل الأولى للغزو، قبل أن تستعيدها كييف في وقت لاحق.

زيلينسكي: الهجوم على خاركيف قد يشكل الموجة الأولى من خطة روسية أوسع
أعلن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس أن هجوم روسيا على منطقة خاركيف يمكن أن يكون مجرد موجة أولى من هجوم أوسع نطاقا، مضيفا أن موسكو تريد "مهاجمة" العاصمة الإقليميّة التي تحمل الاسم ذاته.

وحسب تحليل أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات للمعهد الأميركي لدراسة الحرب (ISW)، فإن موسكو حققت أكبر مكاسبها الإقليمية منذ نهاية عام 2022، حيث سيطرت على نحو 257 كلم مربعا في منطقة خاركيف وحدها.

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن جيشها يواصل التقدم في شمال شرق أوكرانيا وأنه سيطر على 12 قرية في منطقة خاركيف خلال أسبوع منذ إطلاق الهجوم البري.

وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الجمعة، إن الهجوم البري الذي بدأته موسكو في منطقة خاركيف هدفه إقامة "منطقة عازلة" بمواجهة هجمات تطال الأراضي الروسية، مؤكدا أن جيشه "لا يعتزم حاليا" غزو المدينة التي تحمل الاسم ذاته.

فيما شدد الرئيس الأوكراني على أن المعركة من أجل هذه المدينة، إذا حصلت، ستكون صعبة على الجيش الروسي.

وقال: "إنهم يريدون ذلك.. يريدون الهجوم، لكنهم يفهمون أنها معركة شاقة. إنها مدينة كبيرة وهم يفهمون أنّ لدينا قوات وأنها ستقاتل لفترة طويلة".