روسيا تسعى لتجنيد المزيد من المقاتلين للدفع بهم إلي الحرب في أوكرانيا
روسيا تسعى لتجنيد المزيد من المقاتلين للدفع بهم إلي الحرب في أوكرانيا

نقلت وكالة بلومبرغ عن مسؤولين أوروبيين، أن الكرملين "أجبر" آلاف المهاجرين والطلاب الأجانب على القتال مع القوات الروسية في حربها ضد أوكرانيا، مما أضاف قوة بشرية إضافية لهجومها في منطقة خاركيف.

وهدد المسؤولون الروس بـ"عدم تمديد تأشيرات الطلاب والعمال الأفارقة المقيمين في روسيا ما لم يوافقوا على الانضمام إلى الجيش"، وفقا للمسؤولين الذين تحدثت إليهم الوكالة.

وبالإضافة إلى تجنيد السجناء من سجونها، قالت الوكالة إن موسكو "ساومت بعض الأفارقة الموجودين في روسيا بتأشيرات عمل، من أجل إجبارهم على الاختيار بين الترحيل والقتال في صفوف الجيش الروسي".

وأضاف مسؤول أوروبي فضل عدم الكشف عن هويته كغيره من المصادر التي تحدثت للوكالة، أن بعض هؤلاء الأشخاص نجحوا في رشوة مسؤولين للسماح لهم بالبقاء في البلاد وتجنب الخدمة العسكرية.

وتعود ممارسة روسيا في إرسال المهاجرين والطلاب إلى ساحة المعركة تحت الإكراه إلى وقت سابق من الحرب، وفقا لمسؤول أوروبي آخر، في وقت تعاني فيه هذه القوات من معدلات خسائر عالية بشكل خاص لأنها تُشارك بشكل متزايد في هجمات محفوفة بالمخاطر لحماية الوحدات الأكثر تدريبا.

ولم ترد المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية على رسالة بريد إلكتروني تطلب التعليق من الوكالة.

حملة عالمية

ووفقا لتقارير استشهدت بالاستخبارات الأوكرانية، شاركت روسيا في حملة تجنيد عالمية لتجنيد مرتزقة أجانب في 21 دولة على الأقل، بما في ذلك عدة دول في أفريقيا. 

وتقدم حملات تجنيد الجيش مكافآت ورواتب مغرية لمن سينضمون كجنود متعاقدين. كما استهدفت الحملة المهاجرين والطلاب الذين سعوا سابقا للعمل في روسيا، وفي بعض الحالات أغروا آخرين بوعود بعمل مربح قبل إجبارهم على التدريب والانتشار في الجبهة.

وقال مسؤول أوكراني كبير، إنهم شهدوا زيادة في عدد المقاتلين الأجانب بين الأسرى الذين أسرتهم أوكرانيا في ساحة المعركة، مشيرا إلى أن "المقاتلين الأفارقة والنيباليين كانوا حاضرين بشكل خاص".

وقالت الحكومة النيبالية، في وقت سابق من هذا العام إنها على علم بتجنيد نحو 400 شاب نيبالي من قبل روسيا، لكن من المرجح أن يكون الكثير منهم قد انضموا دون علم الحكومة. 

وأفادت رويترز العام الماضي، بأن مجموعة فاغنر جندت العديد من المواطنين الأفارقة كجزء من حملة لتجنيد السجناء من السجون الروسية لقواتها في أوكرانيا. 

وتتبعت رويترز قصة ثلاثة رجال من تنزانيا وزامبيا وساحل العاج، قالت إنهم جزء من آلاف المقاتلين المتطوعين من روسيا ودول الاتحاد السوفيتي السابقة بشكل رئيسي، ولكن أيضا مع أعداد صغيرة من الأفغان والعرب، الذين ربما تم تجنيد بعضهم في حملات فاغنر الخارجية السابقة.

وإلى جانب الأفارقة والنيباليين، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال"، في فبراير الماضي، بأن العشرات من الكوبيين انضموا إلى الجيش الروسي بعد إغرائهم برواتب تصل إلى ألفي دولار شهريا، وهو مبلغ يفوق كثيرا ما يتقاضونه في بلدهم، حيث يبلغ متوسط الأجر الشهري أقل من 20 دولارا.

ونقلت الصحيفة عن الممثل الخاص لأوكرانيا لدى أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي السفير رسلان سبيرين القول إن بلاده تعتقد أن حوالي 400 كوبي يقاتلون حاليا في روسيا. 

وتشير تقديرات أخرى إلى أن أعداد الكوبيين الذين يقاتلون في روسيا ربما تكون أعلى من ذلك بكثير.

وتقدر البرلمانية الأوكرانية، ماريان زابلوتسكي، التي تدرس هذه القضية، أن ما بين 1500 إلى 3000 كوبي قد تم تجنيدهم للقتال مع الجيش الروسي في ظل انهيار اقتصاد البلاد الذي تسيطر عليه الدولة.

ووفقا للسلطات الأوكرانية فقد جندت روسيا كذلك مقاتلين من جمهورية أفريقيا الوسطى وصربيا ونيبال وسوريا.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وقّع في يناير الماضي، مرسوما يسمح للأجانب الذين يخدمون في الجيش الروسي لمدة عام بالحصول على الجنسية الروسية لهم ولأزواجهم وأطفالهم وآبائهم.

ووفق آخر البيانات الصادرة عن وزارة الدفاع الروسية، شهد عام 2023 توقيع عقود مع 490 ألف عسكري متعاقد ومتطوع في القوات المسلحة الروسية.

وسبق أن سلط تقرير نشره موقع "الحرة" الضوء على "عمليات التجنيد" التي بدأها مرتبطون بموسكو في عدة محافظات سورية، من أجل استقطاب شبان للقتال على الجبهات، وبموجب عقود مقابل مبالغ وإغراءات.

ومنذ الأسابيع الأولى للغزو الروسي لأوكرانيا، نشرت وسائل إعلام أميركية الكثير عن قضية تجنيد سوريين للقتال في أوكرانيا.

ومن بين هذه الوسائل الإعلامية صحيفة "وول ستريت جورنال" و"نيويورك تايمز" ومجلة "فورن بوليسي"، فضلا عن وسائل إعلام سورية محلية أشارت إلى أن التجنيد لم يقتصر على منطقة سورية دون غيرها، بل استهدف مناطق في العاصمة دمشق وحمص وسط البلاد وفي جنوب سوريا، حيث السويداء ودرعا.

جنود الجيش الروسي يقفون بالقرب من مركز تجنيد متنقل

لا يزال مواطنون من كوبا يسافرون إلى روسيا للانضمام إلى قواتها في حربها على أوكرانيا رغم محاولات الحكومة في هافانا للحد من عمليات التجنيد، وفق ما أفاد به مصدر مطلع وكالة بلومبرغ.

ويقوم المتطوعون بالتسجيل عبر قنوات غير رسمية، ومن المحتمل أن يكون العدد الإجمالي للمشاركين في القتال في حدود المئات، على الرغم من صعوبة تحديد التفاصيل الدقيقة والكاملة لأعدادهم، كما قال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية القضية.

وتجذب المدفوعات السخية التي يقدمها الجيش الروسي الكوبيين الفقراء للانضمام إلى الحرب، بينما تكافح الدولة الكاريبية انقطاعات الطاقة ونقص الغذاء في أزمة اقتصادية أدت إلى هجرة جماعية واحتجاجات في الشوارع. 

كما ينجذب البعض أيضا إلى فرصة الحصول على جواز سفر روسي، بعد أن وقع الرئيس فلاديمير بوتين مرسوما في يناير يسمح للأجانب بالحصول على الجنسية مقابل الخدمة في الحرب.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على طلب للتعليق. كما لم يرد المسؤولون في السفارة الكوبية في واشنطن ووزارة الخارجية في هافانا على طلبات للتعليق من الوكالة.

سعت روسيا إلى تعزيز التجنيد العسكري في الداخل والخارج في محاولة لاستبدال الأعداد الهائلة من الجنود الذين قُتلوا أو جُرحوا في القتال في أوكرانيا. 

وتقدر التقديرات الغربية الخسائر الروسية بما يصل إلى 500 ألف منذ بداية الغزو في فبراير 2022. وقالت وزارة الدفاع البريطانية في 12 يوليو إن روسيا ربما فقدت 70 ألف قتيل أو جريح في الشهرين الماضيين فقط.

وأجبر الكرملين آلاف المهاجرين وكذلك الطلاب والعمال الأجانب على القتال إلى جانب القوات الروسية، وفقًا لتقييمات من مسؤولين أوروبيين. 
وقالت الهند إن رئيس الوزراء ناريندرا مودي أثار "بقوة" قضية الإفراج المبكر عن مواطنيه الذين تم "تضليلهم" للانضمام إلى الجيش الروسي خلال محادثات مع بوتين في موسكو في وقت سابق من هذا الشهر.

كما قالت نيبال في وقت سابق من هذا العام إنها كانت على علم بتجنيد حوالي 400 رجل نيبالي من قبل روسيا، على الرغم من أن العديد منهم على الأرجح انضموا دون علم الحكومة.

وقال نائب وزير الخارجية الكوبي كارلوس فرنانديز دي كوسيو في مقابلة مع بلومبرغ في أبريل: "كنا نحن من علمنا، وأعلنا، أن بعض الكوبيين الموجودين في أوروبا كان يتم تجنيدهم للحرب. اتخذنا إجراءات لمواجهة الذين كانوا يحاولون من كوبا أيضا السفر إلى الحرب."

أرسل المسؤولون الكوبيون إشارات متناقضة بشأن المشاركة في حرب روسيا في أوكرانيا. بعد ساعات من قول سفير كوبا في موسكو في سبتمبر إن حكومته لا تعترض على انضمام مواطنيها إلى الجيش الروسي للقتال، قال وزير الخارجية برونو رودريغيز إن موقف هافانا "الواضح" هو معارضة المشاركة.

وبعد اعتقال 17 شخصا في سبتمبر فيما يتعلق بشبكة مزعومة للاتجار بالبشر استدرجت كوبيين للقتال من أجل روسيا، أعلنت وزارة الخارجية في بيان أن "كوبا ليست جزءًا من الحرب في أوكرانيا" وستتصرف "بحزم" لوقف أي حملات تجنيد.