مستشفى للأطفال في كييف تعرض لقصف روسي
مستشفى للأطفال في كييف تعرض لقصف روسي

قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الإثنين، إن هناك أشخاص عالقين تحت أنقاض مستشفى للأطفال في كييف تعرض لقصف روسي.

وكتب على وسائل التواصل الاجتماعي "هناك أشخاص تحت الأنقاض وعدد الضحايا الدقيق لا يزال غير معروف" مضيفا "حاليا، يساعد الجميع، أطباء وأشخاص عاديون، في إزالة الأنقاض".

من جانبها قالت السفيرة الأميركية لدى أوكرانيا، بريدغيت برينك، "صور مرعبة شاهدناها في مستشفى الأطفال الذي تعرض لقصف روسي".

وأسفر قصف روسي مكثف على كييف صباح الاثنين عن سقوط خمسة قتلى على الأقل، وفق معلومات أعلنتها سلطات العاصمة الأوكرانية.

وذكرت الإدارة العسكرية في كييف عبر تطبيق تلغرام "هناك في الوقت الراهن خمسة قتلى وتأتي المعلومات تباعا".

ودان وزير الخارجية البريطاني، ديفيد لامي، الإثنين، الضربة على مستشفى الأطفال، معتبرا أنها "هجوم مروع على مدنيين أوكرانيين".

وأضاف لامي الذي عين في منصبه، الجمعة، بعد فوز حزب العمال في الانتخابات العامة "إن دعم المملكة المتحدة لأوكرانيا ثابت. علينا محاسبة المسؤولين عن حرب بوتين غير القانونية".

بدورها، وصفت فرنسا الضربات الروسية، الإثنين، على مدن أوكرانية بأنها "أفعال هجمية" أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان "تضاف هذه الأفعال الهمجية التي تستهدف مباشرة وعمدا مستشفى للأطفال، إلى قائمة جرائم الحرب التي يجب محاسبة روسيا عليها"، مضيفة "تذكرنا هذه الضربات بشكل مأساوي بالأسباب التي تجعل من الضروري أن يستمر دعمنا لأوكرانيا وأن يزيد".

في سياق متصل، قالت سلطات محلية، الإثنين، إن روسيا شنت هجوما صاروخيا كبيرا على مدينة كريفي ريه بوسط أوكرانيا مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة 31 آخرين.

وأضافت السلطات أنه تم الإبلاغ عن عدة ضربات في المدينة، تسببت إحداها في أضرار لمبنى إداري بمنشأة صناعية.

وتسببت الحرب بمقتل وإصابة عشرات الآلاف منذ فبراير 2022 ونزوح وتهجير الملايين داخل البلاد وخارجها.

معظم المسيرات استهدفت روستوف - صورة أرشيفية.
معظم المسيرات استهدفت روستوف - صورة أرشيفية.

أعلنت روسيا إسقاط 75 طائرة مسيرة أطلقتها كييف في اتجاه أراضيها خلال ليل الأحد الاثنين، 47 منها في أجواء منطقة روستوف الجنوبية الحدودية مع أوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع في بيان مفصل إن "الدفاعات الجوية اعترضت ودمرت 47 طائرة مسيرة فوق منطقة روستوف".

وأوضح المصدر نفسه أن 17 مسيرة أسقطت فوق بحر آزوف والبحر الأسود، و8 في أجواء منطقة كراسنودار. كذلك، اعترضت الدفاعات طائرة مسيرة في أجواء كل من مناطق بيلغورود وفورونيغ وسمولنسك، بحسب البيان.

واندلع حريق في مصفاة للنفط في مدينة توابسيه الواقعة على البحر الأسود في منطقة كراسنودار (جنوب غرب) "جراء سقوط حطام مسيرات" على ما ذكرت السلطات عبر تلغرام.

وقالت السلطات "نظام كييف حاول مجددا مهاجمة منشآت مدنية في توابسيه بواسطة مسيرات" مشيرة إلى مشاركة أكثر من مئة عنصر من فرق الإطفاء في إخماد الحريق الذي لم يؤد وفق المعلومات الأولية إلى وقوع ضحايا.

وتعلن روسيا بشكل متكرر أنها تدمر مسيرات أوكرانية تستهدف أراضيها.

وتؤكد كييف أنها تشن هذه الضربات ردا على عمليات قصف روسية متواصلة منذ أكثر من سنتين على أوكرانيا، مشددة على أنها تستهدف في المقام الأول منشآت عسكرية وصناعية.