ناخبون أميركيون يدلون بأصواتهم في أحد مراكز الاقتراع في مدينة نيويورك في الثامن من نوفمبر 2016
ناخبون أميركيون يدلون بأصواتهم في أحد مراكز الاقتراع في مدينة نيويورك في الثامن من نوفمبر 2016

قال 68 في المئة من الناخبين الأميركيين المسجلين، إنهم يعتقدون أن الرئيس دونالد ترامب سيفوز "بالتأكيد أو على الأرجح" بولاية رئاسية ثانية، وفق استطلاع أجرته شبكة CBS نيوز.

ورجح أكثر من ثلث الديمقراطيين فوز ترامب في انتخابات نوفمبر المقبل، بينما بدا الجمهوريون متفائلين بشكل كبير إذ قال أكثر من تسعة من بين كل 10 منهم إن مفاتيح البيت الأبيض ستبقى بيد الرئيس الذي ينتمي إلى حزبهم.

ورأى 35 في المئة من الناخبين المشاركين في الاستطلاع الذي نشرت نتائجه الأحد، أن ترامب لن يفوز "بالتأكيد أو على الأرجح".

وأظهر الاستطلاع أن المنافسة بين ترامب وأي من متصدري مرشحي الحزب الديمقراطي، بيرني ساندرز وجو بايدن وإليزابيث وارن، ستكون متقاربة بغض النظر عمن يفوز بتمثيل حزبه في الانتخابات الرئاسية.

وبحسب الاستطلاع، فإن الفارق بين ترامب وأي من هؤلاء لن يتجاوز ثلاثة في المئة. 

وقال 47 في المئة من الناخبين المحتملين إنهم سيصوتون لساندرز إذا فاز بترشيح الحزب الديمقراطي، بينما قال 44 في المئة إنهم سيمنحون أصواتهم لترامب.

وقال 47 في المئة إنهم سيختارون بايدن إذا حصل على الترشيح، مقابل 45 في المئة لترامب.

وكانت النسبة 46 في المئة لوارن مقابل 45 في المئة لترامب، و44 في المئة لكل من ترامب وبيت بوتبيدجادج، و44 في المئة لإيمي كلوبوشار مقابل 45 في المئة لترامب، و42 لمايك بلومبورغ مقابل 45 في المئة لترامب.

ورأى 27 في المئة من الناخبين المحتملين أن ساندرز هو المرشح القادر على هزيمة ترامب، وبلغت تلك النسبة في صفوف الديمقراطيين 46 في المئة.

وقال 26 في المئة إن بايدن أفضل خيار للفوز على ترامب، وبلغت النسبة 49 في المئة في صفوف الديمقراطيين.

انتشار الفيروس غير الكثير في حياة الأميركيين
انتشار الفيروس غير الكثير في حياة الأميركيين

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الجمعة، إن الانتخابات العامة في الولايات المتحدة ستستمر كما خطط لها في الثالث من نوفمبر القادم تزامنا مع تفشي فيروس كورونا في البلاد. 

وأتت تصريحات ترامب في مؤتمر صحفي ردا على سؤال حول تأثير أزمة كورونا على الانتخابات الرئاسية. 

وأشار ترامب إلى أنه لا يؤيد استخدام البريد للتصويت وأنه يرى أنه من الأفضل التوجه إلى مراكز الاقتراع.

وقد أجل الحزب الديمقراطي، الخميس، المؤتمر المخصص لاختيار منافس ترامب في الانتخابات الرئاسية القادمة حتى أغسطس، والذي كان من المفترض عقده في يوليو.

وبلغت الولايات المتحدة المرتبة الأولى في معدل الإصابات بمرض "كوفيد-19" الناجم عن فيروس كورونا المستجد. 

وقد أدى المرض  إلى وفاة أكثر من سبعة آلاف شخص وإصابة أكثر من 275 ألفا آخرين في الولايات المتحدة بحسب آخر البيانات الرسمية.