المحكمة العليا في ولاية ويسكونسن الأميركية تأمر بإجراء انتخابات الحزب الديموقراطي التمهيدية في موعدها
المحكمة العليا في ولاية ويسكونسن الأميركية تأمر بإجراء انتخابات الحزب الديموقراطي التمهيدية في موعدها

أمرت المحكمة العليا في ولاية ويسكونسن الأميركية، مساء الاثنين، بإجراء انتخابات الحزب الديموقراطي التمهيدية للانتخابات الرئاسية في موعدها المقرر الثلاثاء، لتنسف بذلك قراراً أصدره، في اللحظة الأخيرة، حاكم الولاية الواقعة في الغرب الأوسط لإرجاء هذا الاستحقاق.

وبأغلبية أربعة قضاة مقابل اثنين، أصدرت المحكمة قراراً ألغت بموجبه الأمر التنفيذي الصادر عن الحاكم توني إيفرز والقاضي بإرجاء الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي وسائر الانتخابات المقررة في الولاية إلى يونيو بسبب تفشي وباء كوفيد-19 والمخاطر المتأتّية من جراء ذلك على موظفي مراكز الاقتراع والناخبين.

وصوت أعضاء المحكمة المحافظون الأربعة لمصلحة القرار في حين صوت ضده العضوان الليبراليان.

وأصدرت المحكمة قرارها بناء على مراجعة قدمها الجمهوريون للطعن بقرار إيفرز، الذي أرجأ الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي، وكذلك أيضاً، وهذا هو الأهم بالنسبة للجمهوريين، سائر الاستحقاقات الانتخابية المقررة في ويسكونسن، وبينها انتخابات محلية تعتبر أساسية لتوازن السلطات في الولاية.

وسارع رئيس الحزب الديموقراطي في الولاية، بن ويكلر، إلى إبداء أسفه للقرار الذي أصدرته المحكمة ولا سيما أن التصويت تم "وفق الانتماءات الحزبية" لقضاتها.

وأضاف في تغريدة على تويتر أن حزبه "لن يدفع الناخبين إلى التصويت شخصياً" الثلاثاء، مناشداً الجمهوريون أن يفعلوا الأمر نفسه.

وكانت أكثر من مئة بلدية في ويسكونسن أعلنت أنها ليس لديها ما يكفي من موظفي الانتخابات لكي تفتح ولو حتّى مركز اقتراع واحداً يوم الثلاثاء، في تحذير رد عليه الحاكم بالقول إنّه سيطلب من عناصر الحرس الوطني في الولاية المساعدة في تنظيم الاستحقاق.

ولم يصدر عن الحاكم أي تعليق على قرار المحكمة في الحال.

وبموجب قرار المحكمة، يتعين على مراكز الاقتراع في الولاية أن تفتح أبوابها أمام الناخبين صباحاً، على الرغم من أن الولاية تخضع منذ نهاية مارس لإغلاق عام منعاً لتفشي الوباء.

ترامب يتهم تويتر بخنق حرية التعبير بعد وسم الموقع تغريدتين للرئيس الأميركي
ترامب يتهم تويتر بخنق حرية التعبير بعد وسم الموقع تغريدتين للرئيس الأميركي

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، موقع تويتر، الثلاثاء، بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وبـ"خنق حرية التعبير كليا"، وذلك بعد ساعات من وسم منصة التواصل الاجتماعي تغريدتين لترامب بأنهما "مضللتين".

وكتب ترامب على موقع تويتر نفسه، في تغريدة جديدة، مساء الثلاثاء، إن "تويتر يتدخل الآن بالانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020". 

وأضاف ترامب، "إنهم يقولون إن تصريحي بشأن التصويت عبر البريد، والذي سيقود إلى فساد وتزوير كبيرين، غير صحيح، وذلك بناء على تحقق من الوقائع تقوم به أمازون وواشنطن بوست". وتابع أن "تويتر يخنق كليا حرية التعبير، وأنا كرئيس لن أسمح بذلك".

وكان موقع تويتر، قد أشار إلى تغريدتين نشرهما الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت سابق الثلاثاء بعبارة "تحققوا من الوقائع"، في سابقة من نوعها، أراد منها الموقع تحذير رواده من احتمال تضليلهم بالقول إن التصويت عبر المراسلة ينطوي حتماً على "تزوير".

وقال متحدث باسم تويتر، في معرض تبريره سبب إقدام الموقع على وسم هاتين التغريدتين بهذا التحذير، إن "هاتين التغريدتين تتضمنان معلومات قد تكون مضلّلة بشأن عملية التصويت، وقد تم وسمهما لتوفير سياق إضافي حول بطاقات الاقتراع بالبريد. هذا القرار اتّخذ بما يتماشى مع النهج الذي أعلنا عنه في وقت سابق من هذا الشهر".

وقال الرئيس الأميركي في إحدى تغريدتيه، إن بطاقات الاقتراع بالبريد ستكون "احتيالية إلى حد كبير" وستؤدي إلى "انتخابات مزورة".