موقع لاستكشفاف النفط والغاز في ولاية بنسلفانيا يعتمد على استخدام تقنية التكسير الهيرولوجي
موقع لاستكشفاف النفط والغاز في ولاية بنسلفانيا يعتمد على استخدام تقنية التكسير الهيرولوجي

توقعت دراسة جديدة للوكالة الدولية للطاقة أن تصبح الولايات المتحدة الأميركية قرابة عام 2020 أكبر منتج عالمي للنفط.
 
وبحسب النسخة الأخيرة من دراستها السنوية "توقعات الطاقة في العالم " فإن الولايات المتحدة "ستبقى متقدمة على السعودية حتى منتصف العقد المقبل".
 
ستبقى متقدمة على السعودية حتى منتصف العقد المقبل
الوكالة الدولية للطاقة
وتستند الدراسة إلى إنتاج المحروقات غير التقليدية، أي الغاز والنفط المستخرجين من الصخور الزيتية الرسوبية والاحتياطيات غير التقليدية من النفط والغاز، وهي موارد نفطية كان يعتقد لوقت طويل أن استخراجها بالأساليب التقليدية بالغ الصعوبة وعالي الكلفة.
 
وأرجعت الوكالة القفزة الأخيرة في إنتاج النفط والغاز إلى "انجازات تكنولوجية" سمحت باستخراج" هذه الموارد غير التقليدية، عبر تقنية "التكسير الهيدروليكي" المحظورة في فرنسا بسبب ما ينجم عنها من مخاطر على البيئة.
 
وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن تؤدي هذه القفزة المترافقة مع تدابير لخفض استهلاك السيارات إلى "تراجع تدريجي للواردات النفطية للبلاد، إلى أن تصبح أميركا الشمالية مصدرا كبيرا للخام قرابة عام 2030".
 
وأشارت الوكالة إلى أن"الاستقلالية في مجال الطاقة" ستصبح فعلا أمرا منظورا بالنسبة للولايات المتحدة التي تستورد حاليا حوالي 20 في المئة من احتياجاتها للطاقة.
 
وقالت الوكالة إن الولايات المتحدة "عمليا مكتفية ذاتيا بكل معنى الكلمة، وهو تحول ملفت للاتجاه السائد في معظم البلدان المستوردة".
 
يذكر أن الولايات المتحدة تنتج 6.2 مليون برميل من الخام  يوميا منذ بداية العام بزيادة قدرها 24 في المئة عن عام 2008.

جانب من حقل الشعيبة النفطي جنوبي العراق
مصفاة حقل الشعيبة جنوب العراق

قالت وكالة الطاقة الدولية إن إنتاج العراق من النفط قد يتضاعف بحلول عام 2020 ليصل إلى أكثر من ستة ملايين برميل في اليوم.
 
وأشارت الوكالة التابعة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في تقرير أصدرته الثلاثاء إن قطاع النفط العراقي يمتلك الموارد الضرورية لتحقيق نمو سريع في إنتاج النفط والغاز.
 
وأضاف التقرير إلى أن حقول البصرة العملاقة تمتلك مخزونا كبيرا من النفط، فيما قد يشهد إنتاج النفط في إقليم كردستان زيادة كبيرة في حجم الإنتاج خلال السنوات المقبلة.
 
وأضافت الوكالة إن إنتاج العراق قد يصل إلى 8.3 مليون برميل يوميا في 2035، إذا ما توفرت الظروف الملائمة لذلك.
 
وتقول الوكالة إن تلك التوقعات تتطلب مزيدا من الاستثمارات في قطاع النفط العراقي لتصل إلى 25 مليار دولار مقارنة بتسعة مليارات تم استثمارها في 2011.
 
وأكدت الوكالة أن العراق أنتج ثلاثة ملايين برميل يوميا في آب/أغسطس الماضي.
 
ويتمتع العراق باحتياطي نفطي مؤكد يبلغ 143 مليار برميل من النفط و3200 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.