صورة الرئيس أوباما على غلاف تايم
صورة الرئيس أوباما على غلاف تايم

اختارت مجلة تايم الأميركية الأربعاء الرئيس باراك أوباما شخصية عام 2012  وهو لقب منحته إياه قبل أربعة أعوام.

وأوضحت المجلة المرموقة أن أوباما، الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية في نوفمبر/تشرين الثاني، رمز وقوة دفع تقف خلف التغييرات الجذرية التي تشهدها الولايات المتحدة.

وكتبت المجلة على موقعها الإلكتروني أن أوباما "أرسى أغلبية جديدة وحوّل جوانب الضعف إلى فرص كما سعى وسط خلافات كبيرة إلى توحيد البلاد".

واحتلت صورة الرئيس أوباما غلاف المجلة وبدا الوقار على محياه مرفقا فقط بعبارة "الرئيس باراك أوباما".

وكانت تايم قد اختارت في 2011 "المتظاهر" شخصية العام إكراما لملايين المتظاهرين الذين اجتاحوا شوارع بلدان عديدة في الشرق الأوسط وصولا إلى روسيا ومرورا بالولايات المتحدة.

وقال مدير تحرير المجلة ريك ستينغل آنذاك إن هؤلاء المتظاهرين "غيّروا وجه التاريخ وسيغيرون التاريخ في المستقبل".

بكين لم تعلن عن أيّ لقاء مرتقب بين بلينكن والرئيس الصيني
بكين لم تعلن عن أيّ لقاء مرتقب بين بلينكن والرئيس الصيني

وصل وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الخميس، إلى بكين، حيث سيجري محادثات مع مسؤولين صينيين رفيعين، وفق ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

ولم تعلن بكين عن أيّ لقاء مرتقب بين بلينكن والرئيس الصيني شي جين بينغ. وخلال الزيارة السابقة للوزير الأميركي في يونيو الماضي، أُعلن في اللحظة الأخيرة عن اجتماع بينهما.

ومساء الأربعاء، استهل بلينكن رحلته إلى الصين بزيارة شانغهاي، الواقعة على طول الضفة الغربية لنهر هوانغبو، ليكون أول وزير خارجية يزور المدينة منذ 14 عاما.

واجتمع خلال محطته الأولى بالمسؤول المحلي في الحزب الشيوعي الصيني، مؤكدا له أن الرئيس الأميركي جو بايدن، "ملتزم بإقامة حوار مباشر ومستدام" بين البلدين.

وقال: "أعتقد أنه من المهم التأكيد على قيمة (...) في الواقع ضرورة (...) التحاور المباشرة والتحدث مع بعضنا البعض وتوضيح خلافاتنا، التي هي حقيقية، والسعي لتخطيها".

وتأتي زيارة بلينكن الثانية للصين في أقل من عام، عقب محادثة هاتفية بين بايدن ونظيره الصيني، في فبراير الماضي، وكذلك زيارة قامت بها وزيرة الخزانة جانيت يلين لبكين مطلع أبريل الجاري.