هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون

تصدرت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون ومقدمة البرامج أوبرا وينفري والشابة ملالا يوسفزاي ترتيب النساء الأكثر تقديرا لدى الأميركيين، حسبما أظهره استطلاع لمعهد غالوب.

وللسنة الـ13 على التوالي، تعود صدارة هذا الترتيب لهيلاري كلينتون التي تعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية سنة 2016. وقد ورد اسمها على لسان 12 في المئة من الأشخاص المستطلعة آراؤهم متقدمة على أوبرا وينفري (ثمانية في المئة) والباكستانية ملالا يوسفزاي (5 في المئة) التي فازت هذا العام بجائزة نوبل للسلام تكريما لنضالها من اجل تعليم الفتيات في بلادها.

أما لناحية الرجال الأكثر إثارة للإعجاب لدى الأميركيين فجاء الرئيس الأميركي باراك أوباما في صدارة الترتيب مع 19 في المئة من الأشخاص المستطلعة آراؤهم يليه البابا فرنسيس (ستة في المئة) والرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

ويجري المعهد سنويا منذ سبعة عقود هذا الاستطلاع على عينة من الأميركيين الذين يسألهم عن الشخصية التي تحظى بأكبر قدر من الإعجاب لديهم في أي مكان من العالم.

وأجري الاستطلاع بين 8 و11 كانون الأول/ديسمبر على عينة من 805 أشخاص بالغين يعيشون في الولايات المتحدة، وهامش الخطأ يبلغ أربع نقاط مئوية.

المصدر: معهد غالوب/ وكالات

ترامب: منظمة الدول المصدرة للنفط لم تطلب منا الضغط على المصدرين
ترامب: أوبك لم تطلب منا الضغط على مصدري النفط الأميركيين


كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، أن منظمة أوبك لم تطلب منه النظر في مطالبة المنتجين الأميركيين بتخفيض إنتاجهم كوسيلة لدعم أسعار النفط، التي يعانيها الركود الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي مع فريق البيت الأبيض لمواجهةجائحة كورونا، إن "أوبك لم تعرض عليه هذا الاقتراح"، لكنه أشار إلى أن "إنتاج أميركا من النفط انخفض بالفعل، أعتقد أنه يحدث تلقائيا ولكن لم يسألنى أحد هذا السؤال حتى الآن، لذلك سنرى ما سيحدث".

وسيبقى الاهتمام موجها هذا الأسبوع إلى الاجتماع المقرر لمنظمة الدول المصدرة للنفط ومنتجين كبار من خارجها، بهدف إيجاد حل للركود المخيم في السوق النفطية على وقع وباء كوفيد-19 وحرب الأسعار بين الرياض وموسكو.

وسيتيح هذا الاجتماع الطارئ عبر دائرة الفيديو بحث خفض كبير للإنتاج بمستوى 10 ملايين برميل في اليوم. 

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك لوكالة "رويترز" الاثنين، إن كبار منتجي النفط، بما في ذلك السعودية وروسيا، من المرجح أن يوافقوا على خفض الإنتاج في اجتماع الخميس، ولكن فقط إذا انضمت الولايات المتحدة إلى الجهد. 

وبعدما كان من المقرر عقد الاجتماع الاثنين، تم تأجيله إلى الخميس وسط شكوك حول مشاركة الولايات المتحدة فيه، ما سدد ضربة للمستثمرين.

وعاودت أسعار النفط التراجع في الأسواق الآسيوية، الاثنين، وهبط سعر  خام غرب تكساس الوسيط قرابة الساعة 7,30 ت غ بنسبة 1,27 في المئة وهبط إلى 27,98 دولارا، فيما خسر برنت بحر الشمال 1,08 في المئة، وهبط إلى 33,74 دولارا.