جيب بوش
جيب بوش

استقال حاكم فلوريدا السابق جيب بوش من عضوية مجالس إدارات الشركات والمنظمات غير الربحية بما في ذلك مؤسسة التعليم التي يمتلكها ليقترب بذلك أكثر من الترشح الرئاسي المحتمل لانتخابات الرئاسة عام 2016.

وكان جيب بوش أعلن في 16 كانون الأول/ديسمبر أنه يدرس بجدية ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأوضحت صحيفة "واشنطن بوست" الخميس أن بوش استقال أيضا من منصب كان يحصل مقابله على أجر، يتعلق الأمر بمستشار لشركة تعليم تستهدف الربح وتقوم ببيع الدورات التدريبية على الإنترنت لطلبة الجامعات في مقابل الحصول على حصة من المصروفات الدراسية.

ونوهت الصحيفة إلى أن تلك الخطوة، توجت سلسلة من التحركات التي أجراها بوش في الأيام الأخيرة لتسليط الضوء على المصالح التجارية التي زادت من شأنه منذ تركه منصبه كحاكم لولاية فلوريدا في عام 2007.

ويبدو بوش متأخرا أمام منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون التي نالت في استطلاع رأي نشر نهاية الشهر الماضي 54 في المئة من الأصوات مقابل 41 لجيب بوش في منافسة محتملة في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2016.

المصدر: وكالات

ترامب: منظمة الدول المصدرة للنفط لم تطلب منا الضغط على المصدرين
ترامب: أوبك لم تطلب منا الضغط على مصدري النفط الأميركيين


كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، أن منظمة أوبك لم تطلب منه النظر في مطالبة المنتجين الأميركيين بتخفيض إنتاجهم كوسيلة لدعم أسعار النفط، التي يعانيها الركود الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي مع فريق البيت الأبيض لمواجهةجائحة كورونا، إن "أوبك لم تعرض عليه هذا الاقتراح"، لكنه أشار إلى أن "إنتاج أميركا من النفط انخفض بالفعل، أعتقد أنه يحدث تلقائيا ولكن لم يسألنى أحد هذا السؤال حتى الآن، لذلك سنرى ما سيحدث".

وسيبقى الاهتمام موجها هذا الأسبوع إلى الاجتماع المقرر لمنظمة الدول المصدرة للنفط ومنتجين كبار من خارجها، بهدف إيجاد حل للركود المخيم في السوق النفطية على وقع وباء كوفيد-19 وحرب الأسعار بين الرياض وموسكو.

وسيتيح هذا الاجتماع الطارئ عبر دائرة الفيديو بحث خفض كبير للإنتاج بمستوى 10 ملايين برميل في اليوم. 

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك لوكالة "رويترز" الاثنين، إن كبار منتجي النفط، بما في ذلك السعودية وروسيا، من المرجح أن يوافقوا على خفض الإنتاج في اجتماع الخميس، ولكن فقط إذا انضمت الولايات المتحدة إلى الجهد. 

وبعدما كان من المقرر عقد الاجتماع الاثنين، تم تأجيله إلى الخميس وسط شكوك حول مشاركة الولايات المتحدة فيه، ما سدد ضربة للمستثمرين.

وعاودت أسعار النفط التراجع في الأسواق الآسيوية، الاثنين، وهبط سعر  خام غرب تكساس الوسيط قرابة الساعة 7,30 ت غ بنسبة 1,27 في المئة وهبط إلى 27,98 دولارا، فيما خسر برنت بحر الشمال 1,08 في المئة، وهبط إلى 33,74 دولارا.