إلغاء عدد من الرحلات في الولايات المتحدة، ارشيف

اجتاحت عواصف جليدية شتوية الإثنين المناطق الجنوبية والغربية من الولايات المتحدة، واضطرت السلطات إلى إلغاء الرحلات الجوية وإغلاق المدارس فيما تتأهب معظم مناطق البلاد لموجة جديدة من الظروف الجوية القارسة البرودة.

وقالت الهيئة القومية للأرصاد الجوية إن تحذيرا صدر بشأن هبوب عاصفة جليدية قادمة من اتجاه جنوب شرق كاليفورنيا عبر لويزيانا فيما اتسع نطاق جبهة من الرياح القطبية الباردة جنوبا وشرقا بعد هطول ثلوج كثيفة على كولورادو.

وأضافت الهيئة أنه في دنفر يقوم السكان بالتخلص من طبقات جليدية يتراوح سمكها من 15 إلى 30 سنتيمترا فيما تراكمت طبقة أكثر سمكا من الجليد على جبال روكي وصلت إلى 61 سنتيمترا.

وأدت هذه الجبهة إلى هبوط درجة الحرارة دون درجة التجمد في مناطق من تكساس ولويزيانا واركنسو أي بانخفاض قدره 14 درجة مئوية عن المتوسط المعروف في هذه المناطق فيما جعلت الأمطار الثلجية المتجمدة طرق السفر في غاية الخطورة.

وقال موقع فلايتاوير الإلكتروني الخاص برصد ظروف الرحلات الجوية إن أكثر من ألف رحلة جوية ألغيت من وإلى مطار دالاس/فورت وورث الدولي الاثنين.

وقال مسؤولون محليون إن عدة مدارس محلية حول منطقة دالاس/فورت وورث قد ألغت الدراسة بها.

وقال مكتب بوبي جيندال حاكم لويزيانا إنه أعلن حالة الطوارئ ليل الأحد بسبب العواصف وأحوال السفر التي يكتنفها الخطر فيما اغلقت مدارس ومكتب بالولاية في 23 منطقة.

وقالت هيئة الأرصاد إنه في الوقت نفسه قام الملايين من سكان الساحل الشرقي للبلاد بتخزين احتياجاتهم تأهبا لموجة جديدة من الصقيع القادمة من المنطقة القطبية في أعقاب العاصفة الجليدية التي شهدتها المنطقة.

وبعد التقاط الأنفاس لفترة وجيزة يوم الأحد شهد سكان واشنطن العاصمة وحتى بوسطن انخفاضا حادا في درجات الحرارة يوم الاثنين.

وفي مدينة نيويورك سيصل الحد الادنى المتوقع لدرجات الحرارة إلى 15 درجة مئوية تحت الصفر.

المصدر: وكالات

 

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.