رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب الأميركي ماك ثورنبيري
رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب الأميركي ماك ثورنبيري

يناقش مجلس النواب الأميركي في منتصف شهر أيار/ مايو الحالي، مشروع قانون ميزانية الدفاع لـ2016.

ويتضمن المشروع بندا بشأن الدعم العسكري الأميركي للعراق، أقرته لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأسبوع الماضي.

وأثار مشروع القانون مخاوف في بغداد، لا سيما وأنه يفرض شروطا على حكومة بغداد لقاء الحصول على الدعم، واعتبرته وزارة الخارجية العراقية استهدافا واضحا لوحدة الشعب العراقي ومساسا بالسيادة، رغم أن واشنطن حاولت تهدئة المخاوف.

وكان نائب الرئيس جو بايدن، قد أكد في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت الماضي، التزام الولايات المتحدة بعراق واحد وفيدرالي وديموقراطي.

وقال الخبيرة في الشؤون العراقية دنيس نتالي، إن السياسة الأميركية تجاه العراق لم تتغير، لكنها أوضحت خلال ندوة لمركز دراسات الشرق الأوسط في واشنطن، أن تمرير مثل هذه البنود في الكونغرس يعكس قوة بعض المجموعات الضاغطة داخل المؤسسة التشريعية الأميركية، حسب تعبيرها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:

 

​​المصدر: راديو سوا

مسعود بارزاني
مسعود بارزاني

يبدأ رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الأحد، زيارة إلى الولايات المتحدة تستغرق أسبوعا، يجري خلالها محادثات مع مسؤولين أميركيين.

وذكر بيان أصدرته رئاسة الإقليم، أن بارزاني سيلتقي خلال الزيارة الرئيس باراك أوباما وأعضاء في مجلس الشيوخ، لمناقشة جهود القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش، ومستقبل العلاقات الكرديةـالأميركية.

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف، أن بارزاني سيلتقي أيضا مساعد وزير الخارجية توني بليكن لبحث الحملة العسكرية ضد داعش.

وتأتي الزيارة بعد أن مررت لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب نهاية الأسبوع الماضي، مشروع قانون يفرض شروطا على بغداد مقابل تخصيص مساعدات عسكرية أميركية للعراق بقيمة 715 مليون دولار من ميزانية الدفاع لعام 2016.

وينص المشروع على تخصيص المبلغ المذكور للقوات المشاركة في القتال داعش، على أن يذهب 25 في المئة منه مباشرة إلى قوات البيشمركة والقوات السنية.

واشترط القرار صرف الـ75 في المئة المتبقية بعد أن تقدم وزارتا الدفاع والخارجية ما يثبت التزام الحكومة العراقية بعملية المصالحة الوطنية، وفي حال فشلتا في إثبات ذلك، يذهب 60 في المئة من المبلغ المتبقي للقوات الكردية والسنية.

ورفض مجلس النواب العراقي خلال جلسة عقدها السبت في بغداد، مشروع القانون الأميركي.

وقال المجلس في بيان إن القانون الذي يقضي بالتعامل مع بعض مكونات الشعب العراقي بعيدا عن الحكومة الاتحادية، يشكل تدخلا سافرا في الشأن العراقي وخرقا للقوانين والأعراف الدولية، ونقضا لالتزام الولايات المتحدة في اتفاقية الإطار الاستراتيجي، بضمان وحدة العراق وسيادته واستقلاله.
 
المصدر: راديو سوا