علم من الأعلام الكونفدرالية الأميركية
علم من الأعلام الكونفدرالية الأميركية

سحبت ولاية ساوث كارولاينا الجمعة من برلمانها العلم الكونفدرالي الذي يعتبر رمزا للعنصرية بالنسبة إلى عدد كبير من الأميركيين.

وواكب مئات الأشخاص الذين تجمعوا قرب البرلمان المحلي في كولومبيا، عاصمة هذه الولاية عملية إنزال العلم.

واعتبر الرئيس باراك أوباما على موقع تويتر أن ما حصل هو "إشارة حسن نية ومرحلة حاسمة نحو مستقبل أفضل".

​​

​​

وقالت حاكمة الولاية الجمهورية نيكي هالي قبل سحب العلم "نحترم التقاليد. نحترم التاريخ ونحترم التراث. ينبغي نقل هذا العلم إلى متحف حيث يمكننا التأكد أن الناس سيكرمونه في شكل ملائم".

ويأتي قرار سحب العلم الكونفدرالي الذي وافق عليه الأسبوع الحالي مجلسا البرلمان المحلي، بعد نحو ثلاثة أسابيع من مقتل تسعة أميركيين من أصول افريقية داخل كنيسة في تشارلستون على يد شاب أبيض.

​​​​​وأبدى ناشطون على تويتر فرحتهم بعد إنزال العلم الكونفدرالي، واعتبرت إحدى التغريدات أن اليوم ت"اريخي ومذهل"، فيما رأت أخرى ان الولاية "اتخذت قرار صائبا".

​​​​

​​​

​​

المصدر: وكالات

ديلان روف يصعد إلى الطائرة التي نقلته إلى تشارلستون
ديلان روف يصعد إلى الطائرة التي نقلته إلى تشارلستون

وجهت السلطات الأميركية الاتهام رسميا إلى ديلان روف، 21 عاما، لقتله تسعة أشخاص ومحاولة اغتيال ثلاثة آخرين في كنيسة تشارلستون.

وقال مكتب مدعي تشارلستون في بيان إن روف الذي سبق أن اتهم بعد اعتقاله باغتيال تسعة أشخاص، ملاحق أيضا بثلاث محاولات اغتيال "بسبب الناجين من الهجوم".

وروف ملاحق أيضا بـ"حيازة سلاح ناري في إطار جريمة عنيفة"، التي راح ضحيتها تسعة أميركيين من أصول افريقية في نهاية حزيران/يونيو، كانوا يصلون في كنيسة عمانوئيل التاريخية في تشارلستون، في أسوأ مجزرة عنصرية في التاريخ الحديث للولايات المتحدة.

ونشرت صور للمتهم يرتدي العلم الاميركي الكونفدرالي الذي يرمز إلى العنصرية والعبودية بالنسبة إلى كثيرين.

وصوت مجلس الشيوخ في ساوث كارولاينا الثلاثاء على سحب هذا العلم الذي لا يزال مرفوعا في حرم البرلمان المحلي.

ويتطلب هذا القرار موافقة مجلس النواب المحلي.

مشاهد من القبض على ديلان روف في الفيديو التالي:


​​

​​

​​المصدر: وكالات