عناصر في الشرطة الأميركية خلال مطاردة أحد المشتبه فيهم- أرشيف
عناصر في الشرطة الأميركية خلال مطاردة أحد المشتبه فيهم- أرشيف

أطلقت شرطة ولاية كنتاكي حملة بحث واسعة بعد مقتل أحد عناصرها في وقت متأخر الأحد عندما أوقف سيارة على إحدى الطرق السريعة.

وذكرت الشرطة في بيان أن جوزيف كاميرون باندر، الذي كان في الـ31 من عمره، لفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى برنستن متأثرا بجروح أصيب بها بعد إطلاق عدة عيارات نارية عليه.

وأشار البيان إلى أن باندر، الذي التحق بالشرطة في كانون الثاني/يناير الماضي، كان في مهمة مراقبة السير عندما أوقف سيارة في منطقة غربي الولاية. لكن السائق، الذي يدعى جوزيف شانكس، فر فلاحقه الشرطي لتسعة أميال تقريبا حتى توقف فجأة، فاصطدمت سيارة الشرطي بسيارة شانكس.

وقالت الشرطة إن شانكس، البالغ 25 عاما، خرج من سيارته وشرع بإطلاق النار على الشرطي فأصابه عدة مرات.

وأضافت السلطات أن المشتبه فيه فر من المكان سيرا الأقدام، محذرة من أنه مسلح وخطير.

 

المصدر: وكالات

زوجة الشرطي المتهم بقتل فلويد تقول إنها لا تريد أي أموال أو مساعدة مالية منه
زوجة الشرطي المتهم بقتل فلويد تقول إنها لا تريد أي أموال أو مساعدة مالية منه

تعهدت زوجة الشرطي المتهم بقتل جورج فلويد، ديريك شوفين، يوم الاثنين، بمواصلة إجراءات الطلاق منه، وقالت بحسب ملفات قضاء رسمية، إنها لا تريد فلسا واحدا من الشرطي السابق "المخزي"، حسب صحيفة ديلي ميل.

وقالت كيلي شوفين ( 45 سنة )، إن سبب الطلاق بعد عشر سنوات من الزواج، هو  "الانهيار الذي لا يمكن إصلاحه" لعلاقتهما.

وكشفت أيضًا عن انفصال الزوجين رسميًا في 28 مايو، بعد ثلاثة أيام من اتهامه بقتل جورج فلويد من خلال جثوه على رقبته أثناء اعتقاله لمدة نحو تسع دقائق.

وعلى الرغم من أنها عاطلة عن العمل حاليًا وأم لولدين من رجل آخر، قالت كيلي إنها لا تريد أي أموال أو مساعدة مالية من شوفين.

كما تقدمت كيلي، التي جاءت إلى الولايات المتحدة كطفلة لاجئة من لاوس، بطلب إلى المحكمة لتغيير اسمها.

وكانت كيلي قد تواصلت مع عائلة فلويد لتبدي تعاطفها معهم بعد الحادثة المفجعة، التي أشعلت احتجاجات واسعة في مناطق مختلفة من أميركا.

وكانت أنباء قد أشارت إلى أن كيلي هي شقيقة، تو ثاو، وهو ضابط آخر ضمن أربعة تورطوا في قتل فلويد، لكن اتضح لا حقا عدم صحة تلك المعلومات.

ويواجه الشرطي السابق شوفين تهمة القتل من الدرجة الثالثة، بعد وضع ركبته على عنق فلويد لمدة نحو 9 دقائق، بينما كان الرجل يستنجد بسبب عدم قدرته على التنفس.