عناصر في حرس الحدود الأميركي يرافقون مهاجرين غير شرعيين قرب الحدود الأميركية-المكسيكية في الـ10 من الشهر الجاري
عناصر في حرس الحدود الأميركي يرافقون مهاجرين غير شرعيين قرب الحدود الأميركية-المكسيكية في الـ10 من الشهر الجاري

تعتزم وزارة الأمن الداخلي الأميركية شن عملية واسعة لترحيل آلاف المهاجرين الذين عبروا الحدود الجنوبية للولايات المتحدة بصورة غير شرعية منذ بداية عام 2014.

وكانت صحيفة واشطن بوست قد نسبت لمسؤولين، رفضوا كشف هوياتهم لأن العملية لا تزال في طور التخطيط ولأن الوزارة لم تعط موافقتها النهائية عليها، قولهم إن العملية قد تنطلق في بداية كانون الثاني/يناير القادم.

وبحسب الصحيفة فإن سلطات الهجرة والجمارك ستشن مداهمات تستهدف أشخاصا أصدر القضاء أوامر بترحيلهم، مشيرة إلى أن إلقاء القبض عليهم سيكون أينما وجدوا وسيتم ترحيلهم على الفور.

وقال متحدث باسم الوزارة في بيان خص به شبكة CBS إن عمليات الترحيل ستكون متّسقة مع تركيز وزير الأمن الداخلي جيه جونسون على "الأفراد الذين يشكلون تهديدا للأمن الوطني والسلامة العامة وأمن الحدود".

ونقلت واشنطن بوست عن مارشا كاترون وهي متحدثة باسم الوزارة، أن الوزير ردد مرارا أن الحدود الأميركية غير مفتوحة للهجرة غير الشرعية، وأن "الأفراد الذين عبروا بطريقة غير قانونية إذا كانوا غير مؤهلين للحصول على لجوء سياسي أو غيره وتلقوا أمرا نهائيا بمغادرة التراب الأميركي، ستتم إعادتهم من حيث أتوا تماشيا مع القوانين والقيم الأميركية".

وقالت صحيفة واشنطن تايمز إن حوالى 100 ألف شخص عبروا الحدود المكسيكية بطريقة غير قانونية منذ العام الماضي.

 

المصدر: وسائل إعلام أميركية

جانب من الجدار الحدودي بين أريزونا والمكسيك
جانب من الجدار الحدودي بين أريزونا والمكسيك

الحدود الأميركية مع المكسيك هي إحدى أطول الحدود البرية في العالم، وهي كذلك موضوع جدل طويل في الولايات المتحدة بين الداعين للتشدد تجاه المهاجرين غير الشرعيين والداعين لإصلاح لنظام الهجرة يأخذ الظروف الإنسانية لهؤلاء المهاجرين بعين الاعتبار. 

كاميرا قناة "الحرة" توجهت إلى أقصى جنوب ولاية أريزونا عند جدار حدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك يعتبر شاهدا على عمليات تسلل المهاجرين التي ارتفعت بشكل كبير في الشهور الماضية مع تدفق 50 ألف قاصر من أميركا الوسطى.

وفيما يسعى المهاجرون إلى حياة أفضل على الأراضي الأميركية، يرى كثير من الأميركيين أن الوضع على الحدود غير مقبول وأن عبور أفراد بصورة غير مشروعة مخالفة للقانون.

قناة "الحرة" تحدثت إلى غلين سبينسر، أحد الناشطين في مجال محاربة الهجرة السرية وتحصين الحدود في أريزونا، والذي حمل الرئيس أوباما مسؤولية ما يحدث.

مزيد من التفاصيل حول أزمة المهاجرين عند الحدود في التقرير التالي: