ناخبان أميركيان يدليان بصوتيهما في الانتخابات التمهيدية
ناخبان أميركيان يدليان بصوتيهما في الانتخابات التمهيدية

أظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز تعادل كفتي التأييد للمتنافسين الرئيسيين على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية وتقاربا شديدا بين أبرز المتنافسين الجمهوريين.

وتشير نتيجة الاستطلاع إلى أن الفارق في السباق إلى انتخابات الرئاسة التي ستجرى في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر يضيق بينما يستعد المرشحون للانتخابات التمهيدية التي ستجرى في ولاية نيويورك الأسبوع المقبل.

وفي السباق الديمقراطي، حصل كل من السناتور بيرني ساندرز ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون على نسبة تأييد قدرها 48 في المئة في الاستطلاع الذي شمل 719 ديمقراطيا وأُجري في الفترة من الثامن إلى الـ12 من الشهر الجاري.

وفي المعسكر الجمهوري، نال قطب العقارات دونالد ترامب تأييد 41 في المئة من 598 جمهوريا شملهم الاستطلاع في حين حصل منافسه السناتور تيد كروز على 35 في المئة.

وكان استطلاع للرأي أجرته وكالة أسوشييتد برس أظهر أن غالبية الأميركيين يثقون في قدرة كلينتون على التعامل مع قضايا مختلفة بينها الهجرة والرعاية الصحية وترشيح قضاة المحكمة العليا أكثر من ترامب.

ومن المقرر إجراء الانتخابات التمهيدية في نيويورك يوم 19 نيسان/أبريل.

المصدر: وكالات

هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون

أظهر استطلاع جديد للرأي أن غالبية الأميركيين يثقون بقدرة المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون في التعامل مع قضايا مختلفة بينها الهجرة والرعاية الصحية وترشيح قضاة المحكمة العليا، أكثر من المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وبحسب الاستطلاع، الذي أجرته وكالة أسوشيتد برس ومعهد الأبحاث GfK ونشرت نتائجه الاثنين، فإن 33 في المئة من الأميركيين يرون أن كلينتون لديها قدرة أكبر على جعل الولايات المتحدة عظيمة مجددا، مقابل 28 في المئة لترامب الذي جعل من هذا الشعار عنوانا لحملته الانتخابية.

وقال 30 في المئة إنهم لا يثقون في أي من المرشحين لتحقيق ذلك.

​​وكشف الاستطلاع أن 38 في المئة من الناخبين قالوا إنهم يثقون في كلينتون في قضايا الاقتصاد، مقابل 35 في المئة أعربوا عن ثقتهم في ترامب.

وعلى الرغم من تفضيل الأميركيين بصفة عامة لكلينتون في قضايا متنوعة، فقط 20 في المئة من المشاركين في الاستطلاع قالوا إنها تتبنى مواقف تعكس بشكل كبير آراءهم في قضايا تهمهم، فيما قال 23 في المئة إن مواقفها تمثل آراءهم بشكل جيد شيئا ما.

وبالنسبة لترامب، فقد قال 15 في المئة من الأميركيين إنه يمثل مواقفهم بشكل كبير، مقابل 14 في المئة ممن قالوا إنه يمثل مواقفهم بشكل جيد شيئا ما.

وتحظى كلينتون بتأييد 55 في المئة من الناخبين في التعامل مع قضايا المساواة بين الجنسين فيما لم يتجاوز التأييد لترامب في هذا الصدد 12 في المئة. لكن المرشحة الديموقراطية تتقدم بشكل ضئيل على ترامب في ما يتعلق بحماية البلاد. وقال 37 في المئة إنهم يثقون بكلينتون، فيما أعرب 31 في المئة عن تأييدهم لرجل الأعمال الجمهوري.

تجدر الإشارة إلى أن 1076 راشدا أميركيا شاركوا في الاستطلاع الذي أجري على الإنترنت ما بين الـ31 من آذار/ مارس والرابع من نيسان/ أبريل، مع هامش خطأ يزيد أو يقل عن 3.3 في المئة.

 

المصدر: أسوشيتد برس