سيارة للشرطة الأميركية
سيارة للشرطة الأميركية | Source: Courtesy Image

تبحث شرطة الولايات المتحدة إمكانية الاستعانة بالرسائل القصيرة لإشعار خدمة الطوارئ بالأخطار بدل الاتصال الهاتفي المباشر المعمول به حاليا في أغلب أنحاء البلاد.

وتروم المساعي الحالية جعل المواطنين الذين يشعرون بالخطر قادرين على إرسال رسائل وأشرطة فيديو وصورا إلى خدمة الطوارئ مباشرة في حال كان اتصالهم سيثير انتباه المهاجمين أو يشكل خطرا على حياتهم.

وتسجل هذه المساعي بعد أن كشف اعتداء أورلاندو الذي استهدف ملهى للمثليين، أن عددا من الضحايا بعثوا برسائل قصيرة إلى عائلاتهم للاتصال بخدمة الطوارئ، بسبب عدم توفر إمكانية مراسلة الخدمة مباشرة عبر الرسائل القصيرة في مدينة أورلاندو.

هذه عينة من الآراء حول الموضوع.

​​"يجب أن تكون هناك إمكانية مراسلة خدمات الطوارئ في حال كان من الممكن أن يصاب الناس بجروح أو يقتلوا إن سمعوا وهم يتحدثون عبر الهاتف".

​​​​"مجلس نيويورك سيمرر مشروع قانون يسمح ببعث رسائل نصية إلى خدمة الطوارئ".

​​​​"حين تتصل بخدمة الطوارئ فإن أهم شيء هو المكان الذي تتواجد فيه !! راسلهم نصيا في حال كان التحدث يشكل خطرا كبيرا على حياتك".

​​ويؤكد المؤيدون لهذا المسعى أن على المواطنين عدم بعث رسائل قصيرة إلى خدمة الطوارئ إلا في حالة كان الاتصال المباشرة يشكل تهديدا لحياتهم، ويلفت مسؤولون إلى أن الاستجابة للرسائل القصيرة تكون أبطأ بكثير من الاستجابة للاتصال المباشر.

وترفع الولايات التي توفر إمكانية مراسلة خدمة الطوارئ شعار "اتصل إذا كنت تستطيع، راسل إذا عجزت عن ذلك".

 المصدر: وسائل إعلام أميركية 

الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات الناجمة عن كورونا خلال 24 ساعة
A member of Belgian redcross wearing a protective mask escorts a patient in a tent set up in a courtyard of Erasme Hospital in Brussels on March 25, 2020, during a national lockdown in Belgium to curb the spread of COVID-19 (novel coronavirus). (Photo by…

توفّي 865 شخصاً جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الأربع وعشرين ساعة الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز مساء الثلاثاء.

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 3873 شخصاً، في حين وصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 188 ألفاً و172 إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة 24 ألفاً و743 شخصاً إضافياً بالفيروس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريق عمل البيت الأبيض لمواجهة تفشي كورونا، من الأميركيين، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض "سيكون الأسبوعان القادمان عصيبين للغاية، وسنبدأ برؤية النور في نهاية النفق"، مشيرا إلى أن الأعداد ستزداد بكثرة في هذه الفترة، مطالبا الأميركيين بالصبر. 

وأضاف أن "صبرنا سيختبر، لكننا سنواجه هذا بعزم من حديد وعلى الأميركيين أن يعملوا سويا ويلتزموا بالإجراءات الوقائية"، مضيفا أنها "مسألة حياة أو موت". 

وتوقعت منسقة فريق مكافحة الأزمة، الدكتورة ديبورا بريكس وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أميركي خلال الأزمة. 

وقالت إنه "يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة"، مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، "لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات". 

وقال ترامب "إذا عملنا جيدا والتزم الأميركيون، فربما يكون العدد أقل، ونعمل على ذلك". 

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 مارس.