بيرني ساندرز
بيرني ساندرز

أعلن القائمون على حملة المرشحين الديموقراطيين للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون وبيرني ساندرز، انضمام الأخير إلى حملة كلينتون في نيوهامبشير الثلاثاء، في إشارة ترجح احتمال دعم ساندرز لمنافسته.

وصرح القائمون، الاثنين، عن عقد اجتماع بين من المرشحين في مدينة بورتسماوث "لمناقشة التزامهما ببناء أميركا أقوى معا، واقتصاد يخدم الجميع وليس فقط من هم على القمة".

وإن لم يعلن ساندرز بعد تأييده لترشيح كلينتون للبيت الأبيض ولم يقر بهزيمته أمامها، إلا أنه اتخذ خطوات في حزيران/ يونيو لدعم حملتها عملا بتصريحات سابقة له تعهد فيها بعمل كل ما بوسعه لهزيمة المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب.

وكانت كلينتون قد حصلت على ما يكفي من أصوات المندوبين لنيل الترشيح في مطلع حزيران/ يونيو، بعد معركة انتخابية دامت لسنة مع ساندرز، السناتور من ولاية فيرمونت.

 

المصدر: وكالات

يرجع سكان المقاطعة سبب تفشي الوباء إلى جنازة حضرها العشرات منهم
يرجع سكان المقاطعة سبب تفشي الوباء إلى جنازة حضرها العشرات منهم

هجر الناس شوراع مقاطعة دوغرتي في جنوب غرب جورجيا الأميركية بعدما حصلت المقاطعة على اهتمام مفاجىء غير مرغوب فيه، لتحولها إلى بؤرة لفيروس كورونا المستجد في الولاية.

ووفق صحيفة واشنطن بوست الأميركية فقد سجلت المقاطعة أعلى معدلات الإصابة بالفيروس كما أن عدد الوفيات كبير مقارنة بالكثافة السكانية لمناطق أخرى في نفس الولاية.

ويرجع سكان المقاطعة سبب تفشي الوباء إلى جنازة حضرها العشرات في مدينة ألباني، ووصل عدد الحالات حتى الآن إلى 607 إصابة بالفيروس منها 30 حالة وفاة، من 5967 حالة إصابة و 198 حالة وفاة سجلتها الولاية.

ووفق الصحيفة يعزى التفشي في مقاطعة دوغرتي إلى حد كبير إلى جنازة في أواخر فبراير اجتذبت أكثر من 100 من المشيعين، بمن فيهم رجل من أتلانتا توفي بعد بضعة أيام من القداس.

وسرعان ما مرض الأقارب والأصدقاء الذين حضروا الجنازة. وكذلك موظفي دار الجنازة والمصلين في الكنيسة التي أقيم فيها القداس. 

كما أن مقاطعة دوغرتي وغيرها من المجتمعات المحلية في جورجيا خارج المناطق الحضرية الكبرى في الولاية لا تتوفر لها إمكانية الحصول على الرعاية الصحية الكافية. 

و استدعي الحرس الوطني، الذي جلب الأطباء والممرضين والممرضين الممارسين من أماكن أخرى للمساعدة. 

وقال عمدة ألباني بو دوبرو إن الفيروس جاء إلى مدينته "كاللص في الليل". 

وأضاف "لم يكن لدينا أي وقت للاستعداد". "كان لدينا أشخاص يموتون قبل أن يقدر أي شخص خارج المستشفى خطورة الوضع". 

وتلقت الكنيسة التي نظمت الجنازة انتقادات، بدءا من الجنازة نفسها إلى بطء بعض القساوسة في توقيف عقد الخدمات، كما أشار بعض السكان إلى ماراثون سنيكرز، الذي أقيم في 7 مارس وجذب عدة مئات من العدائين من جميع أنحاء البلاد، كحدث كبير آخر يمكن أن يكون يلعب دوراً في جلب الفيروس إلى المدينة.