دونالد ترامب
دونالد ترامب

اتهمت المرشحة الديموقراطية المفترضة لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون منافسها الجمهوري دونالد ترامب بـ"تعميق الانقسامات العرقية بين الأميركيين بشكل لم يسبق من قبل في هذا الجيل".

وقالت كلينتون خلال تجمع انتخابي بولاية إيلينوي الأربعاء "حملته مثيرة للانقسام بشكل لم يسبق أن رأيناه في جيلنا. هذه الحملة بنيت على إثارة عدم الثقة ووضع أميركيين في وجه أمريكيين".

وانتقدت مقترحات ترامب الخاصة بمنع دخول المسلمين الولايات المتحدة وإنشاء قاعدة بيانات للمسلمين الموجودين على الأراضي الأميركية، واعتبرتها "سياسات تهدف لتفريق الأميركيين".

وقالت "نريد رئيسا قادرا على لم شملنا وليس تفريقنا".

وتأتي تصريحات كلينتون قبيل مؤتمري الحزبين الديموقراطي والجمهوري المقرر عقدهما هذا الشهر لاختيار المرشحين رسميا للانتخابات الرئاسة في تشرين الثاني /نوفمبر المقبل.

وقد أظهرت أحدث استطلاعات الرأي تقدم كلينتون على منافسها بـ13 نقطة مئوية.

معركة قانونية

من ناحية أخرى، اتهم ترامب أحد مساعديه السابقين بإفشاء أسرار حملته الانتخابية وطالبه بتعويض 10 ملايين دولار.

وحسب وثائق القضية التي حصلت عليها وكالة أسوشييتد برس، اتهم المستشار السابق للحملة سام نونبيرغ ملياردير العقارات "بمحاولة إسكاته"، ونفى الاتهامات بتشويه سمعة الحملة، واتهم ترامب بـ"التحرش" به بسبب دعمه العلني لمنافسه السابق تيد كروز.

وقالت الوكالة إن حملة ترامب تفرض على المنضمين لها توقيع اتفاق يقضي بعدم تسريب معلومات عنها أو التقليل من شأنها.

وكان نونبيرغ مستشارا في حملة ترامب قبل التخلي عن خدماته بسبب تعليقات عنصرية كتبها على موقع فيسبوك.

وتأتي هذه التطورات قبل أيام من مؤتمر الحزب الجمهوري، وفي الوقت الذي يعكف فيه ترامب على اختيار مرشح لمنصب نائب الرئيس من قائمة تضم قانونيين وسياسيين بارزين.

المصدر: وكالات

هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون

أظهر استطلاع للرأى نشرت نتائجه الثلاثاء أن المرشحة الديموقراطية المفترضة لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون أصبحت تتقدم على منافسها المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب بـ13 نقطة مئوية.

وكشف استطلاع رويترز/إبسوس أن 46 في المئة من الناخبين المحتملين يؤيدون كلينتون، بينما عبر 33 في المئة عن تأييدهم لترامب، فيما قال 21 في المئة إنهم لا يدعمون أيا من المرشحين.

وأجري الاستطلاع في الفترة من 8 إلى 12 تموز/يوليو.

وقد تصدرت كلينتون غالبية استطلاعات الرأي التي أجريت على الانترنت هذا العام.

"نائب ترامب"

في سياق متصل، يدرس ترامب قائمة من المرشحين لمنصب نائب الرئيس في إطار حملته لمواجهة كلينتون المحتملة في الانتخابات المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

ومن بين المرشحين رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش الذي قد يكون إضافة مهمة لحملة ترامب بسبب باعه الطويل في العمل السياسي.

وفي القائمة أيضا مايك بينس، حاكم ولاية إنديانا، الذي قد يساعد ملياردير العقارات على إزالة شكوك الجمهوريين فيما يتعلق بأهلية ترامب لمنصب الرئيس.

ومن بينهم كريس كريستي، حاكم ولاية نيوجيرسي، الذي كان منافسا لترامب في الانتخابات التمهيدية قبل أن يعلن انسحابه ودعمه له.

المصدر: وكالات