جندي تركي في أحد شوارع العاصمة
جندي تركي في أحد شوارع العاصمة

أعلن المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون في تركيا الثلاثاء إبطال تراخيص التلفزيونات والإذاعات المقربة من الداعية فتح الله غولن المقيم في المنفى بالولايات المتحدة.

وأشارت وكالة الأناضول الحكومية إلى أن هذا القرار يشمل 24 شركة إعلامية، لافتة إلى أن 34 صحافيا يعتبرون مقربين من غولن سحبت منهم بطاقاتهم الصحافية.

ووضعت السلطات التركية يدها على وسائل إعلام قريبة من غولن، بينها صحيفة زمان ووكالة جيهان للأنباء اللتين أوكلت مهمة إدارتهما إلى موظفين حكوميين. 

وبدأت السلطات التركية موجة تطهير شاملة في أعقاب محاولة انقلاب ليل الجمعة واعتقلت الآلاف.

وتم تعليق عمل أو طرد 25 ألف موظف حكومي تركي حسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية.

 

المصدر: وكالات

وسعت السلطات التركية الثلاثاء حملتها ضد من تشتبه في تورطهم بمحاولة الانقلاب، فيما أعلن الجيش التركي أن الغالبية الساحقة من عناصره لا علاقة لهم بالانقلاب الفاشل، مؤكدا أن من وصفهم بالخونة سيتلقون أقسى عقوبة.

واعتقل المستشار العسكري الجوي للرئيس رجب طيب أردوغان الثلاثاء، وهو الثاني من بين حلقة مستشاريه منذ الانقلاب. وعلقت الحكومة التركية مهام 15 ألف موظف من وزارة التعليم وحدها، وقالت إنها ستباشر التحقيق معهم للاشتباه بتورطهم في محاولة الانقلاب، فيما طلب مجلس التعليم الأعلى من أكثر من 1500 عميد في الجامعات الحكومية والخاصة تقديم استقالاتهم.