صورة للمرشح المستقل إيفان ميكمولن من حسابه الشخصي على موقع "تويتر"
صورة للمرشح المستقل إيفان ميكمولن من حسابه الشخصي على موقع "تويتر"

قام بعض الجمهوريين المحافظين والمعارضين لسياسات المرشح الجمهوري دونالد ترامب بترشيح موظف سابق بوكالة الاستخبارات الأميركية CIA ومساعد حالي في الحزب الجمهوري لمنافسة ترامب في الانتخابات الأميركية المزمع إقامتها في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وقال المرشح المستقل إيفان ميكمولن عند الإعلان عن حملته إن "الأوان لم يفت لفعل الشيء الصحيح"، وإنه "إذا عملنا معا، لا يوجد شيء لا نستطيع تحقيقه".

وفي رسالة لأنصاره، أشارت حملة ميكمولن الانتخابية إلى سيرة المرشح المهنية والتي "قضاها في خدمة الولايات المتحدة"، وأكدت الحملة أن قراره بخوض سباق الترشح الرئاسي "نابع من الحب العميق لهذا البلد".

وتوقعت شبكة CNN في تقرير لها أن ميكمولن قد يكون خيارا انتخابيا محتملا في ولاية يوتا حيث يميل المزاج العام نحو معارضة ترامب. وقد تمثلت تلك المعارضة في فوز المرشح الجمهوري السابق تيد كروز بـ 69 في المئة من أصوات الناخبين بالولاية أثناء انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية، وهو ما قد يؤثر على فرص ترامب، بحسب شبكة "سي أن أن".

وتُظهر الصفحة الشخصية للمرشح المستقل المدعوم من سياسيين جمهورين اعتراضه على سياسات ترامب منذ عدة أشهر، حيث قال إنه "يفتقر إلى القدرة على فهم أحداث العالم" و "معجب بالسلطوية". وأضاف في تغريدة أخرى "كيف يمكن لنا أن نثق به رئيسا وهو يرفض الإفصاح عن عائداته الضريبية؟".   ​

​​​​

المصدر: وسائل إعلام أميركيةCNN/

المرشحان الديموقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب
المرشحان الديموقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب

أظهر استطلاع جديد للرأي نشر الأحد في الولايات المتحدة تقدما بثماني نقاط للمرشحة الديموقراطية للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون على منافسها الجمهوري دونالد ترامب.

وحسب الاستطلاع الذي أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة ABC News بين الأول والرابع من هذا الشهر، فإن كلينتون حظيت بـ50 في المئة من نوايا التصويت مقابل 42 في المئة لترامب.

ويؤكد هذا الاستطلاع نتائج استطلاعات سابقة أجرتها مؤسسات إعلامية وبحثية أميركية الأسبوع الماضي، أظهرت تقدما للمرشحة.

واستفادت كلينتون من السجالات الكثيرة التي أثارها ترامب، وعززت حظوظها في أعقاب المؤتمر العام للحزب الديموقراطي الذي رشحها رسميا في أواخر تموز/يوليو وأظهر صورة حزب موحد.

ومن القضايا التي تناولها ترامب وأثارت جدلا، انتقاده والدي نقيب مسلم في الجيش قتل في العراق عام 2004، ما شكل صدمة في الولايات المتحدة وحتى لبعض صقور الحزب الجمهوري.

المصدر: وكالات