عناصر إطفاء يقاومون الحرائق شمال سان برناردينو
عناصر إطفاء يقاومون الحرائق شمال سان برناردينو

واصل حريق هائل الخميس تمدده في شرق كاليفورنيا بعد أن تسبب بتدمير مساحات شاسعة من الأراضي وبات يهدد منازل أكثر من 82 ألف شخص في جنوب الولاية الأميركية، حيث أعلنت حالة الطوارئ في عدد من مناطقها.

وحسب آخر المعطيات صباح الخميس، أتى الحريق الذي أطلق عليه اسم Blue Cut على 10 آلاف و370 هكتارا.

جانب من إحدى المناطق التي اجتاحتها الحرائق شمال سان برناردينو

​​

وحاول نحو 1600 عنصر إطفاء إخماد الحريق الهائل، لكنهم تمكنوا من احتواء أربعة في المئة منه فقط، حسب مسؤول في جهاز الإطفاء.

وأصدرت السلطات تحذيرات إخلاء إلى 82 ألفا و640 شخصا في المنطقة، فيما تهدد ألسنة اللهب أكثر من 34 ألفا و500 من المنازل. وقد تم إخلاء عدة مناطق بالفعل، وأجلي السكان إلى أماكن آمنة.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية للغابات إن قرار الإجلاء في المنطقة تم توسيعه مع تزايد سرعة الرياح والحرارة التي تبلغ 38 درجة مئوية. وأضاف أن الحريق يدمر 40 هكتارا في دقائق قليلة بدلا من ساعة.

جانب من إحدى المناطق التي اجتاحتها الحرائق شمال سان برناردينو

​​

وأشار إلى أن العديد من السكان يرفضون مغادرة منازلهم وأن إصرارهم على البقاء يعني أن فرق الإطفاء ستكون مجبرة على العودة إلى المناطق التي تصدر فيها أوامر إخلاء بدل تكريس كل جهودها في مقاومة النيران.

وكان حاكم الولاية جيري براون قد أعلن حالة الطوارئ في عدد من مناطق الولاية المتضررة الثلاثاء.

شاهد فيديو لإحدى المناطق التي تجتاحها النيران نشرته شبكة ABC الأميركية على حسابها في تويتر. 

​​

المصدر: وكالات

جانب من أحد الحرائق في كاليفورنيا
جانب من أحد الحرائق في كاليفورنيا

ألحقت حرائق غابات اندلعت نهاية الأسبوع الماضي ولا تزال مستعرة في منطقة سانترال فالي في ولاية كاليفورنيا أضرارا بالمنازل وأدت إلى إجلاء مئات السكان من المنطقة، فيما لا تزال نيران مشتعلة منذ 10 أيام في أجزاء أخرى تتسبب في مشاكل لطواقم الإطفاء والمواطنين النازحين.

وأفاد جهاز الغابات والوقاية من الحرائق في الولاية بأن الحريق الجديد جنوب مدينة براثر الواقعة على بعد 30 ميلا من فريسنو، ألحق أضرارا بعدد من المنازل الـ200 التي تم إخلاؤها في المنطقة.

وأوضحت السلطات أن حريقا في شمال منطقة بيغ سور استعر الأحد ليمتد على مساحة تزيد عن 16 ألف هكتار، مشيرة إلى أنه دمر 57 منزلا و11 بناية وبات يهدد أكثر من 2000 منشأة أخرى، فيما لم تتجاوز نسبة احتوائه صباح الأحد 18 في المئة. 

ويشارك في عملية مكافحة النيران التي يوازي حجمها مساحة مدينة سان فرانسيسكو، أكثر من 5000 عنصر إطفاء. وتتوقع السلطات أن تستمر جهود إخمادها شهرا إضافيا.

طائرة تساهم في جهود إخماد الحرائق في كاليفورنيا

​​وفي وسط كاليفورنيا، تساهم مئات الأشجار الميتة في اشتداد حدة الحرائق مع ارتفاع درجات الحرارة وغياب متوقع لأي رطوبة خلال الأيام القادمة.

وقد اندلعت النيران بعد ظهر السبت ولم يتم احتواء سوى خمسة في المئة منها الأحد وفق السلطات، فيما أجبر السكان على مغادرة مناطقهم رفقة حيواناتهم الأليفة على عجالة، فيما زادت الرياح من سرعة توسع النيران.

وفي ضواحي لوس أنجلس، تمكنت فرق الإطفاء من محاصرة نيران ممتدة على مساحة تزيد عن 17 ألف هكتار تقريبا، بعد تسببها في مقتل رجل واحتراق 18 منزلا. وتم احتواء النيران بنسبة 93 في المئة الأحد بعد تسعة أيام على اندلاعها في سانتا كلاريتا قبل امتدادها إلى غابة أنجلس الوطنية. ولم تكشف السلطات عن أسباب الحريق.

وهذه بعض الصور التي تداولها مستخدمو تويتر للحرائق في كاليفورنيا. ​​​​

​​

​​​​

​​

المصدر: وكالات