إحدى المتضررات من الفيضانات
إحدى المتضررات من الفيضانات

يتوجه الرئيس باراك أوباما، الثلاثاء المقبل إلى ولاية لويزيانا بالجنوب الشرقي للولايات المتحدة، حيث لقي 13 شخصا مصرعهم وتضررت عشرات آلاف المنازل بسبب فيضانات اجتاحت مناطق في الولاية الأيام الماضية.

وأوضح بيان أصدره البيت الأبيض، مساء الجمعة، أن أوباما سيزور باتون روج عاصمة لويزيانا التي تضررت بشدة جراء سوء الأحوال الجوية.

وأضاف البيان أن الرئيس "سيستمع إلى ما لدى المسؤولين ليقولونه حيال الحلول المطروحة والطريقة التي يمكن للحكومة الفدرالية أن تساعد بها".

وتساهم التضاريس المنخفضة للولاية وطبيعة أرضها في تعرضها المستمر لسيول تخلف خسائر مادية أو بشرية، لكن الفيضانات الأخيرة خلفت أضرارا مادية هائلة إلى جانب الخسائر في الأرواح.

 

المصدر: وكالات 

نقل حيوانات أليفة في قارب بعد إنقاذها في إحدى المناطق الغارقة في لويزيانا
نقل حيوانات أليفة في قارب بعد إنقاذها في إحدى المناطق الغارقة في لويزيانا

ارتفعت حصيلة قتلى الفيضانات في لويزيانا إلى 11 مع اتساع الرقعة التي تغمرها المياه، ما دفع السلطات إلى إعلان حالة الطوارئ في 20 منطقة من الولاية الواقعة في جنوب شرق الولايات المتحدة.

وفي حين انحسرت المياه في بعض المناطق، ارتفع مستواها في مناطق أخرى. وأصدر المكتب الوطني للطقس تحذيرات جديدة من سيول وحلية في مناطق جنوب لويزيانا.

وكشف تراجع المياه في بعض المناطق حجم الكارثة التي عصفت بالولاية. 

وأقر حاكم لويزيانا جون بيل إدوردز بأن سلطات الولاية لا تعلم عدد الأشخاص المفقودين، لكنه أوضح أن 8100 قضوا ليلة الاثنين في ملاجئ وأن 40 ألفا من المنازل تعرضت إلى أضرار.

وأوضح إدوردز في مؤتمر صحافي الثلاثاء أن الولاية لا تزال في حالة طوارئ، وأن عمليات البحث والإنقاذ لا تزال مستمرة في مناطق عديدة.

وتعرضت مساحات واسعة في لويزيانا نهاية الأسبوع الماضي وبداية هذا الأسبوع إلى عواصف صاحبتها أمطار غزيرة تسببت في فيضانات وصفتها السلطات المحلية بالتاريخية.


المصدر: وكالات