هيلاري كلينتون في برنامج "جيمي كيميل شوو" الترفيهي على شبكة "آيه بي سي" الأميركية
هيلاري كلينتون في برنامج "جيمي كيميل شوو" الترفيهي على شبكة "آيه بي سي" الأميركية

قالت المرشحة الديموقراطية للبيت الأبيض هيلاري كلينتون إن خصمها الجمهوري دونالد ترامب قد يقوم بأمور لا يمكن التكهن بها خلال المناظرات المقبلة، مؤكدة أنها تستعد "لأمور جنونية".

وأضافت كلينتون "ممازحة" لدى استضافتها في برنامج "جيمي كيميل شوو" الترفيهي على شبكة "أيه بي سي" الأميركية الاثنين "أنا مصممة على استلهام تجاربي من المدرسة الابتدائية".

ويتوقع المراقبون للانتخابات الأميركية سجالات "غير مألوفة" خلال المناظرة الأولى في ضوء نهج ترامب الهجومي والانتقادات الأخيرة التي وجهها إلى كلينتون، وتضمنت مؤخرا تلميحات مبهمة إلى مشكلات صحية غير محددة قال إنها تعاني منها، فضلا عن نعتها بـ"المنافقة".

وقالت كلينتون: "لدي انطباع أحيانا بأن هذه الحملة دخلت في عالم مختلف"، وأشارت بالقول "علي أن أتطرق إلى حقيقة أخرى، وأن أرد على أسئلة تتصل بما إذا كنت لا أزال على قيد الحياة".

وطلب مقدم البرنامج جيمي كيمل من كلينتون أن تفتح قدرا من المخللات لتثبت أنها في صحة جيدة.

وأشار أيضا إلى قضية الرسائل الإلكترونية لكلينتون التي أرسلتها مستخدمة خادما شخصيا بدل إرسالها عبر الأجهزة الرسمية لوزارة الخارجية حين كانت وزيرة للخارجية بين العامين 2009 و2013.

وحين قالت المرشحة إنها تتواصل في الآونة الأخيرة مع أحفادها عبر "فايستايم"، سألها المقدم "مازحا" ما إذا كانت تعتزم استخدام هذا التطبيق للاتصالات الهاتفية المصورة بدل الرسائل الإلكترونية.

وقال جيمي كيمل على وقع تصفيق الحاضرين الذين رحبوا بكلينتون: "من كان يصدق أن هذا الجمهور سيظهر هذا القدر من الحماسة حيال مؤسسة تنظيم الدولة الإسلامية" داعش في إشارة ساخرة إلى اتهامات ترامب للرئيس باراك أوباما وكلينتون بتأسيس تنظيم داعش.

وقالت كلينتون "حين يتحدث ترامب بهذه الطريقة، فهذا الأمر يساعد الإرهابيين في الواقع".

المصدر: أ ف ب

كلينتون خلال شهادتها حول هجوم بنغازي
كلينتون خلال شهادتها حول هجوم بنغازي

كشف مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI أنه وجد حوالي 15 ألف رسالة إلكترونية لم يكشف عنها تخص المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون خلال توليها وزارة الخارجية.

وفي الوقت ذاته أمرت محكمة فيدرالية وزارة الخارجية بإظهار تلك الرسائل، وحددت جلسة لمراجعة تلك المسألة الشهر المقبل، أي قبل أسابيع على الانتخابات الرئاسية التي ستواجه فيها خصمها الجمهوري دونالد ترامب.

وقال متحدث باسم الخارجية إن الوزارة ستقوم بفرز الرسائل لتقرر أي منها يتعلق بعملها كوزيرة.

ويركز خصوم كلينتون على مسألة استخدامها لبريد إلكتروني خاص خلال توليها الوزارة، لإظهارها على أنها "شخص غير مسؤول".

وشن خصومها خلال الشهور الأخيرة حملات ضدها في وسائل الإعلام والكونغرس الذي شكل لجنة للتحقيق.

ورفع أهالي عنصرين قتلا في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي عام 2012 دعوى قضائية ضد كلينتون واتهموها بأنها مسؤولة عن مقلتهما بسبب تصرفها "غير المسؤول" على اعتبار أن نشر معلومات عن طاقم القنصلية عن طريق بريدها الخاص أتاح تسريبها إلى مدبري الهجوم.

المصدر: وكالات