سيدة تشارك في التصويت المبكر بولاية أوهايو
سيدة تشارك في التصويت بولاية أوهايو- أرشيف

حاول المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب ومنافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون الاثنين استمالة الناخبين في أوهايو، إحدى أهم الولايات التي تحدد الفائز في السباق نحو البيت الأبيض.

وحطت طائرتا المرشحين في كليفلاند، ثم اجتمعا بمؤيديهما.

وبينما أشار ترامب إلى زيادة حظوظه الانتخابية في استطلاعات الرأي الأخيرة، رغم أن منافسته لا تزال تتصدر تلك الاستطلاعات، قالت كلينتون إنها كانت تدرك دائما أن المنافسة ستكون قوية.

لكنها أكدت أنها لا تشعر بالقلق من إمكانية فشل حملتها في التفوق على ترامب.

أما المرشح الجمهوري فوقف أمام الآلاف من مؤيديه الذين احتشدوا لإلقاء التحية له، ثم التقى بصحافيين على متن طائرته، للمرة الأولى منذ إعلانه مرشحا للحزب الجمهوري.

وقال للصحافيين الذين رافقوه إنه سيكرز على توفير الوظائف لأبناء الطبقة المتوسطة، مشيرا إلى أن موقفه من مسألة الهجرة تم حسمه وأصبح واضحا للجميع.

وحسم ترامب أيضا أمر مشاركته في المناظرات الرئاسية أمام كلينتون لينهي الجدل حول إمكانية إلغاء إحدى تلك المناظرات.

وقال قطب العقارات "أنا مستعد على غرار المناظرات الأخرى (خلال الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري) وقد سارت على ما يرام بالنسبة لي".

وأكد المرشح الجمهوري أنه سيعتمد على العفوية لتقليص الفارق مع منافسته التي تتقدم في الاستطلاعات.

وتجري المناظرة الأولى في 26 أيلول/سبتمبر في جامعة هوفسترا في ولاية نيويورك. وسيشارك في مناظرتين في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر في جامعة واشنطن في سانت لويس، وفي الـ19 من الشهر ذاته في جامعة نيفادا بلاس فيغاس.

أما كلينتون فقالت لمؤيديها "لا تتركوا أصدقاءكم يصوتون لترامب".

ويأتي هذا الظهور في خضم الجدل حول استخدام كلينتون لبريد إلكتروني خاص خلال توليها وزارة الخارجية، ووسط انتقادات لترامب أيضا حول موقفه من المهاجرين غير الشرعيين، ومطالبته بمنع دخول المسلمين الولايات المتحدة بشكل مؤقت.

المصدر: وكالات

 

 معارضون لترامب خارج كنيسة في ديترويت حيث ألقى كلمة السبت
معارضون لترامب خارج كنيسة في ديترويت حيث ألقى كلمة السبت

كثف المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب جهوده للفوز بأصوات الأقليات، وألقى السبت كلمة في كنيسة في ديترويت أغلب المترددين عليها من السود.

ودعا ترامب إلى أجندة جديدة للحقوق المدنية لدعم الأميركيين من أصول أفريقية.

وفي الوقت الذي كان فيه عشرات المحتجين في الخارج يهتفون: "لا عدالة لا سلام"، قال ترامب إنه يرغب في أن يجعل ديترويت -التي تقطنها أغلبية من الأميركيين الأفارقة ونهضت مؤخرا من الإفلاس- نموذجا اقتصاديا عالميا بإعادة الشركات من الخارج.

وقالت حملة ترامب إنه التقى بشكل منفصل مع نحو 100 من شخصيات المجتمع وزعماء الكنيسة في مسعى لاقتناص أصوات الأقليات من منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقال ترامب في الكنيسة التي كان الحضور يشغلون نصف مقاعدها: "أعي تماما أن مجتمع الأميركيين الأفارقة يعاني من التمييز وأنه توجد الكثير من الأخطاء التي يجب تصحيحها".

وأضاف قائلا: "أريد أن أجعل أميركا مزدهرة لمصلحة الجميع. أريد‭ ‬أن أجعل هذه المدينة موضع الحسد الاقتصادي للعالم وبوسعنا أن نفعل ذلك".

وحظيت كلمته التي دامت عشر دقائق في كنيسة (جريت فيث مينستريز انترناشول) بالتصفيق خصوصا عندما قال إن العقيدة المسيحية ليست الماضي لكنها الحاضر والمستقبل.

وتظهر استطلاعات الرأي تأييدا ضعيفا لترامب بين الأقليات.

المصدر: رويترز