باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

أعلن الرئيس باراك أوباما الجمعة أن الولايات المتحدة تريد التعاون مع شركائها في الأمم المتحدة لفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية التي أعلنت إجراء تجربة خامسة، منددا بـ"تهديد للسلام العالمي".

وقال أوباما نقلا عن البيت الأبيض "لقد اتفقنا على العمل مع مجلس الأمن الدولي والمجموعة الدولية لتفعيل الإجراءات القائمة المفروضة ضمن قرارات سابقة واتخاذ إجراءات مهمة إضافية وخصوصا سن عقوبات جديدة".

​​

​​

وأضاف أن "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات التجربة النووية التي قامت بها كوريا الشمالية الجمعة"، وذلك إثر عودته من جولة في آسيا مؤكدا بذلك حصول هذه التجربة، الأقوى التي يجريها النظام الشيوعي.

وتابع أن "الولايات المتحدة لا تقبل ولن تقبل أبدا بأن تكون كوريا الشمالية قوة نووية".

وأكد أن التجربة النووية الأخيرة تشكل "انتهاكا فاضحا لقرارات مجلس الأمن الدولي"، مشيرا إلى أن واشنطن ستتخذ "الإجراءات اللازمة للدفاع عن حليفيها في المنطقة"، كوريا الجنوبية واليابان.

المصدر: وكالات

Ivanka Trump, the daughter and assistant to President Donald Trump, listens as President Donald Trump speaks with business…
تمنت على الجميع الالتزام والبقاء في منازلهم لوقف تفشي الفيروس

وجهت كبيرة مستشاري البيت الأبيض إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، رسالة مصورة من داخل منزلها للشعب الأميركي، داعية إياهم إلى الالتزام بالقرارات الحكومية المتعلقة بمواجهة فيروس كورونا المستجد في هذه الأوقات التي وصفتها بـ"الصعبة"، معتبرة أن هذه الأزمة التي يعيشها العالم ستنتهي وسيخرج الأميركيون "أقوى من أي وقت مضى".

وتحدثت إيفانكا في مقطع مصور عن قرار الرئيس ترامب الذي أشار فيه الى أنه سيُمدّد الإرشادات الحكوميّة المتعلّقة بـ "التباعد الاجتماعي" حتّى 30 أبريل.

وطالبت في رسالتها من الجميع الالتزام بـ "التباعد الاجتماعي"، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تساعد وساعدت في إنقاذ الأرواح وعدم انتقال الفيروس، كما تمنت على الجميع الالتزام والبقاء في منازلهم لوقف تفشي الفيروس.

وكان للجسم الطبي حصة من مقطع ثان نشرته إيفانكا، حيث توجهت بالشكر والتقدير لهم جميعا وقالت: "نحن بحاجة لكم وتحية لكم ولكل المتواجدين في الصفوف الأمامية لمحاربة الوباء".

وكان الرئيس الأميركي رجّح أن يصل معدّل الوفيّات في الولايات المتحدة جرّاء فيروس كورونا المستجدّ إلى ذروته في غضون أسبوعين.

وتوقع ترامب أيضًا أن تكون البلاد في طريقها "نحو التعافي" بحلول الأول من يونيو.