باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

أعلن الرئيس باراك أوباما الجمعة أن الولايات المتحدة تريد التعاون مع شركائها في الأمم المتحدة لفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية التي أعلنت إجراء تجربة خامسة، منددا بـ"تهديد للسلام العالمي".

وقال أوباما نقلا عن البيت الأبيض "لقد اتفقنا على العمل مع مجلس الأمن الدولي والمجموعة الدولية لتفعيل الإجراءات القائمة المفروضة ضمن قرارات سابقة واتخاذ إجراءات مهمة إضافية وخصوصا سن عقوبات جديدة".

​​

​​

وأضاف أن "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات التجربة النووية التي قامت بها كوريا الشمالية الجمعة"، وذلك إثر عودته من جولة في آسيا مؤكدا بذلك حصول هذه التجربة، الأقوى التي يجريها النظام الشيوعي.

وتابع أن "الولايات المتحدة لا تقبل ولن تقبل أبدا بأن تكون كوريا الشمالية قوة نووية".

وأكد أن التجربة النووية الأخيرة تشكل "انتهاكا فاضحا لقرارات مجلس الأمن الدولي"، مشيرا إلى أن واشنطن ستتخذ "الإجراءات اللازمة للدفاع عن حليفيها في المنطقة"، كوريا الجنوبية واليابان.

المصدر: وكالات

الشركة اتخذت هذا الإجراء بعد تلقيها شكوى
الشركة اتخذت هذا الإجراء بعد تلقيها شكوى

حذف تويتر مقطع فيديو نشرته حملة إعادة انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس بسبب شكوى تتعلق بحقوق الملكية وفق ما نقل موقع "كومبيوتر نيت".

وتضمن مقطع الفيديو تكريما لجورج فلويد، الأميركي الأسود الذي قتل أثناء اعتقاله، وتسبب موته في احتجاجات عنيفة في عدد من المدن الأميركية.

وقال متحدث باسم تويتر إن الشركة اتخذت هذا الإجراء بعد تلقيها شكوى لكنها لم تحدد هوية صاحب حقوق الملكية.

وأضاف المتحدث في بيان عبر البريد الإلكتروني: "وفقا لسياسة حقوق الملكية الخاصة بنا، نستجيب للشكاوي الموثوقة المرسلة إلينا من قبل مالك حقوق النشر أو ممثليهم المعتمدين".

كما قام فيسبوك وإنستغرام أيضا بإزالة الفيديو بسبب نفس الشكوى.

وفي الفيديو، يشيد ترامب بفلويد وينتقد "أنتيفا وغيرها من الجماعات اليسارية المتطرفة" بينما تظهر مشاهد من الاحتجاجات الأخيرة. 

وأشار الموقع إلى أنه من المؤكد أن قرار إزالة مقطع الفيديو سيزيد من التوتر بين ترامب وشركات التواصل الاجتماعي، لا سيما تويتر.

وفي الشهر الماضي، وقّع ترامب على أمر تنفيذي يهدف إلى الحد من الحماية القانونية لشركات التواصل الإجتماعي بعد أن وصف تويتر تغريدتين من تغريدات الرئيس بأنهما تتضمنان "معلومات مضللة محتملة".