مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان
مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان

قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) جون برينان الأحد إن الولايات المتحدة باتت أكثر أمنا عما كانت عليه قبل 15 عاما حين تعرضت لهجمات الـ11 من أيلول/سبتمبر الإرهابية.

وأضاف برينان في لقاء مع شبكة CBS News "تعلمنا الكثير وبذلنا الكثير"، مشيرا إلى زيادة التعاون وتبادل المعلومات الاستخباراتية والمتعلقة بقضايا الأمن القومي بين مختلف الوكالات والجهات الحكومية الأميركية.

وأردف قائلا "لذلك أعتقد اليوم أن من الصعب لهذه المجموعات تنفيذ هجمات كتلك التي شنوها قبل 15 عاما".

من جهة أخرى، قال مدير CIA إن تنظيم الدولة الإسلامية داعش بات تنظيما خاسرا، وأوضح قائلا "طردوا من عدد من المناطق في العراق وسورية، وأزيل عدد من قادتهم من ساحات المعارك، ولا يسيطرون على الأرض بالطريقة نفسها التي كانوا عليها في مثل هذا الوقت من العام الماضي".

وقال أيضا إن كل ذلك جزء من الجهود الاستراتيجية المستمرة للحصول على المعلومات الاستخباراتية الضرورية لمنح قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، الفرصة لشن غارات جوية والتأكد من أن القوات العراقية وغيرها التي تقاتل على الأرض ضد داعش قادرة على القيام بذلك.

وأشار برينان إلى أن معظم التنظيمات الإرهابية، ومن بينها تلك التي أعلنت مبايعتها داعش تعرضت لانتكاسات، على رأسها بوكو حرام في نيجيريا، وقال إن تراجع نسبة المقاتلين الأجانب الذين يحاولون الانضمام لداعش دليل على انهيار التنظيم الإرهابي.

 المصدر: وكالات

 

برينان خلال جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ
برينان خلال جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ

كشف مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) جون برينان الخميس أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يسعى إلى إرسال مقاتلين إلى الدول الغربية واستقطاب متعاطفين معه في الغرب من أجل شن هجمات منفردة على غرار ما حدث في أورلاندو بولاية فلوريدا الأحد الماضي.

وقال برينان في إفادة أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي "نعتقد أن داعش يعمل على تدريب مقاتلين ويحاول إرسال عملاء لشن مزيد من الهجمات"، مشيرا إلى أن التنظيم لديه كادر واسع من المقاتلين الأجانب الذين يحتمل أن يستخدمهم كعملاء له في الغرب.

وأوضح المسؤول الأميركي أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يحقق تقدما في الحرب على داعش، إلا أن الحملة لم توقف التنظيم، حسب رأيه.

وقال إن المتشددين يحصلون على عشرات ملايين الدولارات على الأقل شهريا من خلال الضرائب التي يفرضونها على سكان المناطق الخاضعة لهم ومن بيع النفط الخام.

داعش يتأقلم مع الأوضاع

وأردف قائلا إن داعش لا يزال متماسكا وقادرا على التأقلم مع الأوضاع التي تفرض عليه، إذ بإمكانه الدخول إلى أراضي خصمه وشن هجمات. لكن برينان أوضح أن قدرة التنظيم على تجديد مقاتليه تقلصت، وأشار إلى أن "الموارد الضرورية للإرهاب متواضعة، وأنه سيكون من الضروري إلحاق خسائر أكبر في الأراضي والمقاتلين والموارد المالية من أجل تقليص قدرات داعش بشكل كبير".

وأعرب المسؤول الأميركي عن توقعه بأن داعش قد يعتمد خلال الأشهر القادمة على أسلوب العصابات للتعويض عن خساراته الميدانية.

وتحدث برينان عن خطورة التنظيم، وقال "فروع داعش وانتشارها في العالم تفوق خطورة القاعدة عندما كانت في أوج قوتها"، مشيرا إلى أن مقاتلي داعش يعدون بعشرات الآلاف حول العالم.

"داعش في ليبيا أكثر خطورة"

من جهة أخرى، قال برينان إن داعش في ليبيا يعد أكثر فروع التنظيم خطورة، إذ يضم آلاف الأشخاص الذين أعلنوا الولاء له. وأبدى قلقه من تزايد نفوذ التنظيم واحتمال شنه عمليات إرهابية في أوروبا القريبة من ليبيا.

ورجح أن يدفع تزايد الضغط على داعش في العراق، إلى تكثيف التنظيم حملته الإرهابية العالمية من أجل الحفاظ على احتكاره لأنشطة الإرهاب الدولي.

في سياق آخر، كشف برينان أن التحقيقات لم تجد أي دليل يشير إلى تنسيق منفذ هجوم أورلاندو الذي راح ضحيته 49 شخصا فضلا عن 53 جريحا، وتنظيمات إرهابية.

المصدر: الحرة