الرئيس باراك أوباما في تجمع انتخابي لهيلاري كلينتون بفيلادلفيا
الرئيس باراك أوباما في تجمع انتخابي لهيلاري كلينتون بفيلادلفيا

هاجم الرئيس باراك أوباما الثلاثاء المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب، في كلمة ألقاها في تجمع انتخابي بفيلادلفيا، بسبب غياب كلينتون لوعكة صحية.

وقال أوباما: "لا يمكن أخذ هذه الانتخابات على أنها مضمونة، بل يجب أن تقاتل" من أجل الفوز فيها.

وأضاف عند المقارنة بين كلينتون وترامب في ما يتعلق بالشفافية، فإن واحدا من هذين المرشحين كشف عن ملفه الضريبي، وهو هيلاري كلينتون.

وتطرق أوباما إلى مؤسستي كلينتون وترامب الخيريتين، وقال إن مؤسسة كليبنتون أنقذت حياة ما لا يحصى من الأشخاص، في حين أخذت مؤسسة ترامب أموالا تبرع بها أشخاص للأعمال الخيرية، واشترى رسما لشخصه بـ"طول ستة أقدام".

وعلق أوباما على قول ترامب إن كلينتون ليست مؤهلة للرئاسة، قائلا إنها أكثر وزيرة خارجية سافرت خارج الولايات المتحدة وزارت عددا كبيرا من بلدان العالم ومثلت الولايات المتحدة.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

زلزال بقوة 6,6 درجات قبالة جزيرة سومطرة الاندونيسية
زلزال بقوة 6,6 درجات قبالة جزيرة سومطرة الاندونيسية

ضرب زلزال بقوة 6,5 درجات مساء الثلاثاء منطقة حرجية نائية في ولاية آيداهو في غرب الولايات المتّحدة، من دون أن ترد في الحال أنباء عن وقوع ضحايا أو أضرار، بحسب ما أعلنت السلطات.

وفي حين قالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إنّ الزلزال وقع في منطقة جبلية حرجية بعيدة عن أي مدينة كبيرة، أفاد سكّان أنّهم شعروا بالهزّة الأرضية قرابة السادسة مساء بالتوقيت المحلّي، وأنّها استمرّت لما بين 20 و30 ثانية.

وبحسب وسائل إعلام محليّة، فقد شعر بالهزّة السكان في ولاية آيداهو كما في ستّ ولايات مجاورة.

وحدّدت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية مركز الزلزال على عمق 10 كلم، وعلى بُعد حوالي 30 كلم من قرية ستانلي الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 68 نسمة فقط، وعلى بُعد 125 كلم من بويسي، عاصمة الولاية.

وقالت دائرة الشرطة في مدينة بويسي في تغريدة على تويتر "نعم نحن أيضاً شعرنا به. لا تقارير عن أضرار في الوقت الراهن".

وأضافت "ظلّوا بأمان في بويسي، واتّصلوا بنا إن احتجتم إلينا".

وقال بول بودين رئيس مختبر العلوم الجيولوجية في جامعة واشنطن لقناة "أيه بي سي" التلفزيونية المحلية إنّ آخر زلزال قوي ضرب المنطقة يعود تاريخه إلى العام 1983.

من جهتها كتبت لورين ماكلين رئيسة بلدية بويسي في تغريدة على تويتر إنّ موظفي البلدية "يفحصون جميع المنشآت ويجرون فحوصات هيكلية في وسط المدينة وفي أحيائنا" للتحقّق ممّا إذا كانت أي منشأة قد تعرّضت لأضرار من جراء الزلزال.