آشتون كارتر
آشتون كارتر

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الأربعاء إن الولايات المتحدة سترسل نحو 600 جندي إضافي إلى العراق لمساعدة القوات العراقية في استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأضاف كارتر للصحافيين أثناء زيارته لولاية نيو مكسيكو أن الجنود سيدربون القوات العراقية وسيقدمون لها المشورة والدعم اللوجيستي وسيساعدون في جهود جمع المعلومات.

وصرح مسؤول دفاعي أميركي كبير من جانبه أن العدد المحدد للجنود سيكون 615 وإنهم سينضمون إلى الجهود "خلال الأسابيع المقبلة".

وبذلك سيرتفع عدد الجنود الأميركيين المتواجدين في العراق، الذي انسحبت منه الولايات المتحدة عسكريا في أواخر 2011، إلى 5262.

وكان مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أعلن في وقت سابق طلب "زيادة أخيرة" لعدد المستشارين العسكريين الأميركيين لدعم القوات العراقية في معركة تحرير الموصل الوشيكة.

 

المصدر: وكالات

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأربعاء أن الولايات المتحدة سترسل المزيد من المدربين والمستشارين لمساعدة القوات العراقية في معركة استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية داعش في وقت لاحق من العام الجاري.

وقال العبادي في بيان نشر على الموقع الإلكتروني لرئيس الوزراء "تم التشاور مع الرئيس باراك أوباما بطلب من الحكومة العراقية لزيادة أخيرة لعدد من المدربين والمستشارين الأميركيين تحت مظلة التحالف الدولي في العراق لتقديم الإسناد للقوات الأمنية العراقية في معركتها الوشيكة لتحرير الموصل".

وأضاف "تمت الموافقة على طلب الحكومة".

​​

​​

وأكد العبادي في البيان أن دور المدربين والمستشارين ليس قتاليا ، وأن من "سيحرر الأرض هي قواتنا البطلة"، وشدد على أن العمليات العسكرية لن تشارك فيها "أي قوات أو مقاتلين أجانب".

تأكيد أميركي

وفي سياق متصل أعلن مسؤول أميركي الأربعاء أن بلاده مستعدة لأن ترسل، بطلب من سلطات بغداد، مزيدا من الجنود إلى العراق تحضيرا لاستعادة الموصل.

وأضاف رافضا الكشف عن اسمه أو تقديم أرقام "بالتشاور مع حكومة العراق، فإن الولايات المتحدة مستعدة لإرسال المزيد من الجنود للتدريب وتقديم النصائح للعراقيين مع تكثيف التخطيط لحملة الموصل".

تجدر الإشارة إلى أن 4400 على الأقل من الجنود الأميركيين يوجدون في العراق.

المصدر: وكالات