كلينتون في ليك ورث بفلوريدا
كلينتون في ليك ورث بفلوريدا

قالت المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون إنها ستشعر بالفخر لو أصبحت أول امرأة تتولى رئاسة الولايات المتحدة، لكنها أشارت إلى أن البعض لا يزال لديهم تساؤلات حول تولي امرأة هذا المنصب.

وقالت كلينتون، في لوسائل الإعلام الأربعاء، إن غالبية الأميركيين يرحبون بتولي امرأة المنصب، لكن بعضهم يريدون معرفة ما ستفسر عنه تلك التجربة.

وأضافت، في المقابلة، أن الرئيس باراك أوباما أثبت "كفاءته" كأول رئيس من أصول أفريقية.

وأعربت عن أملها في أن تتمكن في تحقيق آمال الأميركيين.

وتقوم المرشحة الديموقراطية بجولة في ولاية فلوريدا، التي صوت فيها حوالي 2 مليون ناخب مبكرا.

وقالت خلال تجمع انتخابي في مدينة ليك ورث الأربعاء إن الديموقراطيين والجمهوريين والمستقلين يدعمون حملتها ضد منافسها الجمهوري دونالد ترامب.

وتأتي تصريحات كلينتون قبل حوالي أسبوعين من اقتراع الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر. وتتفوق المرشحة الرئاسية على منافسها رجل الأعمال الجمهوري في غالبية استطلاعات الرأي.

 

المصدر: وكالات

كلينتون وباول- أرشيف
كلينتون وباول- أرشيف

أعلن وزير الخارجية الأميركي الأسبق الجمهوري كولن باول أنه سيصوت للمرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر القادم.

وقال باول خلال حفل في نيويورك إن كلينتون "ذكية وقادرة (على تقلد المهمة)، لقد كانت وزيرة خارجية جيدة"، حسبما نقلت عنه وسائل إعلام أميركية الثلاثاء.

وأضاف أن المرشحة الديموقراطية "متوازنة، وبغض النظر عما يقول البعض لديها الجلد" لتولي منصب الرئاسة. وقال أيضا "أعتقد أنها مؤهلة بشكل تام لتكون رئيسة الولايات المتحدة، وستخدم في المنصب بامتياز".

في المقابل، قال باول، الذي سبق أن انتقد مرشح حزبه دونالد ترامب ووصفه بأنه "عار وطني" و"منبوذ دوليا"، إن الأخير غير مؤهل، مشيرا إلى الإهانات والشتائم التي تلفظها بحق الكثير من فئات المجتمع الأميركي. وتابع أن "ترامب أهان الولايات المتحدة بطريقة أو بأخرى كل يوم تقريبا".

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها باول أنه يعتزم التصويت لمرشح غير الذي اختاره حزبه، فقد صوت للرئيس باراك أوباما في 2008 ثم في 2012.

المصدر: وكالات