مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج
مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج

قال مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج الخميس إنه لم يحصل على الوثائق التي تخص المرشحة الديموقراطية للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون عن طريق جهات حكومية.

وأكد أسانج في بيان حول تلك المسألة أنه لن يكشف عن مصدر معلوماته.

وكانت الإدارة الأميركية اتهمت رسميا روسيا بالوقوف خلف الهجمات الإلكترونية الأخيرة التي استهدفت اللجنة الوطنية للحزب الديموقراطي.

وقال مكتب مدير الاستخبارات الوطنية ووزارة الأمن الداخلي إن طريقة تسريب الرسائل الإلكترونية للجنة الحزب "تتناسب مع الأسلوب الروسي في القرصنة".

وتوعد البيت الأبيض روسيا بـ"رد متكافئ".

 

المصدر: وكالات

بيل وهيلاري كلينتون
بيل وهيلاري كلينتون

أظهرت وثاق ويكيليكس أن مساعدي المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون كانت لديهم مخاوف عميقة من تأثير التبرعات الأجنبية لمؤسسة كلينتون الخيرية، على مستقبلها السياسي.

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز الأربعاء أن دوغلاس باند، وهو أحد مساعدي الرئيس الأسبق بيل كلينتون أبدى في رسالة إلكترونية قلقه من حصول الأخير على هدايا شخصية.

وأوضح باند المقرب من كلينتون، في المذكرة التي صيغت في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 الخدمات التي قدمها للمؤسسة والرئيس كلينتون شخصيا.

وأثار دور باند في المؤسسة حفيظة تشيلسي كلينتون، نجلة الرئيس الأسبق، والتي هي أيضا عضو في مجلس إدارتها، والتي اتهمته وآخرين في المؤسسة بالعمل لتحقيق مكاسب شخصية.

ويصف باند في الرسالة المبالغ التي حصلت عليها المؤسسة لسنوات، ويؤكد أنه لم يحصل على أجر مقابل جمع الأموال لها.

وأظهرت وثائق ويكليكس أن الرسائل المتبادلة بين مساعدي كلينتون تشير إلى أنها أبدت رغبة في حضور مؤتمر لجمع التبرعات للمنظمة في المغرب بحضور ملكها الذي تعهد بالتبرع بـ12 مليون دولار، لكنها لم تحضر ولم يتضح ما إذا كان ملك المغرب قد تبرع بهذا المبلغ. وتقول الوثائق إن بيل كلينتون وتشيلسي حضرا هذا المؤتمر.

وحصلت ويكيليكس على تلك المعلومات من خلال الرسائل المتبادلة مع جون بوديستا، الذي لعب دورا كبيرا في إدارة مؤسسة كلينتون، ويرأس حاليا حملة هيلاري كلينتون.

وتدافع وزيرة الخارجية السابقة علنا عن تلك المؤسسة الخيرية، مؤكدة أنها تعمل وفق القانون.

وتقول نيويورك تايمز إن الوثائق لا تقدم دليلا على تقديم هيلاري كلينتون خدمات للمتبرعين مقابل مساهماتهم، لكنها تظهر القلق الذي ساور الدائرة القريبة من عائلة كلينتون تجاه ضخ ملايين الدولارات في المؤسسة.

المصدر: نيويورك تايمز/ وكالات