مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي
مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي

أعرب المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الاثنين عن ثقة الرئاسة في مدير مكتب التحقيقات الفدرالي FBI جيمس كومي ووصفه بأنه "رجل نزاهة ومبادئ".

وجاءت تعليقات المتحدث بعد إعلان كومي أن التحقيقات في الرسائل الأخيرة للمرشحة الديموقراطية للبيت الأبيض هيلاري كلينتون لم تكشف دليلا يجرمها.

وقال إيرنست "لم تتغير وجهات نظر الرئيس تجاهه... لا يزال يتمتع بالثقة في قدرته على إدارة المكتب".

تحديث: 6 تشرين الأول/أكتوبر

أبلغ مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي المشرعين الأميركيين الأحد أن المكتب يتمسك بتوصيته عدم ملاحقة المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون في قضية رسائلها الإلكترونية عندما كانت وزيرة للخارجية، بعد الاطلاع على الرسائل الجديدة التي تسربت عبر مساعدة لها.

وكتب كومي في رسالة إلى الأعضاء الجمهوريين في لجنة الرقابة في مجلس النواب، أنه "بناء على مراجعتنا (للرسائل الجديدة)، لم نغير خلاصاتنا التي أعلناها في تموز/ يوليو الماضي".

ومن شأن الإعلان أن يعزز موقف كلينتون قبل يومين من الانتخابات الرئاسية. وقالت مديرة الإعلام في حملة كلينتون جينيفر بالمييري "نحن مسرورون بحل هذه القضية".

وكان كومي قد تسبب بصدمة قبل 11 يوما من موعد الاقتراع، إثر إثارته مجددا قضية رسائل المرشحة الديموقراطية، الأمر الذي انتقده الديموقراطيون بشدة ورحب به الجمهوريون، في حين كان له وقع سيئ على كلينتون في استطلاعات الرأي.

وفي المقابل استغل المرشح الجمهوري دونالد ترامب الجدل، وحاول إقناع الناخبين بأن كلينتون لا يمكن الوثوق بها وانتخابها رئيسة للولايات المتحدة.

المصدر: وكالات

هيلاري كلينتون ودونالد ترامب
هيلاري كلينتون ودونالد ترامب

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الأحد أن المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون تتقدم على خصمها الجمهوري دونالد ترامب بأربع نقاط.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته شبكة NBC News وصحيفة وول ستريت جورنال ما بين الثالث والخامس من الشهر الجاري أن كلينتون حصلت على تأييد 44 في المئة من الناخبين المحتملين، فيما نال ترامب دعم 40 في المئة.

أما المرشح المستقل من الحزب الليبرتاري غاري جونسون فنال تأييد 6 في المئة من الناخبين المحتملين، فيما حصلت نظيرته من الحزب الأخضر جيل ستاين على 2 في المئة.

وشارك في الاستطلاع الذي جاء بعد كشف مدير مكتب التحقيقات الفدرالي FBI جيمس كومي عن وجود رسائل جديدة لكلينتون تستدعي التحقيق، 1282 من الناخبين المحتملين مع هامش خطأ يزيد أو يقل عن 2.7 في المئة.

وكان استطلاع آخر نشرت نتائجه الأحد أيضا قد أفاد بأن المرشحة الديموقراطية تتقدم بفارق خمس نقاط على منافسها الجمهوري.

وأوضح الاستطلاع الذي أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة ABC أن كلينتون حصلت على نسبة 48 في المئة مقابل 43 في المئة لترامب.

وكان استطلاع مماثل نشرت نتائجه الجمعة قد أظهر أن كلينتون حصلت على 47 في المئة مقابل 44 في المئة لترامب.

وأشار الاستطلاع الجديد إلى أن كلينتون تحظى بميزة وهي أن 55 في المئة من داعميها يقولون إنهم يؤيدونها هي في الأساس، لكن 43 في المئة فقط من ناخبي ترامب ذكروا أنهم يدعمونه، فيما قال عدد أكبر ممن سيعطونه أصواتهم إنهم "يعارضون كلينتون في الأساس".

المصدر: وكالات