ترامب في ساراسوتا بفلوريدا
ترامب في ساراسوتا بفلوريدا

قال المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب الاثنين إن صناديق الاقتراع هي التي "ستحقق العدالة" للأميركيين،  وذلك في معرض رده على إعلان مدير مكتب التحقيقات الفدرالي FBI جيمس كوكي أن التحقيقات حول رسائل المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون لم تجد دليلا لتجريمها.

وقبل ساعات من الاقتراع الرئاسي، تحدث ترامب أمام مؤيديه في ساراسوتا بفلوريدا عن "تزوير" الانتخابات لصالح منافسته.

وأضاف أن فوزه سيعني نهاية "مؤسسة واشنطن السياسية الفاسدة".

وفي ولاية مينيسوتا، دعا المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس مايك بنس الناخبين إلى التصويت لضمان عدم وصول كلينتون إلى البيت الأبيض والتي اتهمها بالسعي إلى "تحقيق مصالح شخصية".

وهاجم بنس أيضا مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، قائلا إنه كان قد أعلن من قبل أن كلينتون نقلت معلومات "سرية" عن طريق بريد إلكتروني غير مؤمن.

ومن المقرر أن يتوجه ترامب الاثنين إلى نورث كارولاينا وبنسلفانيا ونيوهامشر وميشيغان للقاء الناخبين للمرة الأخيرة قبل بدء عمليات التصويت.

وتعقد كلينتون التي تأمل أن تصبح أول امرأة رئيسة للولايات المتحدة بعد 44 رئيسا تجمعين انتخابيين الاثنين في بنسلفانيا وثالثا في ميشيغان ورابعا وأخيرا في نورث كارولاينا قبيل منتصف الليل.

 

المصدر: وكالات

مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي
مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي

أعرب المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الاثنين عن ثقة الرئاسة في مدير مكتب التحقيقات الفدرالي FBI جيمس كومي ووصفه بأنه "رجل نزاهة ومبادئ".

وجاءت تعليقات المتحدث بعد إعلان كومي أن التحقيقات في الرسائل الأخيرة للمرشحة الديموقراطية للبيت الأبيض هيلاري كلينتون لم تكشف دليلا يجرمها.

وقال إيرنست "لم تتغير وجهات نظر الرئيس تجاهه... لا يزال يتمتع بالثقة في قدرته على إدارة المكتب".

تحديث: 6 تشرين الأول/أكتوبر

أبلغ مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي المشرعين الأميركيين الأحد أن المكتب يتمسك بتوصيته عدم ملاحقة المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون في قضية رسائلها الإلكترونية عندما كانت وزيرة للخارجية، بعد الاطلاع على الرسائل الجديدة التي تسربت عبر مساعدة لها.

وكتب كومي في رسالة إلى الأعضاء الجمهوريين في لجنة الرقابة في مجلس النواب، أنه "بناء على مراجعتنا (للرسائل الجديدة)، لم نغير خلاصاتنا التي أعلناها في تموز/ يوليو الماضي".

ومن شأن الإعلان أن يعزز موقف كلينتون قبل يومين من الانتخابات الرئاسية. وقالت مديرة الإعلام في حملة كلينتون جينيفر بالمييري "نحن مسرورون بحل هذه القضية".

وكان كومي قد تسبب بصدمة قبل 11 يوما من موعد الاقتراع، إثر إثارته مجددا قضية رسائل المرشحة الديموقراطية، الأمر الذي انتقده الديموقراطيون بشدة ورحب به الجمهوريون، في حين كان له وقع سيئ على كلينتون في استطلاعات الرأي.

وفي المقابل استغل المرشح الجمهوري دونالد ترامب الجدل، وحاول إقناع الناخبين بأن كلينتون لا يمكن الوثوق بها وانتخابها رئيسة للولايات المتحدة.

المصدر: وكالات