ميلانيا وبارون
ميلانيا وبارون

قال متحدث باسم الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الأحد إن الأخير وزوجته ميلانيا قلقان من فكرة تغيير مدرسة ابنهما بارون، مشيرا إلى أن السيدة الأولى المقبلة ستبقى في نيويورك بدلا من الاستقرار مع زوجها في البيت الأبيض بواشنطن.

وقال مدير الإعلام لدى الفريق الانتقالي الرئاسي لترامب جيسون ميلر "إن تغيير مدرسة ابنهما البالغ 10 سنوات في منتصف السنة الدراسية هو أمر معقد"، مضيفا "أن إعلانا رسميا بهذا الصدد سينشر لاحقا".

وكانت صحيفة "نيويورك بوست" قد ذكرت في تقرير أن ميلانيا وبارون سيبقيان في برج ترامب في مانهاتن لكي يواصل نجل الرئيس المنتخب تعليمه في المدرسة الخاصة نفسها التي يرتادها إلى حين انتهاء العام الدراسي على الأقل.

وسيتنقل ترامب إلى البيت الأبيض لمباشرة مهام الرئاسة اعتبارا من 20 كانون الثاني/يناير المقبل.

 

 موقع خاص بإجراء فحوصات الكشف عن كوفيد-19 في بوسطن. وتتوقع ولاية ماساشوسيتس ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بين السابع والـ17 من أبريل
موقع خاص بإجراء فحوصات الكشف عن كوفيد-19 في بوسطن. وتتوقع ولاية ماساشوسيتس ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بين السابع والـ17 من أبريل

أعلنت أربعة من أكبر مشافي مدينة بوسطن الأميركية وأشهرها، أن 345 من موظفيها مصابون بفيروس كورونا المستجد، ما يضع ضغطا إضافيا على المنطقة التي تواجه مواردها الطبية تحديات جمة.

وأكد مستشفى ماساشوسيتس العام (Massachusetts General Hospital) للإذاعة الوطنية العامة، مساء الاثنين، أن فحوصات الكشف عن كوفيد-19 أظهرت أن 115 من طاقمه مصابون بالمرض.

وكشف مركز بيث إسرائيل ديكونس الطبي (Beth Israel Deaconess Medical Center) للإذاعة أن 62 من العاملين فيه مصابون أيضا بكورونا المستجد.

وأفاد تلفزيون WBZ المحلي في بوسطن أن مركز تَفْتْس الطبي (Tufts Medical Center) أعلن أن 61 من موظفيه مصابون بالفيروس.

وقال صحفي في المحطة المحلية الاثنين، إن مستشفى النساء وبريغهام (Brigham and Women's Hospital) أعلن أن لديه 107 إصابات في صفوف موظفيه.

وتعد المؤسسات الأربع مستشفيات تعليمية بارزة، وتتبع ثلاث منها هي مستشفى ماساشوسيتس ومركز بيث إسرائيل ومستشفى النساء وبريغهام، إلى جامعة هارفرد، فيما يعد مركز تفتس المستشفى التعليمي الأساسي التابع لجامعة تفتس.

وسجلت في الولاية حتى صباح الثلاثاء، 5752 إصابة بفيروس كورونا المستجد، و185 حالة وفاة. وفيما لا تعد نسبة الإصابات والوفيات مرتفعة مثل مناطق أميركية أخرى ساخنة وعلى رأسها نيويورك حيث سجلت أكثر من 67384 إصابة و1342 وفاة، يتوقع المسؤولون أن تتزايد وتيرة الحالات الإيجابية في ماساشوسيتس خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وقال حاكم ماساشوسيتس تشارلي بيكر في مؤتمر صحفي، الاثنين، إن الولاية تتوقع ارتفاعا كبيرا في الحالات الإيجابية بين السابع والـ17 من أبريل، ما يعني زيادة كبيرة في حاجيات قطاع الصحة، بما  في ذلك الإمدادات الطبية والأسرّة وأجهزة التنفس الاصطناعي.