ترامب وفاراج خلال لقاء سابق في نيويورك
ترامب وفاراج خلال لقاء سابق في نيويورك

رفض مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء اقتراحا قدمه الرئيس المنتخب دونالد ترامب بخصوص تعيين زعيم حزب الاستقلال البريطاني نايجل فاراج، سفيرا للمملكة المتحدة في واشنطن.

وقال إن لبريطانيا علاقات قوية وطويلة الأمد مع الولايات المتحدة وستبني عليها عندما يتسلم الرئيس المنتخب السلطة في الـ20 من كانون الثاني/ يناير 2017.

وردا على تغريدة لترامب ذكر فيها أن الكثير من الناس يريدون رؤية فاراج الذي قاد حملة خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي سفيرا لدى واشنطن، قال مكتب ماي إن لبريطانيا سفيرا رائعا في الولايات المتحدة استلم منصبه هذا العام وسيستمر في عمله.

وأشار مكتب ماي إلى أن السفير يحتفظ بمنصبه في العادة لمدة أربعة أعوام، مضيفا أن بريطانيا هي من تتولى تعيين سفرائها.

وهذه تغريدة ترامب التي أكد ​فيها أيضا​ أن فاراج "سيؤدي عملا رائعا" إذا كلف بالمهمة.

​​


المصدر: مواقع أميركية

(FILES) In this file photo Michael Atkinson, Inspector General of the Intelligence Community, leaves a meeting in the U.S…
مفتش عام الاستخبارات الأميركية مايكل أتكينسون

أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت متأخر من يوم الجمعة، لجنتي المخابرات في الكونغرس الأميركي إنه "يرغب بطرد المفتش العام لشؤون المخابرات مايكل أتكينسون"، على خلفية تبليغ أتكنسون الكونغرس بوجود "صلات محتملة" لترامب مع أوكرانيا، قادت إلى إطلاق إجراءات عزل الرئيس ومحاكمته أمام الكونغرس، قبل أشهر.

وقال ترامب في رسالته إنه "من المهم أن أثق تمامًا في الموظفين الذين يعملون كمفتشين عامين، ولم يعد هذا هو الحال في ما يتعلق بهذا المفتش العام".

وبحسب قانون المفتشين العامين، لا يمكن لأحد إقالتهم سوى الرئيس نفسه، بعد أن يكتب رسالة للكونغرس يوضح فيها أسباب الإقالة، وتعتبر سارية بعد شهر من تسليم الرسالة. وبلغ أتكنسون الجمعة، إنه منح "إجازة إدارية فورية" لمدة شهر، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وبرأ مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون ترامب من اتهامين: إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، فيما أطاح الرئيس بمسؤولين في الإدارة تعاونوا مع التحقيقات بمن فيهم جوردن ساندلاند سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوربي، ومساعد مجلس الأمن القومي الكولونيل ألكسندر فيندمان.

وطالب الديمقراطيون بعزل الرئيس الـ45 للولايات المتحدة على أساس أنه "حاول إرغام أوكرانيا على التحقيق بشأن خصمه المحتمل في الانتخابات الرئاسية جو بايدن، وخصوصا عبر تجميد مساعدة عسكرية مهمة لكييف".

وكرر ترامب أنه ضحية حملة نظمها معارضوه الذين لم "يتقبلوا فوزه المفاجئ في انتخابات 2016".