حافلة نقل مدرسي أميركية
حافلة نقل مدرسي أميركية

لقي خمسة أطفال على الأقل مصرعهم وأصيب آخرون عندما اصطدمت حافلة النقل المدرسي التي كانت تقلهم بشجرة في مدينة تشاتانوغا بولاية تينيسي الأميركية. 

ونقل 23 من الأطفال المصابين إلى مستشفيين في المنطقة، ولم تحدد السلطات طبيعة إصاباتهم ومدى خطورتها. ورفضت السلطات أيضا كشف أعمار أو أسماء الأطفال الذين قتلوا في الحادث.

واعتقلت الشرطة السائق جونتوني وولكر (24 عاما)، ووجهت إليه سلسلة من التهم للاشتباه في أنه كان يقود الحافلة بسرعة فائقة ما أدى إلى فقدانه السيطرة عليها، خصوصا أن الجو كان صافيا.

وقالت الشرطة إن 35 تلميذا من مدرسة وودمور الابتدائية كانوا على متن الحافلة عندما وقع الحادث عشية الاثنين.

واستمرت محاولات عناصر الإطفاء لسحب جميع الضحايا من الحافلة التي انشطرت إلى قسمين، ساعات بحسب السلطات.

وهذه صور غرد بها حساب مطافئ تشاتانوغا وحسابات أخرى تابعت التطورات حول الحادث: 

​​

​​

​​

المصدر: وكالات

إنشاء مستشفى ميداني في حديقة سنترال بارك في نيويورك بهدف معالجة المصابين بفيروس كورونا المستجدّ.
إنشاء مستشفى ميداني في حديقة سنترال بارك في نيويورك بهدف معالجة المصابين بفيروس كورونا المستجدّ.

تجاوزت مدينة نيويورك عتبة قاتمة، مساء الأحد، فقد ارتفع عدد الوفيات جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، إلى أكثر من 1000، بعد أقل من شهر من اكتشاف الحالة الأولى في الولاية.

وتفشى الفيروس في مدينة نيويورك وضواحيها بسرعة مخيفة. 

وقد حدثت معظم الوفيات في غضون أيام قليلة فقط، في العاصمة الاقتصادية للولايات المتحدة والتي أصبحت الأكثر تضررا وفيها حوالي 60 في المئة من الإصابات وأكثر من 33 في المئة من الوفيات في عموم البلاد. 

وأفادت مدينة نيويورك، مساء الأحد، بأن حصيلة الوفيات ارتفعت إلى 776. ومن غير المتوقع الإفراج عن إجمالي عدد الوفيات على مستوى الولاية حتى يوم الاثنين.

ولكن مع تسجيل ما لا يقل عن 250 حالة وفاة إضافية خارج المدينة حتى صباح الأحد، كان إجمالي الوفيات في الولاية 1026 على الأقل.

وبدأت جهود إنشاء مستشفيات ميدانية في نيويورك لاستيعاب المصابين بالفيروس والذين تتضاعف أعدادهم تقريبا كل ثلاثة إلى أربعة أيام. 

ويجرى إنشاء مستشفى ميداني في حديقة سنترال بارك في نيويورك بهدف مواجهة التدفق المتوقع للمصابين بفيروس كورونا المستجدّ.

ومن المقرر أن تصل سفينة تابعة لسلاح البحرية مجهّزة كمستشفى تضم ألف سرير و1200 موظف صحي الاثنين.

ويعاني القطاع الطبي في الولاية من نقص في المعدات الطبية وأدوات الحماية الشخصية، لكن الرئيس الأميركي قال إن شحنة من عشرات الأطنان، تحوي كمية كبيرة من الأدوات الطبية، ستصل إلى الولاية. 

وأصبحت الولايات المتحدة هي الأولى عالميا من حيث عدد الإصابات التي وصلت حتى مساء الأحد إلى أكثر من 141 ألفا، توفي منهم 2475 شخصا وتعافى 4435 آخرون.