صورة من قمر اصطناعي لعاصفة استوائية على الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة
صورة من قمر اصطناعي لعاصفة استوائية على الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة

حذرت دراسة جديدة من أن عددا متزايدا من الأعاصير سيضرب في المستقبل ساحل الولايات المتحدة الشمالي الشرقي بسبب الاحتباس الحراري الناجم عن الغازات المسببة لمفعول الدفيئة والناتجة عن الطاقة الأحفورية.

ومع ارتفاع حرارة الأرض تدريجيا في القرون القليلة الماضية، انحرفت أعاصير المحيط الأطلسي شمالا من غرب الكاريبي إلى شمال شرق أميركا الشمالية، وفق ما أظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة "Scientific Reports".

وسيتواصل هذا الاضطراب في حال استمرت انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة في الجو.

وذكر معدو الدراسة أن "سيناريوهات الانبعاثات المستقبلية ستحول إلى عواصف استوائية بوتيرة أكبر في المراكز الاقتصادية والمناطق المأهولة في شمال شرق الولايات المتحدة".

وتحوي الأمطار الناجمة عن الأعاصير تركيبة كيميائية فريدة من نوعها يسهل التعرف عليها، وهي تحفظ في الرواسب الصاعدة (ستالاغميت).

وقال الباحثون إن انحراف الأعاصير المعروفة بأعاصير الرأس الأخضر، إلى الشمال الشرقي لا يعني أن عددا أقل من العواصف سيهب على ساحل غرب الكاريبي.

 

المصدر: خدمة دنيا

A convoy of Italian Army trucks is unloaded upon arrival from Bergamo carrying bodies of coronavirus victims to the cemetery of…
رسالة من ناشرة الصورة كي يرى العالم خطورة الفيروس

سربت ممرضة في مستشفى في نيويورك، صورة تقشعر لها الأبدان، لمشرحة مؤقتة، لوفيات جائحة "كورونا"، التي تضرب الولايات المتحدة الأميركية. 

وقالت الممرضة، طلبت عدم الكشف عن اسمها والمستشفى حيث تعمل، لصحيفة "بازفيد نيوز"، الذي نشر الصورة، أنها التقطتها أثناء مغادرتها المستشفى، صباح الأحد. 

وبررت نشر الصورة، بالقول: "لقد شاركت الصورة، لأظهر للناس الحقيقة المروعة، التي نتعامل معها وأين انتهى الأمر ببعضنا بالفعل".

وتظهر الصورة شاحنة تبريد متوقفة خارج حجرة الإسعاف في المستشفى ومليئة بجثث أشخاص توفوا بسبب وباء "كورونا"، وفقا لشهادة الممرضة للصحيفة. 

وكشف، ان داخل الشاحنة كانت جثة لإحدى المتوفيات الجدد، وهي امرأة تبلغ من العمر 71 عامًا، توفيت بسبب الفيروس، تروي انها كانت برفقتها ليلة السبت - الأحد.