جانب من التظاهرات في كلية هامبشير
جانب من التظاهرات في كلية هامبشير

تجمع حوالي 1000 جندي سابق في كلية هامبشير بولاية ماساتشوستس الأميركية في تظاهرة، احتجاجا على قرار مسؤولي الكلية إنزال علم الولايات المتحدة من حرمها الجامعي.

وأزالت كلية هامبشير أعلام البلاد عقب قيام عدد من طلابها بحرق العلم الأميركي اعتراضا على فوز دونالد ترامب بالرئاسة.

وفي تصريح لقناة "News 22" المحلية، قال أحد المتظاهرين إنه يريد من إدارة الكلية تفهُّم أن هذا القرار "يؤلمه بشدة".​

​​واعترضت مغردة على موقع تويتر، على قرار إزالة العلم، قائلة إن "العلم الأميركي لابد أن يُرفع". ​

​​​​وأظهرت صور لناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي جانبا من التظاهرات المنددة بالقرار.

 

A photo posted by Nick ???? (@bova_23) on

​​واعترض حاكم مدينة سبرينغفيلد في ولاية ماساتشوستس دومينيك سارنو الذي شارك في التظاهرات، على إنزال العلم، مؤكدا أن هذا القرار "كان سيتم التعامل معه بطريقة مختلفة تماما" لو كان في دولة أخرى.

وصرح رئيس الجامعة جوناثان لاش أن إدارته ستتحدث مع الطلاب بشأن "استخدام العلم الأميركي بشكل لائق" في المستقبل.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

داخل أحد المساجد في كاليفورنيا
داخل أحد المساجد في كاليفورنيا

قال زعيم للجالية المسلمة في ولاية كاليفورنيا الأميركية إن رسائل كراهية أرسلت من مجهول لثلاثة مساجد في الولاية تحمل تحذيرا من أن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب "سيطهر" الولايات المتحدة من المسلمين مما أثار مخاوف بين المصلين.

وأوضح حسام عيلوش المدير التنفيذي لمكتب مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية في لوس أنجليس أن الرسائل متطابقة وأظهرت الأختام البريدية أنها مرسلة من سانتا كلاريتا الواقعة إلى الشمال مباشرة من لوس أنجليس.

وأضاف عيلوش أن المجلس يفكر في أن يطلب من مكتب التحقيقات الاتحادي التحقيق في هذه الرسائل التي يعتقد أنها أُرسلت إلى مساجد أخرى بالإضافة إلى المساجد الثلاثة التي تلقت هذه الرسائل الأسبوع الماضي.

وأكد أن الرسائل أُرسلت الأسبوع الماضي إلى المركزين الإسلاميين في لونغ بيتش وكليرمونت في جنوب كاليفورنيا وإلى مركز إيفرغرين الإسلامي في مدينة سان هوزيه بشمال كاليفورنيا.

ووقع على هذه الرسائل مجهول باسم "أميركيون من أجل طريقة أفضل" وتقول إن ترامب "سيطهر أميركا ويجعلها تتألق مرة أخرى" وسيقوم بإبادة جماعية للمسلمين.

وجاء في الرسالة "من الحكمة بالنسبة لكم أيها المسلمون أن تحزموا حقائبكم وتغادروا دودج".

وأشار عيلوش إلى أنه نصح المساجد الثلاثة بالعمل مع إدارات الشرطة المحلية في مناطقهم للتحقيق في هذه الرسائل بوصفها جرائم كراهية. وقالت إدارة الشرطة في سان هوزيه في بيان إنها في أعقاب بلاغ بشأن الرسالة أرسلت رجال شرطة إلى مركز إيفرغرين الإسلامي وإن وحدة تتعامل مع تحقيقات جرائم الكراهية ستباشر التحقيق.

المصدر: وكالات