الرئيس المنتخب دونالد ترامب ونائبه مايك بنس (يسار) يلتقيان ميت رومني
الرئيس المنتخب يلتقي ميت رومني

يعقد الرئيس المنتخب دونالد ترامب مساء الثلاثاء اجتماعا ثانيا مع ميت رومني، أحد أبرز المرشحين لمنصب وزير الخارجية في الإدارة الأميركية الجديدة.

ويلقى اختيار رومني المحتمل للمنصب معارضة شديدة من بعض المقربين من ترامب، لا سيما وأن المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة في 2012 كان من أشد المنتقدين للرئيس المنتخب وسياساته قبل فوزه في الانتخابات التي أجريت في الثامن من الشهر الجاري.

وكانت مديرة حملة ترامب السابقة ومستشارة الفريق الانتقالي كيليان كونواي قد حذرت من اختيار رومني لهذا المنصب، مشيرة إلى أن ناخبي ترامب "سيشعرون بالخيانة" جراء هذا الاختيار.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن ترامب الذي التقى رومني في 19 تشرين الثاني/نوفمبر يبحث عن ضمانات تشير إلى أن الأخير سيدافع عن سياسة الرئيس المنتخب الخارجية.

ومن أبرز المرشحين الآخرين للمنصب، عمدة نيويورك السابق رودي جولياني، والجنرال المتقاعد رئيس وكالة الاستخبارات المركزية السابق ديفيد بيترايوس.

المصدر: وكالات

الإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم
الإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم

أعلن مسؤولون كوريون جنوبيون السبت أنه تم منح الضوء الأخضر إلى ثلاث شركات كورية جنوبية مصنعة لمعدات فحص فيروس كورونا المستجد لتصدير أجهزتها إلى الولايات المتحدة.

وأفادت الخارجية الكورية الجنوبية أن الشركات التي لم تسمها، حازت على موافقة مسبقة تحت بند الاستخدام الطارئ من إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة بما يسمح ببيع المنتجات فيها.

والإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم.

وأثارت استجابة الحكومة الأميركية للأزمة الجدل وسط اتهامات لها بعدم القيام بالتجهيزات اللازمة.

وقال رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن مطلع هذا الأسبوع إن نظيره الأميركي دونالد ترامب طلب أجهزة الفحص تلك على الرغم من أن البيت الأبيض لم يؤكد الطلب.

وقال مون إن ترامب تعهد بمساعدة المصنعين الكوريين الجنوبيين في الحصول على موافقة الجهات الرقابية.

وكشف مصنّع كوري جنوبي لأجهزة الفحص لفرانس برس هذا الأسبوع أنهم يجرون 350 ألف فحص يوميا وهو ما يعادل تقريبا عدد الفحوصات التي أجريت منذ اكتشاف الوباء، على أن تتم زيادة الإنتاجية اليومية لنحو مليون الشهر المقبل.

وبينما كانت البلد الأكثر تأثرا في العالم بعد الصين، تبدو كوريا الجنوبية قد نجحت في احتواء الفيروس بفضل استراتيجية "تتبع، افحص، عالج".

وتم فحص نحو 380 ألف شخص في عملية تتم بالمجان إن كان هناك إحالة من طبيب أو صلة بإصابة مثبتة.
ويستغرق التشخيص نحو ست ساعات بينما تظهر النتيجة خلال يوم.

وتعافى أكثر من نصف إصابات البلاد البالغ عددها 9478 "بفضل الفحوصات الواسعة والمشاركة الفعالة في العزل الاجتماعي" بحسب ما أفادت السلطات السبت.