دونالد ترامب
دونالد ترامب

تسبب خطأ لغوي غير مقصود للرئيس المنتخب دونالد ترامب على موقع تويتر في جدل بين رواد الموقع.

وكان ترامب يريد التعبير عن غضبه لمصادرة الصين غواصة أميركية فكتب "الصين تسرق غواصة تابعة للبحرية الأميركية في المياه الدولية وتأخذه إلى الصين في تصرف غير مرؤوس" بدلا من "غير مسبوق".

وعلى إثر ذلك، غرد رواد موقع تويتر بالعديد من التعليقات.

وكتبت مؤلفة "هاري بوتر" البريطانية جي كي رولنغ "خطأ ترامب اللغوي فعال بطريقة غير مرؤوسة".​​

​​

وطالب النائب الديموقراطي عن كاليفورنيا مارك تيكانو "التحقيق في قدرة ترامب على فهم قضايا السياسة الخارجية والألفاظ المتجانسة":​​

​​وكتب مغرد: أدليت بصوتي للمرشح الذي يستطيع أن يكتب بطريقة صحيحة​​

​​

وصحح ترامب التغريدة بعد حوالي ساعة، في حين انبرى مؤيدوه للدفاع عنه في وجه منتقديه:​​

​​

وكان مسؤول أميركي قد أكد الجمعة أن سفينة حربية تابعة للبحرية الصينية احتجزت غواصة غير مأهولة كانت سفينة أميركية متخصصة في علوم المحيطات قد نشرتها في المياه الدولية في بحر الصين الجنوبي، ما دفع الولايات المتحدة لتقديم احتجاج رسمي وطالبت بعودتها.

 

ترامب يتهم تويتر بخنق حرية التعبير بعد وسم الموقع تغريدتين للرئيس الأميركي
ترامب يتهم تويتر بخنق حرية التعبير بعد وسم الموقع تغريدتين للرئيس الأميركي

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، موقع تويتر، الثلاثاء، بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وبـ"خنق حرية التعبير كليا"، وذلك بعد ساعات من وسم منصة التواصل الاجتماعي تغريدتين لترامب بأنهما "مضللتين".

وكتب ترامب على موقع تويتر نفسه، في تغريدة جديدة، مساء الثلاثاء، إن "تويتر يتدخل الآن بالانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020". 

وأضاف ترامب، "إنهم يقولون إن تصريحي بشأن التصويت عبر البريد، والذي سيقود إلى فساد وتزوير كبيرين، غير صحيح، وذلك بناء على تحقق من الوقائع تقوم به أمازون وواشنطن بوست". وتابع أن "تويتر يخنق كليا حرية التعبير، وأنا كرئيس لن أسمح بذلك".

وكان موقع تويتر، قد أشار إلى تغريدتين نشرهما الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت سابق الثلاثاء بعبارة "تحققوا من الوقائع"، في سابقة من نوعها، أراد منها الموقع تحذير رواده من احتمال تضليلهم بالقول إن التصويت عبر المراسلة ينطوي حتماً على "تزوير".

وقال متحدث باسم تويتر، في معرض تبريره سبب إقدام الموقع على وسم هاتين التغريدتين بهذا التحذير، إن "هاتين التغريدتين تتضمنان معلومات قد تكون مضلّلة بشأن عملية التصويت، وقد تم وسمهما لتوفير سياق إضافي حول بطاقات الاقتراع بالبريد. هذا القرار اتّخذ بما يتماشى مع النهج الذي أعلنا عنه في وقت سابق من هذا الشهر".

وقال الرئيس الأميركي في إحدى تغريدتيه، إن بطاقات الاقتراع بالبريد ستكون "احتيالية إلى حد كبير" وستؤدي إلى "انتخابات مزورة".