جانب من مسيرة لجماعة كلو كلاكس كلان في ولاية تينيسي
جانب من مسيرة لجماعة كلو كلاكس كلان في ولاية تينيسي

قضت محكمة أميركية بسجن رجل من ولاية نيويورك 30 عاما بعد إدانته بمحاولة "تطوير سلاح دمار شامل" لقتل مسلمين.

ووصفت وزارة العدل الرجل الذي يعمل ميكانيكيا واسمه غليندن كروفورد، بأنه عضو في جماعة كو كلاكس كلان (KKK)، وهي جماعة كراهية يؤمن أعضاؤها بتفوق العرق الأبيض.

وأدين كروفورد في آب/أغسطس 2015 بالتآمر مع رجل آخر لتطوير سلاح يعمل على نشر عناصر مشعة.

وقال المستشار القانوني ريتشارد هارتونيان لوكالة أسوشييتد برس إن "كروفورد خطط لقتل مسلمين بسبب دينهم وأشخاص آخرين لديهم قناعات سياسية واجتماعية لا يتفق معها، بمن فيهم مسؤولون حكوميون"، وأردف قائلا "هذه القضية حالة كلاسيكية للإرهاب الداخلي".

تجدر الإشارة إلى أن كروفورد أول شخص يدان بموجب قانون اعتمد عام 2004 بهدف منع الإرهابيين من استخدام "القنابل القذرة".

المصدر: وكالات

بلدة أميركية في ولاية جورجيا أصبحت مركز لانتشار كورونا بسبب جنازة حضرها مصاب
بلدة أميركية في ولاية جورجيا أصبحت مركز لانتشار كورونا بسبب جنازة حضرها مصاب

أصبحت بلدة ألباني في ولاية جورجيا الأميركية، إحدى أكبر نقاط تفشي فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأميركية.

ووصل عدد الإصابات في البلدة، التي يقطنها نحو٩٠ ألفا، إلى ٦٠٠، فيما بلغت الوفيات ٢٤ حالة، بجانب ٦ حالات أخرى قيد التحقيق.

صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، نشرت تقريرا من داخل البلدة، يروي قصص السكان، الذين تفشى المرض بينهم، حتى أنه أصاب عائلات بأكملها.

وقد بدأت الأزمة عندما حضر شخص مصاب بكورونا جنازة أقيمت يوم ٢٩ فبراير، شارك فيها نحو ٢٠٠ شخص، وقد أصاب فيروس كورونا نحو ستة أشخاص من أقارب المتوفى، وفقا لما تقوله شقيقته دوروثي جونسون.

وتشبه هذه الواقعة حادث مؤتمر بوينغ في بوسطن، وعيد الميلاد في مدينة ويست بورت بولاية كونيتيكت، حيث أصيب العشرات نتيجة وجود شخص ما يحمل فيروس كورونا في هذه التجمعات.

ويطلق العلماء على التجمعات الصغيرة للناس، والتي ينتج عنها انتقال للعدوى بشكل كبير لاحقا، اسم "حدث فائق الانتشار".

وقد أصبح مرضى بلدة ألباني الريفية جنوب غرب جورجيا، يشكلون واحدة من أكبر الكتل البشرية المصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، بسبب هذه الجنازة.

وقالت جونسون للصحيفة الأميركية إنها تعتقد أن أحد الضيوف قد أتى إلى جنازة أخيها حاملا الفيروس. إذ بدأ المرض بعدها في الانتشار لمدة عشرة أيام بشكل خفي، ومن دون أن يعرف أحد حقيقته.

وقد أصيب رجل عمره ٦٧ عاما بكورونا بعد حضوره إلى جنازة ميتشل، ولم يوضع بعد إصابته في الحجر الصحي لعدم تشخصيه بالفيروس في بادئ الأمر.

وأثناء تلك الفترة التي غاب فيها التشخيص، احتك الرجل بالعشرات حتى وفاته في ١٢ مارس، ليصبح بذلك أول متوفى جراء كورونا في ولاية جورجيا.

في غضون ذلك، كان الوباء ينتشر في البلدة، حيث أصيبت به صديقة المتوفى، والتي نقلت المرض إلى أفراد عائلتها أيضا، من دون أن تشعر.

وبحلول ١٠ مارس، كان المرض قد انتشر في البلدة، وفي الأيام التالية بدأت مستشفى "فويبي بوتني" في استقبال الحالات المصابة بالفيروس، حيث وصف الوضع، الطبيب الشرعي المحلي مايكل فولر بقوله "كأن قنبلة انفجرت".

وقال فولر "ربما ذهب بعضهم (المصابين) إلى الجنازة، وربما كان البعض منهم أفراد عائلة الأشخاص الذين حضروا الجنازة، كل يوم بعد ذلك، كان شخص ما يموت".

ومع انتشار المرض بين سكان البلدة، امتلأت المستشفيات بالمصابين والمرضى، حيث سجلت مستشفيات البلدة نحو ٦٠٠ حالة، بحسب حاكم الولاية براين كيمب، الذي أرسل الحرس الوطني للمساعدة وتجهيز أسرة العناية الفائقة.